الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرفاعي سنبقى السند والرديف لقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية

تم نشره في الأحد 3 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

جرش – الدستور – حسني العتوم

اكد النائب الثاني لرئيس مجلس الاعيان رئيس الوزراء الاسبق العين سمير الرفاعي ،اننا ونحن نعد هذا الجيل الجديد المبشر للنور والانفتاح ولقيم الخير والبناء، سنبقى ونستمر سندا ورديفا لقواتنا المسلحة ولأجهزتنا الأمنية، تحت ظل الراية الهاشمية المباركة، جنودا أوفياء لهذا الحمى من شتى مواقعنا وخلفياتنا، متمسكين بمبادئ العدالة الاجتماعية والحرية والتنوير والنهضة الشاملة، التي أطلقها المغفور له الشريف الحسين بن علي منذ مئة عام.

وقال الرفاعي خلال رعايته حفل توزيع كسوة العيد للسنة الرابعة على التوالي الذي ينظمه نادي الاقصى في مخيم سوف «يسعدني أن أكون اليوم مع هذه الوجوه الكريمة، ونحن نلتقي على التكافل، في شهر الخير وفي وطن الخير، ونشعر بالاعتزاز والأمل الكبير بهؤلاء الأبناء الأيتام الذين لم يحرمهم فقدان الأب أو الأم من دافع التميز والإبداع، وهم أمانة في أعناقنا جميعا، وهم أبناء مخلصون لهذا المجتمع المتراحم يجدون فيه الأهل والسند وقدوتهم وقدوتنا سيد البشرية الرسول اليتيم المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلم، المبعوث رحمة للعالمين.



واضاف : « إن أبناءنا هؤلاء، يشقون طريقهم بثقة ويقين نحو المستقبل الأفضل، ليكونوا جنودا مخلصين لهذا الحمى الهاشمي وفي كافة مواقع العطاء والإخلاص.. وهم يحظون دائما باهتمام ورعاية الأب الحاني جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، الذي يقدم المبادرات المستمرة، ويوجه الحكومات ومؤسسات الدولة وكافة قطاعاتها الرسمية والأهلية للقيام بواجباتها لخدمة هؤلاء الأبناء، ومساندتهم في بناء مستقبلهم المشرق بإذن الله» .   وثمن الرفاعي للقائمين على هذا اللقاء، إقامتهم هذا الحفل التكريمي في هذا المكان  بعيدا عن القاعات الفخمة والمظاهر التي يجدر بمن يسعى لتكريس قيم التكافل أن يبتعد عنها لا تكون رعاية الأيتام حدثا إعلاميا فقط، وإنما كما يحثنا ديننا الحنيف وقيمنا الأردنية، بأن تكون نهجا قائما على الكفالة، والوعي العميق بحق هؤلاء الأعزاء بالمتابعة والدعم وبكل جهد صادق لتحسين مستوى حياتهم وتوفير البيئة الأفضل لهم للتعليم والتدريب والتأهيل وبأن يكونوا أبناء لنا جميعا، في كل زمان وفي كل مكان.

وقال في هذه الأيام المباركة من العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل، ندعو الله العلي القدير أن يتقبل شهداءنا البررة، شهداء شهر رمضان الفضيل، من أبناء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، حماة الأرض والعرض، الذين رووا ثرى الأردن الغالي بدمائهم الزكية، فلاقوا وجه ربهم الكريم صائمين قائمين مرابطين في سبيل الله ودفاعا عن الأردن، وقد ترك عدد من هؤلاء الشهداء البررة، وراءهم أطفالا، أكرمهم الله بأن صاروا أبناء شهداء، وهو أعظم شرف يناله الإنسان، بعد شرف الشهادة نفسها ، ونسأله تعالى أن يتقبل شهداءنا المدنيين ، الذين طالتهم يد الإرهاب الضال الأعمى منذ أيام في مطار اسطنبول، وأن يشفي كل جريح أو مصاب. فالإرهاب واحد لا يستثني رجلا أو شيخا أو طفلا، ولا يميز بين مسلم ومسيحي أو مذهب وآخر، ذلك أنه يدين بأفكار الظلام والدمار.

واعرب عن اعتزازه بوجوده مع هؤلاء الأبناء الأحباء للسنة الرابعة على التوالي، وقال : أشعر بكل مشاعر الفرح والأمل العميق المطمئن، وأنا أشاهد هؤلاء الأبناء والبنات وهم يكبرون أمام ناظري وأنا أرى البعض منهم ينتقلون إلى مراحل أخرى من حياتهم، بنجاح ومثابرة، بين من يدخلون الجامعات أو يلتحقون بالتدريب والتأهيل، متسلحين بالعلم والخلق وبالإرادة الجادة.

والقى النائب السابق محمد هديب رئيس نادي الاقصى كلمة قال فيها ان محافظة جرش تشكل انموذجا فريدا للوحدة الوطنية فهي تضم جميع المكونات المجتمعية والتي يرعاها الهاشميون على مدى التاريخ والتي تشكل صمام امن وامان لهذا الوطن العزيز مستذكرا مقولة جلالة الملك الراحل الحسين طيب الله ثراه حيث قال « من يمس الوحدة الوطنية فهو خصمي الى يوم الدين « وما اكده جلالة الملك عبدالله الثاني في غير موقف بقولة « ان القضية الفلسطينية هي مصلحة اردنية عليا « .

واضاف ان التاريخ لم يسجل نموذجا للوحدة الوطنية كما سجلها الاردنيون الذين رووا بدمائهم الزكية تراب فلسطين الحبيبة فهي اقوى الروابط واعظمها انها وحدة الدم مشيرا الى ان الهاشميين هم من رووا التراب الفلسطيني بدمائهم الطاهرة حيث الملك المؤسس عبدالله الاول الذي قضى نحبه على عتبات المسجد الاقصى المبارك .

واشار هديب الى ان لجنة الاطفال الايتام وزعت كسوة على 150 طفلا ومثلهم ل150 طالبة جامعية مثمنا لكل الداعمين جهودهم الخيرة ولدولة العين سمير الرفاعي دعمه الموصول لهذه الفئة من الاطفال الايتام مثمنا لكل الداعيمن ومنهم محافظة جرش ودائرة الشؤون الفلسطينية والمحسنين من داخل المخيم وخارجه .

والقى كلمة المجتمع المحلي وزير العمل الاسبق الدكتور عاطف عضيبات معربا عن اعتزازه بالوطن وقيادته الهاشمية والذي اصبح موئلا لكل الهاربين من الظلم والطغيان والدمار واستطاع ان يكون انموذجا بحرص قيادته للقيام بمهامه ومسؤولياته الانسانية الكبيرة .

وقال : في هذا الوقت من شهر الخير والبركة شهر رمضان نستذكر شهداءنا الذي يواصلون مسيرة ابائهم على درب الشهادة من اجل ان يبقى هذا الوطن الحصن الحصين والقلعة الصامدة المنيعة في وجه كل الطغيان والفكر الظلامي الهدام .

والقى رئيس لجنة خدمات مخيم سوف عبدالمحسن بنات كلمة اشاد فيها بزيارة الرفاعي للمخيم ودعمه الموصول للاطفال الايتام مشيرا الى اهتمام دائرة الشؤون الفلسطينية التي عملت على توسيع قاعدة التمثيل المجتمعي ونقلها الى لجان تنموية فاعلة في المجتمع .

واشار بنات الى الاهتمام الكبير الذي يوليه نادي الاقصى بالطفولة والايتام ما كان له الاثر الطيب في تنشئتهم التنشئة السوية مؤكدا اعتزاز  المخيم وابنائة بالقيادة الهاشمية الحكيمة التي تعمل دائما من الاجل الانسان والاخذ بيده ليكون مصدرا للنماء والانجاز .

وفي نهاية الحفل الذي حضره محافظ جرش قاسم مهيدات ومدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس محمود القرباوي وزع الرفاعي الكسوة على الاطفال الايتام من ابناء المخيم .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش