الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»الدستور« بالتعاون مع »المتحدة للاستثمارات المالية« * السوق الأميركية ترتفع متأثرة بتحسن أرباح الشركات وهبوط أسعار النفط

تم نشره في الأحد 8 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
»الدستور« بالتعاون مع »المتحدة للاستثمارات المالية« * السوق الأميركية ترتفع متأثرة بتحسن أرباح الشركات وهبوط أسعار النفط

 

 
عمان - الدستور
أوضح التقرير الأسبوعي الذي تصدره الشركة المتحدة للاستثمارات المالية (م ع م) حول الأسواق الأميركية ومؤشراتها للفترة من 02/05/ 2005 الى 06/05/2005 بأن السوق الأميركية شهدت ارتفاعا واضحا هذا الأسبوع بفضل تحسن أرباح الشركات، حيث أتت معظم اعلانات الشركات بخصوص الأرباح و الايرادات بشكل ممتاز خفف من حدة القلق لدى المستثمرين من التراجع الذى شهدته ربحية الشركات فى الفترة الاخيرة. كما لعبت أسعار النفط التى هبطت تحت مستوى 50 دولارا، دورا هاما فى اعطاء السوق دفعة قوية للارتفاع .
و باستعراض أداء السوق الىومى، فقد إبتدأ التداول يوم الاثنين على حركة إرتفاع جيدة على إثر الاعلانات الايجابية للشركات الكبرى بخصوص الارباح و الايرادات، و التى أتت بمعظمها بشكل ممتاز شجع على دفع عمليات الشراء. و من أبرز هذه الاعلانات، اعلان شركة سايسكو (Sysco)، آفون (Avp)، وتايسون ( Tsn) .
كما ساهمت أخبار الاندماجات فى موجة الارتفاع الحاصلة، إذ أعلنت مجموعة ووربورج أند تكساس باسيفك ذات الملكية الخاصة عن شرائها لشركة نيمان ماركوس (Nmg) بمبلغ 5،1 مليار دولار. و عانى السوق من موجات هبوط مؤقتة خلال ساعات التداول بسبب عمليات البيع التى حدثت على اثر صدور بيانات مؤشر ISM الصناعي بشكل سلبي، حيث تراجع من مستوى 55،2 إلى 53،3 ، و هذا المؤشر يعتبر الاهم بين المؤشرات الصناعية، كونه يقيس المستوى الكلى للنشاط الصناعي في الولايات المتحدة.
ويعتبر المحللون أن أية قراءة لهذا المؤشر فوق مستوى 50 تعتبر جيدة. وقد أهمل المستثمرون هذا التراجع البسيط وعاود السوق للارتفاع في ساعات التداول الاخيرة ليغلق عند أفضل مستوياته الىومية. أما يوم الثلاثاء فقد تركز إنتباه المستثمرين على إجتماع هيئة الاحتياطى الفيدرالى لتقرير أسعار الفائدة على الدولار، والسياسة المستقبلية. وقد قامت هيئة الاحتياطى الفيدرالى برفع الفائدة على الدولار بمقدار ،25% لتصبح 3% وهوما كان متوقعا من قبل العديد من المحللين.
أما بالنسبة للتصريحات التى أدلت بها حول الوضع الحالى والسياسة المستقبلية، فقد أوضحت أن الهيئة ستحافظ على سياسة الاتزان المتبعة منذ فترة وحسب ما يتطلبه الوضع الاقتصادى، وأن معدلات التضخم وإن كانت قد أظهرت بعض الضغوط في الاشهر الماضية، إلا أنها لا زالت تحت السيطرة، وذلك على الرغم من الزيادات التى أظهرتها مؤشرات أسعار الانتاج والاستهلاك بسبب ارتفاع اسعار الطاقة مؤخرا، والتى أدت بدورها إلى تباطؤ معدلات الانفاق.
وعلى اثر هذه التصريحات ظلت المؤشرات تتراوح حول المنطقة الصفرية، وبقي السوق في حيرة من تفسير هذه العبارات التى حملت في طياتها عدة معان ودلائل تهم السوق والاقتصاد بدرجة كبيرة جدا، وبالذات في هذه الفترة التي ظهرت فيها بوادر للتضخم من ناحية، وبوادر أخرى للتباطؤ في النموالاقتصادي من ناحية ثانية، وهذان عنصران يؤثران بشدة على الاقتصاد والسوق.
ولكن التصريحات التي أدلت بها هيئة الاحتياطى الفيدرالى، مع أنها أشارت إلى وجود هذه البوادر، الا أنها طمأنت المستثمرين إلى عدم تأثيرها على الاقتصاد في الوقت الراهن، وأن الوضع تحت السيطرة. وشهد السوق موجة إرتفاع أخرى يوم الاربعاء، مدعوما بكلا الاعلانات الايجابية للشركات وأخبار الاندماجات وشراء الشركات.
وقد كان لاعلان شركة تراسيندا المملوكة للملياردير كيرك تراسيندا عن زيادة حصتها في ملكية أسهم شركة جنرال موتورز بمقدار 5% لتصبح 9% ، الاثر الاول في دفع عمليات الشراء، وإرتفاع سعر سهم شركة جنرال موتورز ما يقرب 18%، وكان مؤشر الداوجونز المستفيد الاول من هذا الاعلان كون شركة جنرال موتورز مدرجة في هذا المؤشر. كما إستفاد السوق من الاعلانات الايجابية للشركات الكبرى بخصوص الارباح والايرادات، ومن أبرز هذه الاعلانات، إعلان شركة تايم وارنر Twx العملاقة في مجال الاعلام عن إرتفاع أرباحها وإيراداتها نتيجة الازدهار الذى شهده قطاع الخدمات الاعلامية عبر الكيبل. وكذلك إعلان كل من شركة سيجنا (CI) للخدمات والتأمين الصحى، وشركة ميتلايف (Met) للتأمين والخدمات الم الىة عن إرتفاع في الارباح والايرادات. كما إستفاد قطاع الوساطة والخدمات الم الىة من إعلان شركة ليغ ماسون (LM) للخدمات المالىة عن إرتفاع كبير في أرباحها وبواقع 28% .
يضاف إلى ذلك كله الهبوط الحاد الذى سجله سعر برميل النفط ، الذى هبط إلى مستوى 48،9 دولار بعد التقرير الصادر عن وكالة الطاقة الاميركية، والذى أظهر زيادة في المخزون النفطى للمرة الثانية عشرة على التوالى، كما أشار إلى زيادة واضحة في مخزون المشتقات البترولية والجازولين.
حيث تضافرت هذه المعطيات الايجابية يومئذ لاعطاء دفعة قوية للسوق للارتفاع، وظلت موجات الشراء تتنامى طيلة ساعات التداول لترتفع المؤشرات بقوة وتضيف مكاسب أسبوعية ملحوظة، حيث إرتفع مؤشر الداوجونز ما يقرب من 120 نقطة، وإرتفع مؤشر الناسداك المجمع ما يقرب من 25 نقطة.
أما يوم الخميس فقد ظلت المؤشرات تتذبذب حول المنطقة الصفرية في الساعات الاولى من التداول بعد صدور البيانات الاقتصادية بشكل متضارب ، حيث أشارت بيانات المطالبة بالعمل إلى زيادة من 322 ألف الى 333 ألف، كما أظهرت نسبة الانتاجية تحسنا من 2،1% إلى 2،6% ، اما بيانات أرقام المبيعات لمتاجر التجزئة فقد أتت بشكل ضعيف وبأقل معدلاتها منذ ستة أشهر.
وكان الحال مشابها بالنسبة لاعلانات الشركات التي أتت بشكل متباين، مما لم يعط المستثمرين إتجاها واضحا للبيع أوالشراء. وظل السوق يتراوح حول المنطقة الصفرية الى أن أعلنت لجنة التقييم الائتماني في مؤسسة ستاندرد أند بور عن خفض تقييمها لديون شركتى جنرال موتورز (GM) ، وفورد (F) إلى أدنى مستوى (Junk dept) ، مما تسبب في هبوط السوق وبالذات قطاع صناعة السيارات الذى هبط ما يقارب 5% .
الا أن السوق عوض هذه المخاسر في الىوم التالى، ليحتفظ بمعظم مكتسباته الاسبوعية، وذلك بعد صدور بيانات الوظائف المستحدثة والتي دلت على إضافة 274 ألف وظيفة لشهر نيسان الماضي. كما ساهم اعلان شركة جنرال الكتريك GE الايجابي حول الارباح والايرادات على تعزيز موجات الشراء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش