الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حميدان: الموعد متوافقا مع مطالب غالبية التجار * بدء موسم التنزيلات الشتوية ويمتد حتى 15 اذار المقبل

تم نشره في الأربعاء 16 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
حميدان: الموعد متوافقا مع مطالب غالبية التجار * بدء موسم التنزيلات الشتوية ويمتد حتى 15 اذار المقبل

 

 
عمان - الدستور - محمد امين
بدأ امس موسم التنزيلات الشتوية في كافة اسواق المدن الاردنية حيث يستمر الى الخامس عشر من اذار المقبل، حيث كانت وزارة الصناعة والتجارة قد قررت اجراء التنزيلات في هذا الموعد اعتمادا على دراسة قامت باعدادها غرفة تجارة الاردن بالتعاون مع الوزارة من خلال احدى المؤسسات الاستشارية حيث اعتمدت تلك الدراسة على استطلاع للرأي واستبيان قامت بتوزيعه على شرائح واسعة من التجار في مدن المملكة الرئيسية وعلى شريحة واسعة من المستهلكين.
واوضحت غرفة تجارة الاردن ان هذه الدراسة جاءت بعد ان تقدم اكثر من الفي تاجر بعريضة الى وزارة الصناعة والتجارة اعترضوا فيها على مواعيد التنزيلات التي كانت تجري في السنوات السابقة وطالبوا فيها بتعديل موعد التنزيلات بحيث يكون ملبيا لمصالح القطاع التجاري والمستهلكين في نفس الوقت.
وقال السيد صلاح حميدان نقيب تجار الالبسة والنوفوتيه لـ »الدستور« ان بدء موسم التنزيلات الشتوية امس اعتمد على نتائج الدراسة الميدانية التي اتفقت كافة الاطراف المعنية على اجرائها مشيدا بموقف وزارة الصناعة والتجارة الذي تفهم مطالب الغالبية العظمى من التجار المعنيين بالتنزيلات مؤكدا ان الموعد الجديد للتنزيلات جاء بناء على الحوار والتفاهم بين التجار والوزارة.
وقال حميدان ان التنزيلات في السنوات السابقة كانت من حيث مواعيدها تلحق ضررا كبيرا بالقطاع التجاري وخاصة تجار الالبسة الذين هم الأكبر اهتماما بالتنزيلات حيث كانت التنزيلات تجري في ذروة الموسم سواء الشتوي او الصيفي وكان كثير من التجار يضطرون لبيع بضائع الموسم في ذروته بخسارة فيما كان البعض يلجأ الى التحايل على المستهلكين برفع سعر البضاعة ثم اجراء تخفيضات وهمية عليها لانهم غير مستعدين لتحمل الخسارة نتيجة اضطرارهم المشاركة في التنزيلات مؤكدا ان المواعيد السابقة كانت تخدم فئة بسيطة جدا من التجار فقط، ومجمل ذلك كان في النهاية على حساب المستهلك.
وقال حميدان ان مطالب القطاع التجاري كانت تتركز على اجراء التنزيلات في نهاية الموسم الشتوي او الصيفي كما يحدث في كل بلاد العالم بحيث يتخلص التاجر مما تبقى لديه من بضائع لذلك الموسم بعد ان يكون قد باع الجزء الأكبر من بضاعته في الموسم ولأن ذلك يتيح له تجديد البضائع موسميا، بعد التخلص من المخزون لديه.
وبين ان المواعيد الجديدة للتنزيلات الشتوية والصيفية التي تم اعتمادها من قبل الوزارة بناء على الدراسة الميدانية تؤكد صواب رأي القطاع التجاري.
وتوقع حميدان ان تكون التنزيلات الحالية ناجحة بكل المعايير حيث يعتبر هذا الوقت مناسبا جدا من حيث كونه يشكل بداية نهاية الموسم الشتوي مؤكدا ان اعدادا كبيرة من التجار يشاركون في هذه التنزيلات وبشكل حقيقي لأنهم استعدوا لذلك وقاموا باجراء تخفيضات حقيقية على اسعار البضائع لبيع اكبر كمية من البضائع الشتوية المتبقية لديهم.
موضحا ان القطاع التجاري يعول كثيرا على هذه التنزيلات حيث من المتوقع ان تشهد الاسواق نشاطا كبيرا خلال ثلاثين يوما وهي فترة التنزيلات ويأمل التجار تحقيق نتائج مرضية للتاجر والمستهلك على حد سواء.
وقال السيد حميدان ان مدة شهر للتنزيلات تعتبر كافية حيث يستطيع التاجر والمستهلك خلال هذه المدة الاستفادة من اجراء التنزيلات داعيا الى ان يظل موعد اجراء التنزيلات الشتوية والصيفية ثابتا حيث ان التنزيلات الصيفية ستجري وفق الاتفاق مع الوزارة منذ بداية ايلول الى بداية تشرين الاول من كل عام داعيا الشركات والتجار للالتزام باجراء التنزيلات في مواعيدها وعدم التحايل عليها بمسميات اخرى كالعروض والتصفيات وهذا ما تطالب به الغالبية العظمى من التجار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش