الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحليل اقتصادي * دول آسيان تسعى لتحقيق التكامل المالي

تم نشره في الاثنين 11 آب / أغسطس 2003. 03:00 مـساءً
تحليل اقتصادي * دول آسيان تسعى لتحقيق التكامل المالي

 

 
مانيلا - رويترز : من خلال التأكيد مجددا على الالتزام بالتكامل الاقتصادي في منطقة جنوب شرق اسيا يحتمل أن يكون الوزراء في المنطقة قد اوجدوا انطباعا بقرب تكوين سوق واسعة يتدفق فيها رأس المال بحرية .
ولكن يتعين الانتظار لبعض الوقت حيث ان هذه المبادرة التي تم التصديق عليها في اجتماع بمانيلا في الاسبوع الماضي لم تصغ بعد في صورتها النهائية وستحتاج الى الكثير من الارادة السياسية والوقت الكافي اذا كان لها ان تنجح في الاسواق المالية على ارض الواقع .
والهدف الذي تريد رابطة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) تحقيقه هو تدفق الاستثمارات بحرية وتدفق رأس المال بحرية اكبر بحلول عام 2020 والحاق ذلك بالغاء كامل للرسوم الجمركية بين الدول العشر الاعضاء .
وتضم اسيان بروناي وكمبوديا واندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام .
وفي الوقت ذاته فان اسيان تتعاون مع اليابان والصين وكوريا الجنوبية في تشكيل سوق سندات اقليمية حتى يتسنى للمؤسسات جمع رأس مال على المدى الطويل بالعملات المحلية بدلا من الاعتماد على القروض البنكية الدولارية قصيرة الاجل التي أدت الى متاعب كبيرة لهذه الدول خلال الازمة المالية في 1997و 1998 عندما سحبت البنوك العالمية اموالها فجأة .
وفي دلالة على زيادة القوة الدافعة وراء المبادرة الاسيوية لسوق السندات يعتزم نائب وزير المالية الياباني تاكايوشي تانيجوتشي زيارة فيتنام وتايلاند وماليزيا هذا الاسبوع لاجراء محادثات . كما ان ست مجموعات مالية تعكف على هذا المشروع بنشاط .
وكل هذا طيب حتى الان . ولكن حتى مساندو هذه المبادرة يساورهم القلق . فهم يعتقدون ان الوزراء يضعون الحصان امام العربة .
فوفقا لهذا النمط في التفكير لابد ان ينسى الوزراء الطموحات الكبيرة المتعلقة بالتعامل الاسيوي في الادوات المالية المعقدة والتركيز اولا على اصلاح اسس اسواق السندات المحلية.
ويتساءل المتشككون عن الهدف من تحديد نظام سندات بالعملات المحلية لبيعها للمستثمرين الاجانب في الوقت الذي لا توجد فيه الادوات التي يحتاجون اليها للحد من المخاطر .
وسيتعين على اسيان انهاء التناقضات الداخلية في (خريطة التكامل النقدي والمالي) التي سيصدق عليها زعماء الرابطة في قمة تعقد في بالي في تشرين الاول المقبل .
والشفافية عنصر حيوي في سوق السندات ولكن الوثائق التي أعدت لاجتماع الاسبوع الماضي اظهرت افتقادا للحماس داخل اسيان لتحسين وتقاسم المعلومات الرئيسية .
وتذمرت أمانة اسيان لان عددا محدودا فقط من الدول هو الذي استجاب لعرض ياباني بتقديم المساعدة الفنية لاسواق السندات الناشئة وتحسين احصاءات الاقتصاد الكلي .
وهناك قائمة من الدول التي وافقت على تبادل المعلومات فيما يتعلق بتدفق رأس المال لديها تقدم معلومات مقتضبة بشكل واضح وقالت الامانة ان اربع دول فقط ردت على تقرير تداولته حول الشكل الجديد لعمليات المراقبة التي تقوم بها الدول الاعضاء لاقتصاد كل دولة .
لكن هذا لا يعني ان المبادرة الاسيوية لسوق السندات لن يكتب لها النجاح . فقد أعلنت تايلاند عن جدية نواياها من خلال اقتراح اصدار سندات بعملتها المحلية في اليابان والتخلي عن ضرائب ارباح رأس المال التي يتعين على المستثمرين الاجانب دفعها في تايلاند .
بالاضافة الى ذلك فان تجمع اسيان زائد ثلاثة اظهر من خلال مبادرة تشيانج ماي انه قادر على احداث نتائج مثمرة .
فقد وقعت البنوك المركزية للتجمع حتى الان على 12 اتفاقا ثنائيا للتبادل تقدر قيمتها بنحو 5ر31 مليار دولار التي تهدف الى الغاء نوع المضاربات على العملات الاسيوية الذي كان سببا في حدوث الازمة المالية لعام 1997 .
وقال خوسيه كاماتشو وزير المالية الفلبيني لاذاعة محلية "بعد الانتهاء من الاتفاقات الثنائية قد تكون هناك رغبة في التفكير في تحويلها الى اتفاق اقليمي بما ان الخطوات الاولى قد اتخذت بالفعل" .
وباختصار ستكون مبادرة تشيانج ماي خطوة اقرب الى الصندوق النقدي الاقليمي الذي يحلم به الكثير من الشخصيات البارزة في عالم المال في اسيا منذ ان اضطروا للجوء الى صندوق النقد الدولي قبل ست سنوات .



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش