الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نواب وصناعيون يثمنون قرار اعفاء استثمارات مدينة معان الصناعية من ضريبتي الدخل والخدمات

تم نشره في الأربعاء 25 أيار / مايو 2005. 03:00 مـساءً
نواب وصناعيون يثمنون قرار اعفاء استثمارات مدينة معان الصناعية من ضريبتي الدخل والخدمات

 

 
عمان - الدستور - يوسف ضمرة
ثمن نواب وصناعيون قرار مجلس الوزراء ومجلس إدارة مؤسسة المدن الصناعية الأردنية الاخير القاضي بمنح حوافز تشجيعية للاستثمارات الصناعية التي ستقام في مدينة معان الصناعية.
ويهدف القرار الى زيادة القدرة التنافسية للمدينة وزيادة فاعليتها وقدرتها على جذب الاستثمارات حيث شملت إعفاء الاستثمارات الصناعية في المدينة من ضريبتي الدخل والخدمات الاجتماعية بنسبة 100% ولمدة عشرين عاما وتخفيض بدلات الإيجار وأسعار البيع للأراضي والمباني في المدينة بنسبة تتراوح ما بين 25% و33% .
واشاد النائب احمد كريشان بالقرارمتمنيا ان ينعكس على ارض الواقع بتوطين استثمارات واقامة مصانع لخلق فرص عمل جديدة للعاطلين عن العمل في معان .
واضاف ان مدينة معان تعاني من نسبة بطالة عالية تصل الى 20% رغم عدد سكانها الغير مرتفع والذي يقدر بحوالي 50 الف نسمة .
وبين ان توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بالاهتمام بالمدينة وتطويرها اسهم في اصدار القرار الاخير .
واشار كريشان الى ان معان لم توفق في جذب الاستثمارات خلال الفترة الماضية رغم الاغراءات الكثيرة للمستثمرين فيما فشلت مشاريع اخرى كان من المنوي اقامتها مثل مصنع لاندروفر في معان .
ويرى النائب علي سعيدات ان الاعفاءات الاخيرة ستسهم في تشجيع المستثمرين لاقامة مصانعهم في هذه المدينة البعيدة للحصول على المزايا التي اتاحها القرار لهم .
وتوقع ان يثمر القرار عن توفر عدد من فرص العمل لاهالي معان الذين يعانون من نسبة بطالة عالية خصوصا في صفوف الجامعيين وكذلك الفتيات .
وطالب سعيدات بضرورة تنمية المنطقة من خلال دعم المشاريع التي تسهم برفع مستوى معيشة المواطن .
اما رئيس جمعية مستثمري مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية المهندس محمود ابوخزنة فيؤكد ان اي تسهيلات يتم منحها للمستثمرين ستعود بالفائدة على المنطقة التي استهدفها القرار .
وطالب ان تشمل التسهيلات كافة المناطق النائية والتي تعاني من قلة الحوافز المقدمة من الحكومة .
من جهته قال رئيس غرفة صناعة الزرقاء الدكتور محمد التل ان القرار يدعم قرار المستثمرين في انشاء مشاريعهم في المناطق الاقل حظا للاستفادة من المزايا المقدمة من الحكومة مما يسهم في تنمية تلك المناطق .
ودعا الى اعادة النظر في استراتيجية دعم الصناعات لكي لا تكون صناعات مفضلة على حساب اخرى غامرت في السنوات الماضية وضروة الاستمرار في دعمها لتستمر .
وانهت مؤسسة المدن الصناعية تنفيذ المرحلة الأولى من مدينة معان الصناعية بمساحة 430 دونما من إجمالي المساحة الكلية والبالغة 2500 دونم إلى جانب إقامة مبان صناعية بمساحة 10 آلاف دونم وتقوم حاليا بتنفيذ وتطوير المرحلة الثانية البالغة مساحتها 270 دونما بهدف خفض النفقات وزيادة التنافسية مشيرا إلى أن إنشاء مدينة معان الصناعية قد جاء بتمويل من الحكومة الصينية من خلال قرض ميسر وبشروط سهلة قيمته 6.5 مليون دينار حيث تأخذ هذه المدينة الطابع الصيني في التصميم ومن المتوقع ان توفر هذه المدينة ما مقداره 7500 فرصة عمل خلال 5 سنوات من بداية نشاطها .
وتضم مدينة معان الصناعية بنية تحتية عالية المستوى تتنافس مع طبيعة المرحلة والتي تتسم بالتنافسية العالمية ومن أهم العناصر الموجودة فيها شبكات للمياه ومحطة لمعالجة المياه العادمة وشبكة اتصالات بالإضافة إلى شبكة من الطرق كما تتضمن المدينة مبنى للإدارة بمساحة 888م2 وآبار مياه أرضية وخزان مياه يلبي احتياجات المستثمرين دون الحاجة إلى طلب المياه من الخارج .
ويذكر انه سيتم في القريب العاجل تعيين جهاز تنظيمي مؤهل لإدارة هذه المدينة لحين استقطاب القطاع الخاص ليتولى إدارة وترويج وتطوير المدينة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش