الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعداد الداخلين الى سوق العمل تتجاوز الفرص المتاحة * خبراء يدعون للتعامل مع الفقر والبطالة بشمولية وعدم الاعتماد على ارقام الاحصاءات

تم نشره في السبت 29 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
اعداد الداخلين الى سوق العمل تتجاوز الفرص المتاحة * خبراء يدعون للتعامل مع الفقر والبطالة بشمولية وعدم الاعتماد على ارقام الاحصاءات

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي
قال خبراء ان تراجع معدلات البطالة ولو بشكل طفيف في الاردن يعكس قدرة الاقتصاد الوطني على ايجاد فرص عمل تستوعب الداخلين الى سوق العمل والذين يتراوح عددهم ما بين 50 الى 60 الفا سنويا الى جانب جزء من العاطلين عن العمل .
واضاف الخبراء ان الانخفاض في معدل البطالة ما كان لينخفض لولا الجهود الكبيرة التي بذلت خلال السنوات القليلة الماضية بالتعاون مع القطاع الخاص في تأمين فرص عمل بأساليب مباشرة او غير مباشرة .
وأكدوا اهمية التعامل مع الفقر والبطالة من منظور شمولي ذلك ان الارقام التي تعلن من حين لاخر لاتعبر عن الحالة الواقعية لهاتين المشكلتين بشكل دقيق .
وقال وزير العمل السابق مزاحم المحيسن ان أرقام دائرة الاحصاءات العامة والمؤشرات التي تعتمدها قد لا تعكس دائما واقع البطالة في الاردن ذلك ان معدل البطالة يختلف من منطقة لاخرى وبعض المناطق لا توجد فيها مشاريع استثمارية مولدة لفرص العمل كالمصانع وغيرها ، مشيرا الى ان عدد الداخلين الى سوق العمل يتجاوز بكثير فرص العمل الجديدة ولايمكن ضمن المعطيات الحالية توفير 60 الف فرصة عمل في السنة.
واضاف ان مسوحات البطالة يجب ان توضح وتحدد المجالات التي تكمن فيها البطالة وكذلك المتغيرات التي تطرأ على سوق العمل وخاصة مع تزايد اعداد الفتيات العاملات وبالتالي لا بد من البدء ببرامج تدريبية لاحلال العمالة المحلية محل الاجنبية .
وفي ضوء الاداء الجيد للنشاط الاقتصادي كما يعكسه الناتج المحلي الاجمالي خلال الربع الاول من العام الحالي فقد تراجع معدل البطالة من 15,7 في المائة للربع الثاني من العام الماضي ، الى 13,1 في المائة في الربع الثاني من العام الحالي وفقا لبيانات الجولة الثانية من مسح العمالة والبطالة الذي تجريه دائرة الاحصاءات العامة .
من جانبه قال وزير التخطيط السابق الدكتور تيسير الصمادي انه ونتيجة للانعكاسات السلبية لرفع اسعار المشتقات النفطية فى النشاط الاقتصادي فانه من المتوقع ان يبقى معدل البطالة خلال الفترة المتبقية من العام الحالي يراوح مكانه على افضل تقدير خصوصا مع تزايد اعداد الداخلين الى سوق العمل خلال النصف الثاني من كل عام بسبب انتهاء العام الدراسي والتوجه الحكومي للحد من التوظيف لمختلف الفئات بما فيها الفئة الرابعة .
واشار د.الصمادي الى ان تقريرا صدر مؤخرا عن الشركة الاستراتيجية الاولى للاستشارات التي يتولى ادارتها التنفيذية أوضح ان نسبة الفقر في الاردن يعتقد ان تتجاوز النسبة الرسمية المعلن عنها والبالغة 14,2 في المائة حسب تقرير تقييم الفقر في المملكة للعام 2004 والذي استند الى مسح نفقات دخل الاسرة 2002 - 2003 وربما تكون هذه النسبة قد ارتفعت في ضوء الاجراءات الحكومية لرفع الدعم تدريجيا عن المحروقات الى جانب الارتفاع الكبير الذي طرأ على أسعار الاراضي والمساكن الامر الذي يقتضي العمل على اعداد هذه المسوحات بصورة سنوية لمعرفة المتغيرات .
وقد اماطت الحكوة مؤخرا اللثام عن برنامجها للتشغيل ومكافحة الفقر للفترة 2006 - 2007 ويقوم البرنامج على ايصال الدعم بشكل مباشر الى مستحقيه بدلا عن تقديمه للجهات المزودة للخدمات او السلع واعادة تخصيص الموارد الحكومية لتركز على استهداف آفتي الفقر والبطالة بكفاءة وفاعلية .
وقال د. الصمادي انه بالرغم من ان البرنامج جاء في معظمه استكملتا للمبادرات والبرامج السابقة الا انه تميز عنها بالتوجه نحو الاستهداف المباشر للفئات المستحقة للدعم ووضع اطر زمنية قصيرة نسبيا لتنفيذ مكوناته تتراوح تستغرق تسعة اشهر والشروع في التنفيذ المباشرة الامر الذي يتيح للمتابع تقييم ما سينجز منها على ارض الواقع في الربع القادم على ابعد مدى اما الهيئة المزمع انشاؤها في هذا السياق ، فقد كان من الافضل ان تكون فنية الجانب وان لا تؤدي الى خلق المزيد من التوسع في حجم القطاع العام .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش