الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يهدف الى خلق حوار بين القطاعين العام والخاص * مرصد التنافسية يساعد الشركات لتبني استراتيجيات خاصة والتعرف على فرص الاستثمار

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
يهدف الى خلق حوار بين القطاعين العام والخاص * مرصد التنافسية يساعد الشركات لتبني استراتيجيات خاصة والتعرف على فرص الاستثمار

 

 
* تقرير سنوي لتقييم الانشطة الاقتصادية في المملكة يعرض على مجلس الوزراء
عمان ذ الدستور - ينال البرماوي: اكد الفريق الوطني للتنافسية اهمية خلق حوار بين القطاعين العام والخاص يكون من شأنه كسر الحاجز وتجسير الهوة بين الطرفين، حيث ان تطبيق الفكر التنافسي على الاقتصاد يتطلب العمل من قبل جميع الاطراف ذات العلاقة والتي تعد الحكومة جزءاً لا يتجزأ منها و البدء بحوار مباشر من قبل الفريق مع مؤسسات المجتمع المدني والهيئات الممثلة للقطاع الخاص من جمعيات ونقابات.
واشار الفريق في تقرير صادر عنه انه يحاول قياس مدى وضوح مفهوم التنافسية لدى مختلف أفراد المجتمع، واتخاذ المفاهيم الخاطئة عن هذا المصطلح كنقطة انطلاق للتوعية بالمفهوم الصحيح. إضافة الى ما سبق فان وسائل الاعلام المختلفة، وورش العمل، والندوات والمؤتمرات، هي أدوات لا غنى عنها لايصال المعرفة الى أكبر شريحة ممكنة.
وجاء في التقرير ان خلق عقلية تنافسية لا بد أن يصاحبه آلية شاملة للتغيير، وقد تمكن الفريق خلال فترة عمله من تطوير آلية خاصة به لاحداث تغيير في بعض القضايا التي طرأت، سواءً من خلال الدراسات أو من خلال قضايا القطاع الخاص التي يقوم بمتابعتها وتتلخص الالية في دراسة وتحليل القطاعات الاقتصادية أو القضايا الطارئة التي ترد من قبل القطاع الخاص وذلك بجمع المعلومات عنها من خلال المقابلات الشخصية أو من خلال ورش العمل. وكذلك تشكيل فرق عمل تنبثق عن ورش العمل التي يعقدها الفريق لمناقشة التوصيات التي تخرج بها الدراسات، إضافة الى ورش العمل التي تعقد لمناقشة القضايا الطارئة التي تتعلق بعمل القطاع الخاص. واستغلال موقع الفريق في وزارة التخطيط والتعاون الدولي، والذي يعتبر عاملا مهماً في عملية التغيير من خلال إتاحة الوصول بالتوصيات المنبثقة عن ورش العمل الى صانعي القرار في الحكومة عبر أقصر القنوات المتاحة وأكثرها فاعلية.
وحتى تأخذ عملية التغيير مجراها فإنه لا بد من تسليط الضوء على أية قصص نجاح على المدى القصير بهدف إعطاء حافز للاطراف المختلفة للاستمرار في عملية التغيير. وكجزء من استراتيجية الفريق، فإن عملية المراجعة المستمرة لالية التغيير المقترحة مهمة للتعرف على عناصر القوة والضعف في الالية وبالتالي المرونة في تعديلها في حال وجود خلل ما
وتعتمد فلسفة مرصد التنافسية الوطني الذي بدات وزارة التخطيط والتعاون الدولي العمل على انشائه على حقيقة مفادها أن المعلومة أصبحت محورا استراتيجياً لكل العاملين السياسيين والاقتصاديين في القطاعين العام والخاص، كما أنها باتت ُتعد ركيزة لاتخاذ قراراتهم الصائبة والفعالة لانجاح وتقويم استراتيجيات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وسياسات التخطيط القطاعي، الامر الذي دعا الى التفكير بانشاء مرصد التنافسية الوطني ليكون بمثابة الاساس الذي يتم بناءً عليه تحديد ميزات ومعالم الاقتصاد المحلي وتقييم قدراته لمواجهة كل التغيرات الاقتصادية المحلية والعالمية، وكذلك رسم التوجهات المستقبلية لكل القطاعات على اعتبار أن المعلومة التي سيقدمها المرصد ستكون وسيلة هامة لزيادة القدرات التنموية للصناعات من ناحية وأداة استراتيجية لوضع سياسة تنموية دقيقة وهادفة من ناحية أخرى.
و يهدف مرصد التنافسية الوطني في تقرير صادر عن الفريق الوطني للتنافسية الى رصد التطورات الايجابية أو السلبية في القدرات التنافسية للانشطة الاقتصادية الرائدة ومدى تأثير البيئة المحيطة بتلك الانشطةذعلى المستويين الكلي والجزئي- في زيادة أو تراجع قدراتها التنافسية. أي أن المرصد سيعمل كجهاز إنذار مبكر في حالة وجود مؤشرات انخفاض القدرة التنافسية لنشاط معين.
كما يهدف المرصد أيضا الى تمكين صانعي القرار من تعديل السياسات والاستراتيجيات الموضوعة -على المدى المتوسط والبعيد- والمعتمدة من قبل مخططي التنمية الاقتصادية والاجتماعية، الامر الذي يعني أن المرصد هو بمثابة أداة لتقييم الاقتصاد الاردني، ووسيلة لحفز التفكير والحوار حول التدابير اللازمة للنهوض بتنافسية الاقتصاد.
وسيساعد المرصد في تقديم الفهم الشامل لتركيبة الانشطة الاقتصادية وتقييم مواطن القوة والضعف لديها من اجل تحسينها، وتحديد مجالات العمل التي بحاجة الى تحسين في ذلك النشاط، وكذلك معرفة الوضع التنافسي للنشاط الاقتصادي على المستوى العالمي، كما انه سيساعد الشركات في تبني استراتيجيات معينة وبيان مجالات الاستثمار الناجعة. كما انه سيكون بمثابة دليل لتحديد ماهية البرامج اللازمة لتحسين سير أداء النشاط المدروس.
وتتمثل مخرجات المرصد بالتقرير السنوي الذي سيتم إعداده بناءً على النتائج التي يتم التوصل إليها، بحيث يتضمن هذا التقرير نتائج تقيم أداء الانشطة الاقتصادية المختلفة في الاردن مقارنة مع مثيلاتها في المنطقة، وقائمة المعوقات التي تواجه القطاعات الاقتصادية الرئيسة في الاقتصاد، كل على حدة، ومرتبة حسب أهميتها.
والتقرير المعد سيتم عرضه على مجلس الوزراء لمناقشة النتائج المتضمنة في التقرير وأخذ ملاحظاتهم عليه سعياً لاتخاذ التدابير اللازمة للنهوض بتنافسية الاقتصاد الاردني. وبعد ذلك، يتم عرض نتائج التقرير على الجهات الممثلة للاقتصاد ووسائل الاعلام ومناقشة نتائجه خلال طاولة مستديرة بحضور معالي وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير الصناعة والتجارة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش