الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء مرحلة التقييم الكتابي لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز

تم نشره في الأحد 3 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً





عمان - الدستور - نيفين عبد الهادي

بدأت جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي مرحلة التقييم الكتابي لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميز في دورتها الحادية عشر، وجائزة المرشد التربوي المتميز في دورتها الثانية، وتستمر هذه المرحلة حتى نهاية شهر آب المقبل، وسيشارك فيها كل من تأهل من مرحلة التأكد من الآهلية.

ويشارك في عملية التقييم هذا العام لجنة تضم 40 مقيماً لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمعلم المتميًز و8 مقيمين لجائزة الملكة رانيا العبدالله للمرشد المتميَز، من الجامعات والمؤسسات التربوية ووزارة التربية والتعليم، ممن اجتازوا شروطاً ومتطلبات عديدة، من بينها امتلاكهم خبرة لا تقل عن 5 سنوات في اختصاصاتهم واطلاعهم على أحدث المستجدات التربوية، كما اجتاز المقيّمون مقابلات شخصية ودورة تدريبية منفصلة لكل جائزة، وذلك بإشراف خبراء تربويين من جمعية الجائزة، هدفت إلى تعريفهم بقواعد التصحيح المعتمدة وتوحيد لغة التقييم لضمان منح كل معيار الدرجة المناسبة، فضلاً عن استعراض حالات دراسية من أعوام سابقة.

وبحسب المدير التنفيذي لجمعية الجائزة لبنى طوقان، فإن الجمعية تحرص على الحفاظ على مصداقية وشفافية عاليتين من خلال اتباع آليات تقييم عادلة ودقيقة، تضمن خدمة الهدف الأساسي من هذه الخطوة الهامة على درب التأهل للجائزة: رفع سوية التعليم ومخرجاته والقيّمين عليه، ولا شك بأن عملنا مع لجنة التقييم يداً بيد يحمل معه  متعة وإثارة كبيرتين ونحن نكشف عن المواهب في بلادنا لنكرمها ونلهم من خلالها الآخرين.

وفي الوقت الذي تعتبر فيه مرحلة التقييم الكتابي إحدى مراحل التأهل لجائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي، إلا أنها تعد بمثابة محطة تقييم ومراجعة هامة للمترشحين للجائزة ومساعدتهم في معرفة أدائهم بالمقارنة مع أداء المتقدمين من فئاتهم، وذلك بفضل تقرير التغذية الراجعة الذي يستلمونه من جمعية الجائزة بعد كل مرحلة من مراحل التقييم، حيث بينت الدراسة التقييمية التي عقدتها جمعية الجائزة أن 88% ممن يتقدمون للحصول على الجائزة يرون فيها فرصة للتقييم الذاتي ومراجعة أدائهم، ومعرفة النواحي التي يتحتم عليهم التركيز عليها.

يشار إلى أن جمعيّة جائزة الملكة رانيا العبداللَّه للتميّز التربويّ أنشئت عام 2005، بمبادرة ملكيّة سامية إدراكًا لأهميّة التربية والتعليم في بناء مجتمع منتج ومفكّر، وإيمانًا بدور التربويين في مختلف مواقعهم في ترسيخ مبادئ التميّز والتأثير إيجابياً في طريقة تفكير الأجيال. وتهدف الجائزة إلى تقدير التربويين وتحفيز المتميزين منهم، ونشر ثقافة التميز والإبداع والمساهمة في إنتاج المعرفة، وتفضّلت جلالة الملكة رانيا العبدالله بإطلاق «جائزة المعلّم المتميّز»، أولى الجوائز التي تندرج تحت المظلّة الكبرى للجمعيّة، وذلك في آذار عام 2006، كما تفضلت جلالتها بإطلاق «جائزة المرشد التربويّ المتميّز»، ثالث الجوائز التي تندرج تحت المظلة الكبرى للجمعيّة، وذلك في شباط عام 2014.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش