الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعا الى زيادة حجم التبادل بين البلدين * مراد يعرض على الوفد التجاري الفنلندي فرص الاستثمار في المملكة

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
دعا الى زيادة حجم التبادل بين البلدين * مراد يعرض على الوفد التجاري الفنلندي فرص الاستثمار في المملكة

 

 
عمان- الدستور- دينا سليمان
قال رئيس لجنة إدارة غرفة تجارة الأردن العين حيدر مراد أن الملك عبد الله الثاني يبذل جهوداً مهمة ومتواصلة من أجل تعزيز علاقات المملكة مع كافة الدول الصديقة في العالم للارتقاء إلى مستويات عالية في كافة المجالات والميادين.
وأضاف في لقاء مع الوفد التجاري الفنلندي أمس لبحث سبل تنمية وتعزيز علاقات التعاون بين رجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص في البلدين أن القطاع الخاص يسير على نهج جلالته، موضحاً أن العلاقات الاقتصادية الأردنية الفنلندية يجب أن تتطور بشكل يتلاءم مع امكانيات وقدرات البلدين من خلال زيادة حجم المبادلات التجارية أو اقامة الاستثمارات المشتركة، وتبادل الاستفادة من الخبرات التكنولوجية والفنية والإدارية المتاحة خاصة وأن فنلندا تعتبر من الدول المتقدمة في هذه المجالات.
وبين مراد أن ما حققه الأردن من انجازات اقتصادية مهمة في السنوات الأخيرة، لافتاً إلى معدل النمو الاقتصادي العام الماضي والبالغ 4,7% ليرتفع خلال النصف الأول من هذا العام إلى 6,7%، كما ارتفعت الاستثمارات بنسبة 64% خلال الشهور العشرة الأولى من هذا العام.
أما الصادرات فقد ارتفعت خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالي بنسبة 13%، وارتفعت المستوردات بنسبة 31%، في الوقت الذي زادت فيه قيمة الأسهم في البورصة بنسبة 85% خلال 9 شهور، وكذلك ارتفاع احتياطيات البنك المركزي إلى 5 مليارات دولار .
وألقى مراد الضوء على مناخ الاستثمار في الأردن الذي يعتبر من أفضل الأجواء الاستثمارية بين دول المنطقة، لكون الأردن يتمتع بالأمن والاستقرار منذ عقود طويلة وهذا من أهم حوافز الاستثمار في أي بلد، إضافة إلى موقعه الاستراتيجي في منطقة الشرق الأوسط على أبواب أوروبا وآسيا وأفريقيا، ووجود بيئة تشريعية من القوانين والأنظمة الحديثة تحفز وتشجع الاستثمارات الخارجية، ووجود البنية التحتية المتطورة ، والخدمات رفيعة المستوى في قطاعات الاتصالات والنقل الجوي والبحري والبري، والخدمات المصرفية من خلال قطاع مصرفي يواكب أحدث التطورات في العالم، وخدمات التامين، وتوفر الفنادق، ونظام قضائي متطور ومؤسسات حكومية واهلية تدفع باتجاه وتعزيز دور القطاع الخاص.
وأشار الى وجود المدن الصناعية والمناطق الحرة ، لاسيما منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المتاحة للاستثمارات في قطاعات السياحة والتجارة والصناعة والخدمات وغيرها، إضافة إلى وجود المناطق الصناعية المؤهلة التي تصدر منتجاتها الى السوق الأميركية بدون رسوم جمركية أو تحديد للكميات والتي استقطبت استثمارات كبيرة من مختلف دول العالم، لافتاً الى أن نظام الاستثمار لغير الأردنيين يتيح المجال للاستثمار في الكثير من القطاعات الاقتصادية وبنسبة مئة بالمئة.
ولفت مراد إلى الكثيرين الذين استفادوا من المناخ الاستثماري الأردني لكونه مربحاً ومجزياً مشيراً إلى تجارب المستثمرين الأجانب في المملكة، هذا ويدعم مناخ الاستثمار مجموعة من اتفاقيات التجارة الحرة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول العربية ودول شمال أوروبا (الإفتا). وأوضح مراد ان حركة التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين ما زالت دون مستوى الطموحات والإمكانيات المتوفرة، خاصة من حيث صادرات الأردن الى فنلندا التي مازالت ضئيلة جداً، بينما تنمو مستوردات الأردن من فنلندا بشكل ملحوظ، فقد بلغت صادرات الأردن الى فنلندا خلال الشهور التسعة من هذا العام 5ر2 مليون دولار بينما بلغت مستوردات الأردن من فنلندا 107 ملايين دولار خلال نفس الفترة، موضحاً أن هذه الأرقام تشير إلى خلل كبير في الميزان التجاري الأمر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهد من اجل تصحيحه، من خلال التعرف على المنتجات الأردنية ومدى ما وصلت إليه من تطور، وتبادل المعلومات وزيارات الوفود وإقامة المعارض ، مؤكداً استعداد غرفة تجارة الأردن للتعاون مع فنلندا في هذا المجال إلى ابعد الحدود.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش