الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يدعم الاستثمارات الاجنبية وينوع مواردها الاقتصادية: انضمام السعودية الى »منظمة التجارة« منتصف كانون الاول المقبل

تم نشره في السبت 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
يدعم الاستثمارات الاجنبية وينوع مواردها الاقتصادية: انضمام السعودية الى »منظمة التجارة« منتصف كانون الاول المقبل

 

 
جنيف – رويترز: حصلت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم امس على موافقة رسمية على الانضمام لمنظمة التجارة العالمية ومن المرجح اتمام انضمامها بحلول منتصف كانون الاول.
وافق المجلس العام للمنظمة بعد 12 عاما من المفاوضات الصعبة على قرار لجنة العضوية التابعة للمنظمة بان السعودية لبت كل شروط العضوية.
وتعد موافقة المجلس مسألة شكلية متوقعة وتمهد السبيل لمشاركة السعودية في اجتماع وزاري مهم تعقده المنظمة في هونج كونج في كانون الاول كعضو كامل وذلك اذا استكملت الرياض بسرعة الاجراءات الرسمية للانضمام.
ومن المرجح أن يفتح انضمام السعودية لعضوية المنظمة اقتصادها الذي ظل يتمتع بالحماية لفترة طويلة أمام العالم الخارجي.
وقد قفزت أسعار الاسهم في السوق السعودية أكبر اسواق الاسهم العربية الى مستويات قياسية بفضل التفاؤل بالنمو الاقتصادي منذ اعلان لجنة العضوية في 28 تشرين الاول الماضي اختتام مفاوضات الانضمام.
وقال باسكال لامي المدير العام للمنظمة ''هذا أمر طيب للسعودية ولشركاء السعودية التجاريين وللمنظمة.
وأضاف قائلا انه لنبأ طيب أن ينضم عضو ''جديد ثقيل الوزن حول المائدة.
ومن المتوقع ان يدعم الانضمام لمنظمة التجارة العالمية الاستثمارات الاجنبية ويتيح اموالا لتنويع موارد الاقتصاد السعودي الذي يعتمد اعتمادا كبيرا على النفط ويفتح الباب أمام فرص تصدير جديدة للشركات السعودية خاصة في قطاع البتروكيماويات.
وقال وزير التجارة السعودي هاشم يماني للصحفيين ان الانضمام لمنظمة التجارة سيعزز مناخ الاعمال في السعودية بتحقيق مزيد من الشفافية والقدرة على التوقع.
وأضاف ''ونتوقع ان يؤدي ذلك الى مزيد من الاستثمارات وخلق الوظائف'' مشيرا الى انه سيعزز أيضا دور المملكة كعامل للاستقرار في الاقتصاد العالمي.
واستغرقت المحادثات فترة طويلة لاسباب منها مخاوف محلية من ان تقيد قواعد التجارة الحرة حق المملكة في تقييد استيراد السلع التي يحرمها الاسلام مثل لحم الخنزير والمشروبات الكحولية والاعمال الاباحية.
كما استغرقت الولايات المتحدة وبعض الدول الاخرى وقتا في تقبل ان السعودية أصبحت منفتحة اقتصاديا بدرجة كافية للانضمام للمنظمة.
وفي مقابل مخاوف الشركات السعودية الصغيرة من المنافسة العالمية التي سيتيحها الانضمام للمنظمة كانت شركات البتروكيماويات في أوروبا تخشى من الميزة التي تتمتع بها الشركات السعودية من رخص أسعار النفط والغاز.
وكانت السعودية تقدمت عام 1993 بطلب للانضمام الى الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة /جات/ التي انبثقت عنها المنظمة.
وصعدت المملكة جهودها ومفاوضاتها في العامين الاخيرين لاسباب منها بدء واشنطن محادثات لابرام اتفاقات تجارة حرة مع دول في المنطقة مثل البحرين وعمان والامارات.
وقبل أن توافق واشنطن على انضمام المملكة وعدت السعودية بعدم تطبيق بعض جوانب المقاطعة العربية لاسرائيل التي تسري على الشركات الامريكية التي تبرم صفقات مع اسرائيل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش