الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ختام اجتماعهم التحضيري لاجتماعات المنظمة العالمية * وزراء التجارة العرب يضعون `خريطة طريق ` الى هونغ كونغ

تم نشره في الخميس 29 أيلول / سبتمبر 2005. 03:00 مـساءً
في ختام اجتماعهم التحضيري لاجتماعات المنظمة العالمية * وزراء التجارة العرب يضعون `خريطة طريق ` الى هونغ كونغ

 

 
* "اعلان عمان " يدعو لمنح الجامعة العربية صفة مراقب في منظمة التجارة
العالمية
عمان-الدستور-رهام زيدان: أصدر وزارء التجارة العرب في اجتمعاهم الذي عقد امس البيان الختامي لمؤتمر وزارء التجارة العرب التحضير لاجتماعات المؤتمر الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية المزمع عقده في هونغ كونغ بالصين في شهر كانون الاول المقبل.
وبين وزير الصناعة والتجارة شريف الزعبي في الكلمة الرئيسية التي القاها في الحفل الرئيسي الذي افتتحه رئيس الوزراء الدكتورعدنان بدران
بحضور رئيس مجلس الاعيان زيد الرفاعي وعدد من الوزراء وسفراء الدول
ان الاجتماع يؤكد عزم الدول العربية على المساهمة بفاعلية في العملية
التحضيرية للمؤتمر الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية والمشاركة
في دفع المفاوضات بما يحقق نتائج ايجابية تعزز النواحي التنموية للنظام
التجاري المتعدد الاطراف وتدعم المصالح التجارية للدول العربية.

واشار الى ان العالم العربي الذي تبلغ مساحته نحو 2 ر 10بالمائة من
مساحة العالم و5بالمائة من عدد سكانه حقق في العام الماضي ناتجا محليا
اجماليا يقدر بحوالي 860 مليار دولار امريكي وبمعدل نمو حقيقي قدره 7
ر 6 بالمائه أي ما يعادل 2بالمائة فقط من الناتج المحلي الاجمالي
العالمي ويستحوذ على 5 ر 3بالمائة من اجمالي التجارة الخارجية العالمية
فقط حيث بلغت الصادرات العربية من مجمل الصادرات العالمية 4 و4بالمائة
وكذلك الامر على المستوى الاقليمي حيث نجد ان نسبة التجارة العربية
البينية لم تتخط 10 بالمائة من مجمل التجارة الخارجية العربية في العام
الماضي.

وقال رئيس اتحاد رجال الاعمال العرب حمدي الطباع ان الدول العربية
حكومات وقطاع خاص خطت خطوات كبيرة باتجاه السوق العربية المشتركة بدء
بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتمهيدا للوصول الى التكامل
الاقتصادي العربي الذي يهيء لاقامة تكتل اقتصادي عربي يكون فاعلا
ومؤثرا على الساحة الاقتصادية العالمية.

وقال رئيس لجنة ادارة غرفة تجارة الاردن حيدر مراد ان القطاع الخاص
الاردني ما زال في مرحلة البدايات للاستفادة من عضوية منظمة التجارة
العالمية ونتعاون مع الحكومة في عملية التوعية في اوساط الهيئات
الاقتصادية باهمية عضوية المنظمة والفوائد التي يمكن ان تنعكس على
قطاعات الاقتصاد الوطني

واشار الى ضرورة التنسيق مع الحكومة الى تعزيز قدرات القطاع الخاص
التنافسية بما يجنبنه العديد من المخاطر التي يتسبب بها انفتاح
الاسواق وتحرير التجارة للسلع والخدمات وخاصة على قطاعي الصناعة
والخدمات حيث يجب تحصين هذين القطاعين ليستطيعا الصمود في وجه المنافسة
من قبل الدول الاعضاء في المنظمة.

وقال الامين العام لمؤتمر الامم المتحدة للتنمية والتجارة /الاونكتاد/
ان تحرير التجارة يساهم في دفع اقتصاديات الدول مشيرا ان التركيز يجب
ان يكون على تعزيز النفاذ الى الاسواق.

واكدت ممثلة مدير عام منظمة التجارة العالمية دعاء عبدالمتعال
ان الدول العربية بدات تشكل جزءا من النظام التجاري الدولي حيث بلغ عدد
الدول العربية الاعضاء في المنظمة11 دولة،وهناك 7دول اخرى تستكمل
اجراءات الانضمام بالاضافة الى طلب وجود مشاورات حول طلب تقدمت به
سوريا، وبينت ان الام الحالي شهد مراجعة للسياسة التجارية لكل من مصر
وقطر حيث اظهرت النتائج احرراز اصلاحات اقتصادية جيدة في الدولتين، كما
بينت ان جولة الدوحة تعد فرصة جيدة للدول العربية لفتح اسواق صناعية
وتجارية وزراعية جديدة.


و شدد ممثل مركز التجارة الدولية راما مورتي بادريناث على وجوب اشراك
القطاع الخاص ورجال الاعمال في الدول العربية في عمليات التفاوض
المبكرة المتعلقة بعضوية منظمة التجارة العالمية لمعرفة الفرص الجديدة
التي يمكن استغلالها والمنافسة التي ستواجههم، وقال ان مهمة المركز
مساعدة القطاع الخاص للاستفادة من المنظمة.

فيما اكد ممثل جامعة الدول العربية الدكتور سعد الفرارجي ان الجامعة لن
تتوانى عن تقديم اي مساعدة تطلبها اي دولة عربية سواء كانت عضوا في
المنظمة الدولية او غير عضو. وأشاد بالاصلاحات التي اتخذتها الدول
العربية وكان من أبرزها الاعلان عن منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى.

والقى أمين عام وزارة الصناعة والتجارة الدكتور منتصر العقلة الاعلان
الختامي الذي سمي "اعلان عمان" و شمل التوصيات وخطة العمل التي
سترفع الى اجتماعات هونغ كونغ حيث بين اجتماعات الخبراء تناولت تقييم
الوضع الحالي لبرنامج عمل الدوحة في إطار جولة المفاوضات الحالية في
ضوء انعقاد المؤتمر الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية، بالإضافة
إلى التطرق إلى أهداف الألفية للتنمية.

وقال انه تم استعراض المواضيع
التفاوضية كافة شاملة مواضيع تحرير التجارة للمنتجات الزراعية والتجارة
بالسلع الصناعية وتجارة الخدمات وتيسير التجارة وانضمام الدول العربية
إلى المنظمة.

وبين ان الدول العربية تشترك في عدد من الأولويات والاهتمامات؛ ففي
قطاع الزراعة لابد من معالجة موضوع دعم الصادرات الزراعية من قبل الدول
المتقدمة وتحديد تاريخ لإنهائها. ومن الضروري كذلك أن تشمل آليات
التخفيض على الرسوم الجمركية للسلع الزراعية إجراءات حمائية خاصة
تستفيد منها الدول النامية إلى جانب إعطاء الحق في استثناء السلع
الحساسة والخاصة من التخفيض الجمركي.

وفيما يتعلق بالسلع الصناعية، فإن معادلات التخفيض يجب أن تولي
اعتباراً خاصاً لوضع الدول النامية. كما لابد من إحراز تقدم في مفاوضات
تحرير قطاعات الخدمات وخاصة حركة وانتقال الأشخاص الطبيعيين العرب في
أسواق الدول المتقدمة، وعلى أن يتم منح مرونة خاصة للدول حديثة
الانضمام إلى المنظمة في كافة مجالات التفاوض على النفاذ إلى الأسواق.

كما بيّنت وجهات نظر الوفود المشاركة أهمية ايلاء معاملة خاصة للدول
النامية والاقل نمواً في إجراءات فحص الاتفاقيات التجارية الإقليمية
المعقودة فيما بينها.


و أجمعت الدول العربية المشاركة على أهمية رفع القدرات الإنتاجية وجودة
المنتجات العربية من سلع وخدمات لتمكينها من المنافسة في الأسواق
العالمية، كما أكدت الاجتماعات على حاجة الدول العربية إلى برامج
مساعدات فنية فاعلة لتمكيننا من المشاركة بشكل فعاّل في النظام التجاري
المتعدد الأطراف بما في ذلك أهمية تفعيل برنامج المساعدات الفنية
المتكامل (الجيتاب العربي).

وفي إطار التكامل الاقتصادي العربي، تم التأكيد على ضرورة منح جامعة
الدول العربية والمنظمات العربية الأخرى صفة المراقب في منظمة التجارة
العالمية والمؤتمر الوزاري السادس للمنظمة، ذلك إلى جانب الدعوة إلى
تيسير وتسهيل انضمام الدول العربية إلى المنظمة وبشكل خاص الأقل نمواً،
دون ربط موضوع الانضمام بالاعتبارات السياسية غير التجارية وأهمية
تقديم المساعدات الفنية في إطار عملية الانضمام وكذلك حث الدول الأعضاء
لدعم طلب فلسطين الذي ستُقدمه للانضمام إلى المنظمة وللمشاركة بصفة
مراقب في المؤتمر الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية.

وتضمن الاعلان الختامي "اعلان عمان" موقف مشترك بشأن المؤتمر الوزاري
السادس لمنظمة التجارة العالمية في سياق الأهداف الإنمائية للألفية،
والالتزام بالعملية التحضيرية وفي المؤتمر الوزاري السادس لمنظمة
التجارة العالمية في هونغ كونغ/الصين بغية ضمان إتمام ناجح لبرنامج عمل
الدوحة، وبنتائج طموحة تعزز التنمية بموجب الصفقة الواحدة، وفي موعد
غايته عام 2006 ، من أجل المساهمة في نظام تجاري متعدد الأطراف أكثر
متانة وإنصافا واستدامة، ومن أجل التنفيذ الموقوت للأهداف الإنمائية
للألفية.
وذكَر الاعلان بالتعهدات التي اتخذت في قمة الألفية والمؤتمرات
الوزارية لمنظمة التجارة العالمية من طرف أعضاء المنظمة، وفي مؤتمر
الأمم المتحدة الثالث بشأن البلدان الأقل نموا المنعقد في بروكسل في
2001، لمساعدة البلدان الأقل نموا على تأمين الاندماج المفيد وذي
المغزى في النظام التجاري متعدد الأطراف وفي الاقتصاد العالميكما اعاد
التاكيد على ضرورة أن تكون مفاوضات الدوحة شاملة وشفافة لضمان الملكية
السياسية للعملية ولنتائج المفاوضات،والحاجة الملحة للتعديل السريع
لاتفاقية الأوجه التجارية للملكية الفكرية لتضمين قرار آب2003 بشأن
تنفيذ الفقرة 6 من الإعلان الخاص بالاتفاقية والصحة العامة كحل دائم
لمشاكل البلدان النامية ذات قدرات تصنيع الدواء المحدودة أو المنعدمة؛
وكرر طلب بأن تصبح اللغة العربية لغة رسمية لمنظمة التجارة العالمية،
كما هو الحال في الأمم المتحدة.

ورسم الاعلان اهم خطوط التوصيات العربية لاجتماعات هونغ كونغ حيث أطلق
عليها خريط الطريق الى هونغ كونغ وشملت الاجراءات المتعلقة الزراعة
والنفاذ الى الاسواق وتنمية الصادرات والدعم المحليي وتشجيع الدول
المنضمة حديثا الى المنظمة والخدمات والتنمية والسلع الاساسية وقواعد
التجارة والتمويل ودعم ونقل التكنولوجيا وأهداف الالفية التنموية


وفي مؤتمر صحفي عقد على هامش المؤتمر الوزاري أكد وزراء التجارة العرب
ان هدف الاجتماع هو الخروج برؤية واحدة لرفعها الى اجتماع هونغ كونغ
خاصة في فيما يتعلق بالحزمة الزراعية والسلع غير الزراعية وضرورة تحديد
رؤية عربية موحدة تبحث على اعلى المستويات في منظمة التجارة العالمية.

وقال الوزير العراقي ان العراق تشارك لاول مرة في اجتماع على متسوى
منظمة التجارة العالمية مقدما طلبه الى وزراء التجارة العرب مساندة
العراق ليحصل على عضوية المنظمة

واشاد الوزير الفلسطيني بقرار لدول المجتمعة اشراك فلسطين في هذه
المنظومة كعضو مراقب على ان تكون عضوا دائما في أقرب فرصة.

وبين الوزير الجزائري ان بلاده كانت من بين الدول العربية الساعية
للانضمام الاى منظمة التجارة العالمية مشيرا الى اهمية الاجتماع الحالي
لتعزيز فرص الدول الراغبة بالانضمام الى منظومةالتجارة العالمية وقال
ان اعلان عمان جاء شاملا لكل الشروط المتعلقة بازالة العراقيل من اجل
الانضمام الى منظمة التجارة.

وقالت الشيخة لبنى القاسمي ان اعلان عمان جاء موجها للدول العربية بما
فيه من توافق في القرارات مشيرة ان الامارات قدمت مبادرة جيدة تتعلق
بالمبادرات القطاعية على أساس طوعية خاصة فيما يخص الالمنيوم .

وبين الوزير الموريتاني ان اتفاق وزراء التجارة العرب على اعلان عمان
يعبر عن اتفاق الدول العربية في رسالتها الى منظمة التجارة العالمية.
وبين الوزير السوري ضرورة الاستفادة من المساعدات التي تقدمها الدول
العربيةالتي نجحت في الانضمام الى منظمةالتجارة. وحول طلب سوريا
للانضمام الاى المنظمة طالب ان يدرس طلبها بعيدا عن الاتجاهات غير الاقتصادية والتجاربة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش