الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تراجع الطلب على الالبسة والحلويات قبيل العيد بنسبة 20%

تم نشره في الثلاثاء 5 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - الدستور - أنس الخصاونة

شهدت السوق المحلية خلال الايام الماضية حركة تجارية نشطة امتدت حتى ساعات الفجر وذلك استعدادا لاستقبال عيد الفطر المبارك.

  وقال  تجار انه برغم نشاط الطلب على القهوة والحلويات والملابس وملابس الاطفال، الا ان معدلات الطلب لم تصل الى مستوياتها والى ما كانت عليه في الاعوام السابقة مرجعين ذلك لتراجع القدرات الشرائية للمواطنين وتعدد التزامات الاسر ما اثر سلبا على القوة الشرائية للمواطنين حاليا.  نقيب تجار الالبسة والاقمشة سلطان علان اكد ان السوق المحلية شهدت خلال الاسبوع الرابع من الشهر الفضيل نشاطا تجاريا افضل مقارنة بما كانت عليه خلال الاسبوعين الثاني والثالث من نفس الشهر، الا ان هذا النشاط لم يصل الى مستوياته مقارنة بالعام الماضي وان هنالك تراجعا بنسبة لا تقل عن 20% عن العام الماضي رغم العروض والتنزيلات التي اعلنتها المحلات التجارية.

 وبين  انه برغم القرار الذي اتخذ موخرا والمتضمن الغاء تخفيض الضرائب والرسوم على الالبسة والاحذية والمزمع تطبيقة بعد العيد الا ان الضجة الاعلامية التي رافقت القرار وتوقيت اتخاذه كانت سلبية على التجار والمشتغلين بالقطاع خلال فترة عمل القطاع حاليا واشار ان تراجع القدرات الشرائية للمواطنين وتعدد الالتزامات الاسرة الاردنية وتاكل الرواتب والاجور عمق من حالة الركود التي يشهدها القطاع.

  وأكد  اهمية قيام الحكومة باتخاذ خطوات تحفيزية للقطاع وخصوصا اننا مقبلون خلال منتصف الشهر الحالي على مهرجان للتسوق وما لذلك من دور في تحريك البضاعة لدى التجار وتوفير جزء من السيولة النقدية اللازمة لهم لسداد الالتزامات المترتبة عليهم.

 من جانبه قال ممثل قطاع الالبسة في غرفة تجار الاردن اسعد القواسمي  الاقبال على شراء الالبسة شهد تراجعا واضحا هذه الفترة رغم استلام الموظفين لراتبهم الا ان ذلك لم ينعكس على السوق بحكم اولويات الاسر بالانفاق على مجالات اساسية اخرى كالطعام والشراب .

 وقال لقد  شهد الموسم الحالي تزايد اقبال المواطنين على المناطق الشعبية بدلا من المولات، وذلك خلافا لما كان عليه الحال في الاعوام السابقة، وهذا يدل على ان القدرات الشرائية لدى المواطنين محدودة.  واشار الى توافر مختلف اصناف البضاعة من الملابس وملابس الاطفال من الصين وتركيا بماركات وجودة عالية، كما ان الاسعار في متناول يد الجميع وانه لم يطرا عليها  ارتفاعات تذكر.

 وقال ان تطبيق القرار والمزمع تطبيقه بعد العيد سيرفع اسعار الملابس بنسبة 10%، مشيرا الى اهمية قيام الحكومة بالتراجع عن هذا القرار لانعكاساته السلبية على المواطن والتاجر.

  من جانب اخر قال بائع في محل حلويات / طارق وشاحي ان اقبال المواطنين على  شراء حلويات العيد من المعمول والكعك مثلا لم يصل الى مستويات  المعتادة  خلال الفترة الحالية مقارنة مع ما كانت عليه في الاعوام السابقة مرجعا ذلك لضعف القوة الشرائية للمواطنين ووجود التزامات مالية اخرى عليهم كشراء ملابس العيد، كما ان صرف الرواتب مبكرا  وقيام المواطنين بصناعة الكعك المنزلي مما اثر على حركة السوق حاليا.  واشار الى ان مستوى سعر معمول الفستق الحلبي يقدر بحوالي 11 دينارا للكيلو، في حين ان سعر معمول الجوز تقدر بحوالي 8 دنانير للكيلو، أما عن الكعك والمعمول المحشو بالعجوة من الحبة الكبيرة فيتراوح سعر 3 دينار للكيلو الواحد اما الحبة الصغيرة من نفس المعمول فيقدر سعرها بحوالي 4 دنانير للكليو، لافتا ان متوسط الاسعار لهذا العام قريبة من مستوياتها للعام الماضي.

  واشار  صاحب محلات مدينة القهوة روحي قرقش  الى ارتفاع معدلات الطلب على القهوة محليا خلال اليومين الماضيين باعتبارها المشروب الرئيسي خلال العيد.

ولفت الى استقرار اسعار مادة القهوة محليا وانها لم تسجل ارتفاعات تذكر، حيث يتراوح سعر كيلو القهوة بين 8 - 10 دنانير للكيلو الواحد من الصنف الجيد والممتاز.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش