الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بحجة تعاقدها مع النظام السابق * »الصحة العراقية« تلغي عقود شركات اردنية لتوريد ادوية للسوق العراقي * الحديدي ينفي ان يكون حجم عقود الادوية مع العراق وصل الى 250 مليون دولار

تم نشره في الأحد 14 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
بحجة تعاقدها مع النظام السابق * »الصحة العراقية« تلغي عقود شركات اردنية لتوريد ادوية للسوق العراقي * الحديدي ينفي ان يكون حجم عقود الادوية مع العراق وصل الى 250 مليون دولار

 

 
عمان - الدستور - لما العبسة : نفى الامين العام لوزارة الصناعة والتجارة السيد فاروق الحديدي ان يكون حجم العقود بين الشركات الدوائية الاردنية ووزارة الصحة في النظام العراقي السابق 250 مليون دولار.
جاء ذلك ردا على تصريحات وزير الصحة العراقي خضير عباس والتي تفيد بالغاء عقود مع شركات اردنية تم الاتفاق عليها مع النظام السابق لتوريد ادوية ومستلزمات طبية.
وقال الحديدي لـ »الدستور« ان التصدير للعراق من الاردن كان يتم بموجب مذكرة النفط مقابل الغذاء بطريقتين الاولى عن طريق عقود مع شركات دوائية اردنية لتوريد الدواء الاردني حسب متطلبات وزارة الصحة العراقية، والثانية تتم عن طريق شركات اردنية تجارية لا علاقة لها بقطاع صناعة الدواء الاردني بحيث تقوم هذه الشركات بالتعاقد مع وزارة الصحة العراقية لتوريد اجهزة ومستلزمات طبية غير اردنية تستورد من الخارج لايصالها للسوق العراقي وتشكل هذه التعاقدات الجزء الاكبر من عقود »النفط مقابل الغذاء«.
وشدد الحديدي على ان الشركات الاردنية بشكل عام كباقي الشركات الموردة للسوق العراقي لم تكن تتعامل الا مع وزارة الصحة العراقية كونها ممثلا للحكومة في ذلك الوقت نافيا وجود علاقة مباشرة بين الشركات الاردنية والنظام العراقي السابق.
واضاف ان وزارة الصحة العراقية الحالية تقوم بمراجعة شاملة لكل العقود التي وقعت في السابق وذلك بتحديد اولوية تنفيذها وحسب احتياجات العراقيين في هذه المرحلة مع كافة السلع المستوردة للعراق من مختلف مصادرها، مشيرا الى ان قرار الغاء العقود مع الشركات الاردنية ليس المقصود منه التشكيك بجودة الدواء الاردني.
يشار الى ان تصريحات الوزير العراقي التي نقلتها وكالة الانباء الالمانية عن صحيفة الصباح العراقية الناطقة باسم شبكة الاعلام العراقية اوضحت ان سبب الغاء هذه العقود انها ابرمت مع شركات ليست ذات كفاءة وانها ذات مستويات متدنية وان حجم العقود الملغاة بلغ 250 مليون دولار .
واضاف ان هذه العقود الملغاة كانت قد ابرمت لتوريد الادوية للعراق من دون ان تراعي في استيرادها خطة مبرمجة تستند لحاجة البلاد الفعلية، مشيرا الى حجم الاتفاقية الثنائية وعقود برنامج النفط مقابل الغذاء تجاوزت التعاملات فيها بين العراق والاردن خلال عقد التسعينات ثلاثة مليارات دولار.
وردا على ذلك قالت الامين العام للاتحاد الاردني لمنتجي الدواء الدكتورة حنان السبول ان العراق في السابق لم يتعامل فقط مع شركات دوائية اردنية بل مع شركات تجارية اردنية تستورد لصالح العراق ومن الممكن ان تكون هناك بعض الاجهزة الطبية المستوردة لصالح العراق عن طريق هذه الشركات مشيرة الى ان الشركات الاردنية لا تنتج الاجهزة الطبية.
وشددت السبول على مستوى الجودة والكفاءة التي يتمتع بها الدواء الاردني، والذي ثبت ليس فقط على مستوى العراق بل في اكثر من 66 دولة حول العالم، مشيرة الى ان المنتج الدوائي الاردني متواجد في السوق العراقية منذ عام 1968 ولم يلق نقدا يفيد بتدني جودته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش