الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رغم حالة عدم الاستقرار التي شهدتها المنطقة:سوق الكويت للاوراق المالية يسجل نمواً خلال الثلث الاول من العام الحالي

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
رغم حالة عدم الاستقرار التي شهدتها المنطقة:سوق الكويت للاوراق المالية يسجل نمواً خلال الثلث الاول من العام الحالي

 

 
عمان - الدستور
حقق سوق الكويت للاوراق المالية ارتفاعاً ملحوظاً في الثلث الاول من العام الحالي، مسجلاً ارتفاعاً ملحوظاً على الرغم من حالة عدم الاستقرار السياسي في المنطقة، ومع توقف سوق الكويت للاوراق المالية عن العمل اسبوعاً كاملاً خلال شهر آذار الماضي وذلك للدواعي الامنية، الا انه سجل نهاية الربع الاول اعلى مستوياته على الاطلاق.
كما ساهمت عوامل متعددة في الاداء الايجابي للسوق خلال الاربعة اشهر الماضية اهمها ثقة المستثمرين الكويتيين بالسوق كما أن قدرة الولايات المتحدة الاميركية والبريطانية في انهاء الحرب لصالحها في العراق كان داعماً اساساً للمستثمرين الذين يتوقعون ان تحصل الشركات الكويتية على عقود في عمليات اعادة إعمار العراق بعد الحرب، اضافة الى ان خفض معدلات الفائدة الذي قام به بنك الكويت المركزي خلال العامين الماضيين ساعد في تحفيز سوق الاسهم وجعله خياراً اكثر جاذبية للمستثمرين. وهناك تطلعات لدى المستثمرين في خفض اضافي في معدل الفائدة في المستقبل القريب.
وحسب تقرير بيت الاستثمار العالمي الاقتصادي، فقد ارتفعت ارباح سوق الكويت للاوراق المالية خلال الربع الاول من العام الحالي الى 12.8% حيث سيطر القطاع العقاري وقطاع الخدمات كأحسن القطاعات اداء خلال الربع الاول من العام الحالي حيث ارتفع بنسبة 62.17% و 9.19% على التوالي. كما شهد اداء الشركات الصغيرة زيادة مقدارها 96.15% فيما لم يتجاوز نمو مؤشر الشركات الكبيرة 69.3% خلال الفترة ذاتها.
من جانب آخر ارتفع عدد الشركات المدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية من 88 شركة في العام قبل الماضي الى 95 شركة حتى نهاية العام الماضي وبلغ عددها حتى الآن 97 شركة. وبلغت قيمة الاسهم المتداولة في السوق حتى نهاية العام الماضي 68.6 مليار دينار كويتي بزيادة نسبتها 91% عن العام السابق.
وفيما يتعلق بدخل الشركات فقد حققت مجمل الشركات المدرجة في سوق الكويت للاوراق المالية ارباحاً صافية خلال العام الماضي مقدارها 5.677 مليون دينار كويتي مقارنة مع 7.598 مليون في العام السابق اي بزيادة نسبتها 16.13% .
وعلى الرغم من ان معظم القطاعات في سوق الكويت للاوراق المالية كان أداؤها جيداً في العام الماضي الا ان اداء البعض الآخر كان متراجعاً. فمن القطاعات التي سجلت نمواً ملحوظاً في الدخل خلال العام الماضي القطاع العقاري وقطاع الاستثمار حيث حقق كل منهما صافي ربح بلغ 96% و 42% على التوالي، في حين شهدت قطاعات الأغذية والصناعة والتأمين انكماشاً في دخلها. ومن الشركات الـ 97 المدرجة في سوق الكويت اعلنت 91 شركة عن ميزانياتها، علماً بأن 65 شركة حققت زيادة في الدخل العام الماضي، اما الست شركات الباقية فقد اوقفت عن التداول لعدم تسليمهم بياناتهم المالية.
قطاعياً، شهد قطاع الاستثمار تحسناً حقيقياً في الارباح حيث ارتفعت من مستوى 2.58 مليون دينار كويتي في العام قبل الماضي الى 8.82 مليون في العام الماضي، اي بزيادة نسبتها 1.42% مما وفر سيولة ضخمة للسوق ورفع معدلات التداول على اسهم شركات القطاع. وبهذا تكون شركات القطاع هي الاكثر استفادة من الطفرة الاقتصادية التي شهدها السوق.
كما ارتفعت ارباح شركات القطاع العقاري الى مستوى 27.44 مليون دينار من مستوى 58.22 مليون بزيادة نسبتها 08.96% لنفس فترة المقارنة اما شركات قطاع الخدمات فقد بلغت ارباحها حتى نهاية العام الماضي 03.138 مليون دينار بزيادة نسبتها 8.22% وبنسبة طفيفة ارتفعت ارباح البنوك مقدارها 98.1% لتصل الى 23.299 مليون دينار كويتي، فيما انخفضت ارباح شركات الاغذية بنسبة 23.44% تلاها قطاع الصناعة بنسبة 25.10% وقطاع التأمين بنسبة 80.10% .
اما قطاع الشركات غير الكويتية فقد شهد تحسناً في العام الماضي وارتفع مجمل ارباحها بنسبة 99% وقد اعلنت ثماني شركات عن ميزانيتها التي اظهرت زيادة في الارباح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش