الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب إرتفاع التكاليف في دول الاقليم وعدم توفر بواخر الشحن. * البنا لـ` الدستور ` تخفيض رسوم إستيراد الاسمنت لن تؤثر على الاسعار .

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
بسبب إرتفاع التكاليف في دول الاقليم وعدم توفر بواخر الشحن. * البنا لـ` الدستور ` تخفيض رسوم إستيراد الاسمنت لن تؤثر على الاسعار .

 

 
عمان- الدستور- رهام زيدان .
قلل رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا من اثار قرار الحكومة بتخفيض
الرسوم الجمركية على استيراد مادة الاسمنت لن ينعكس بشكل كبير على
الاسعار في السوق المحلي نظرا لاستمرار مشكلة النقل البحري للاسمنت
المستورد، لعدم توفر بواخر لمواجهة الطلب ، اضافـة الى ارتفاع اسعار
الاسمنت في الدول المحيطة بالاردن.

وقال ان عمليات النقل البحري للاسمنت محجوزة على مدى الاشهر الستة
المقبلة، وتوقع ان يعود السوق الى استقراره الطبيعي خلال عشرة ايام.

وبين ان جمعية تجار الاسمنت ثبتت أسعار الاسمنت عند 77 دينارا واصلا
الى المشاريع.

وكان مجلس الوزراء قد قرر في جلسته التي عقدها امس برئاسة رئيس
الوزراء الدكتور عدنان بدران تخفيض الرسوم الجمركية على الاسمنت
المستورد من 10 الى 25 في المائة.

وعلى صعيد متصل قال رئيس جمعية تجار الحديد هشام المفلح ان أسعار
الحديد في الاسواق المحلية لازالت مستقرة عند أسعارها السابقة دون ان
يطرأ اي تغيير واضح عليه.

واضاف ان أسعار الحديد تتأثر بالدرجة الاولى باسعار الحديد العالمية
والتي تتأثر بدورها بأسعار النفط عالميا والتي تشهد حالة عدم استقرار
بسبب تراجع الانتاج الناجم عن الأعاصير المتتالية التي تضرب مصافي
النفط في الولايات المتحدة واخرها اعصار ريتا الذي تسبب بتعطيل نحو 99%
من الانتاج في الولايات المتحدة.

وكانت مديرية المنافسة في وزارة الصناعة والتجارة قد أعدت دراسة حول
واقع قطاع صناعة الحديد بينت فيها أن أكثر من 100 دولة تساهم في إنتاج
الحديد والصلب، إلا أن عدداً من هذه الدول تلعب دوراً هاماً في السوق
تبعاً لوزنها في الإنتاج والاستهلاك، حيث توفر أقل من 30 دولة ما يعادل
90% من الإنتاج العالمي، كما بينت الدراسة بأن الاستهلاك العالمي
لمنتوجات الصلب يتميز بعدم انتظامه، مما يجعل صناعة الصلب العالمية
تخضع لظاهرة الدورات وما يصحبها من تقلبات في الأسعار العالمية

واشارت الدراسة ان قطاع إنتاج الحديد في المملكة يشكل نحو 4% من مجمل
قطاع الصناعات التحويلية، في حين أنه يشكل أكثر من 5ر0% من الناتج
المحلي الإجمالي .

وأضافت ان نشاط إنتاج الحديد من الأنشطة ذات القيمة المضافة المنخفضة،
ولكون هذا المنتج يعتمد في صناعته على مادة البيليت المستوردة، فإن هذا
النشاط يعتبر من الأنشطة المعتمدة على العالم الخارجي بشكل أساسي، أي
أنه يتأثر بشكل كبير بتقلبات الأسعار العالمية للمادة الأولية
(البيليت) وبأسعار صرف العملات العالمية الرئيسية مما يجعل أسعار
منتجاته أقل استقراراً من الأنشطة الأخرى . كما بينت الدراسة بأن
القدرة التنافسية للمؤسسات العاملة في هذا القطاع ضعيفة، نظراً لضعف
القيمة المضافة المحلية، إذ يمثل البيليت حوالي 85% من كلفة الإنتاج
للمصانع المحلية إذا ما قورنت بالمصانع العالمية .

وتوصلت الدراسة الى وضع عدد من المقترحات التي تهدف الى إيجاد وضعية
في السوق أكثر ملائمة مع المنافسة بما يسمح بمستوى تنافسي للأسعار
وانتفاء الممارسات الاحتكارية وتفعيل دور المستهلك منها تحفيز المنافسة
الخارجية من خلال تسهيل عملية الاستيراد وتخفيف الأعباء الجمركية
والإجراءات الإدارية وذلك بهدف إيجاد عامل ضغط لترشيد السلوك التجاري
للمنتجين المحليين ،وتحفيز المؤسسات المنتجة ومساعدتها على تطوير
تنافسيتها وإنتاجيتها، الأمر الذي يؤدي إلى تحسين جودة المنتجات
وتعزيز القدرات التنافسية السعرية ، وبالتالي تخفيض مستوى الأسعار عن
مستواها الحالي،والعمل على تعزيز القدرة التفاوضية لدى المستهلكين وذلك
من خلال تدخل الوزارة لتشكيل مظلة للتفاوض التجاري خاصة خلال فترات
تقلب الأسعار ،وإلزام الشركات المنتجة والمستوردة بالاحتفاظ بحد أدنى
من المخزون لضمان التموين المستمر ولمجابهة تقلبات الأسعار العالمية ،
اضافة الى دعوة المؤسسات المنتجة للحديد إلى إعادة هيكلة رأس مالها
تفادياً للمساهمات المتقاطعة حتى وإن أدى هذا التوجه إلى تقليص عدد
المؤسسات المستقلة عن بعضها البعض ،ووضع القطاع والممارسات التجارية
للمؤسسات المنتجة لمادة الحديد تحت المتابعة الدورية لمديرية المنافسة .


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش