الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في تقرير لأسواق النقد يعده » الوطني الكويتي «: إشارات متنوعة من رئيس الفيدرالي الأمريكي تهوي بالدولار

تم نشره في الاثنين 24 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
في تقرير لأسواق النقد يعده » الوطني الكويتي «: إشارات متنوعة من رئيس الفيدرالي الأمريكي تهوي بالدولار

 

 
عمان - الدستور
هبط الدولار الأمريكي بقوة مقابل كل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ماحيا بذلك كافة مكاسبه لشهر حزيران وهي خطوة بدأت الأربعاء الماضي مباشرة عقب شهادة رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي ''بن بيرنانكي'' أمام الكونغرس الأمريكي.
وكان بيرنانكي قد ابلغ أعضاء الكونغرس ان ''أساس توقعاتنا هو التضخم المعتدل'' وقد اعتمد هذا التوقع على الافتراض بأن تراجعا في النمو قد بدأ يأخذ طريقه بالفعل وسوف يساعد في الحد من ضغوط التضخم مع مرور الوقت.
وقد أظهرت توقعات مجلس الاحتياط الفيدرالي والتقرير الاقتصادي المقدم إلى الكونغرس نموا بين 25,3 و 5,3 في المائة خلال هذا العام وبين 3 و 25,3 في المائة في عام 2007 وهو أقل بمقدار طفيف عن توقعاته السابقة في شباط الماضي. من جانب آخر قال بيرنانكي إن من المحتمل أن يتراجع معدل التضخم الأساسي خلال الفترات القادمة وهو تعليق جعل محللي الأسواق يقللون من نسبة احتمالات رفع سعر الفائدة للمرة الثامنة عشرة على التوالي في الاجتماع المقرر يوم 8 آب المقبل إلى نحو 75 في المائة نزولا من 85 في المائة في بداية اليوم ومغلقا على نسبة قدرها 44 في المائة يوم الجمعة لاحتمال رفع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساسية. وأخيرا فقد حذر رئيس الفيدرالي الأمريكي أن ''استمرارية بعض مخاطر التضخم'' إلى جانب مزيج من ارتفاع أسعار الطاقة والمستويات المرتفعة من استخدام القدرة الاستيعابية قد يؤدي إلى استمرار الضغوطات التضخمية، كما أن معدل مؤشر الأسعار الإستهلاكية باستثناء الغذاء والطاقة قد جاء بشكل أفضل بنسبة 3,0 في المائة من النسبة المتوقعة وقدرها 2,0 في المائة، وهو الأمر الذي قد يرجح أن الفيدرالي الأمريكي قد يكون مستعدا لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى بالرغم من أن توقعاته الأساسية جاءت مطمئنة. وكان الدولار - الذي بلغ أعلى مستوياته أمام اليورو والين و الجنيه الإسترليني منذ ابريل الماضي- قد تراجع بنسبة 2 في المائة إلى 2695,1 دولار مقابل اليورو و 5,1 في المائة إلى 80,115 دولار مقابل الين و 3,2 في المائة إلى 8590,1 دولار مقابل الجنية الإسترليني خلال هذا الأسبوع. وتراجعت أسعار النفط خلال الأسبوع الماضي إلى 72 دولار للبرميل نزولا من مستواها القياسي الأسبوع الماضي والذي بلغ 42,79 دولار للبرميل في عملية جني إرباح قبل أن تغلق الأسبوع بسعر 74 دولارا للبرميل، و يتوقع المحللون أن تستمر أسعار النفط باتجاهها التصاعدي في ظل المخاوف بتدهور الوضع في الشرق الأوسط عقب صدور تقارير بان الجيش الإسرائيلي قد يستعد لشن هجوما بريا واسعا في لبنان مدعوما بالآلاف من قوات الاحتياط التي تم استدعاؤها للخدمة مؤخرا.
''المركزي الأوروبي'' يستهدف التضخم
تصاعدت توقعات التضخم الاستهلاكي إلى أعلى مستوياتها خلال أربع سنوات في أوروبا لتثير التساؤلات حول ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي في حاجة لرفع أسعار الفائدة. وقد بلغ مؤشر الأسعار الإستهلاكية 5,2 في المائة سنويا وهو اعلى من المستوى المستهدف للمركزي الأوروبي البالغ 2 في المائة وهو هدف لم يتحقق منذ العام 1999. وتقف أسعار فائدة البنك المركزي الأوروبي عند 75,2 في المائة، حيث يتوقع معظم المحللين أن يتم رفع أسعار الفائدة إلى 3 في المائة في الاجتماع المقرر في 3 آب المقبل والى 5,3 في المائة مع بدابة العام المقبل.
وقد بلغ الميزان التجاري الأوروبي لشهر ايار (-2,3) مليار مرتفعا عن التوقعات بمقدار (-1,1) مليار يورو و مقابل (-2) مليار يورو للفترة الماضية. وفي خطوة مفاجئة، رفع البنك المركزي التركي مستوى سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساسية إلى 5,17 في المائة يوم الخميس في إطار معركته المستمرة مع التضخم.
بنك إنجلترا يتروى قبل رفع الفائدة
استمر الجنيه الإسترليني في الارتفاع بالرغم من المؤشرات بأن بنك انجلترا ليس على عجلة لرفع أسعار الفائدة البريطانية. وقد أظهرت محاضر اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك انجلترا لشهر يوليو تصويت جميع أعضاء اللجنة السبعة للإبقاء على أسعار الفائدة عند 5,4 في المائة. وبالرغم من ذلك لم يبال السوق بمحضر الإجتماع وساعده في ذلك الافتراض بأن مواقف هيئة مراقبة السياسات المالية قد تتشدد عقب اجتماع شهر حزيران.
كما استمر الجنيه الإسترليني في تلقي الدعم من خلال توقعات أسعار الفائدة في ظل تسعير السوق حاليا بمخاطرة رفع سعر الفائدة في شهر أغسطس و احتمال أكيد لتقليص 25 نقطة أساسية مع حلول شهر ديسمبر بعد صدور بيانات التضخم الاستهلاكي القوية وسوق الإسكان. وقد بلغ الجنيه الإسترليني أعلى مستوياته خلال ثماني سنوات أمام الين بالغا 60,216 وأعلى مستوياته خلال أربعة أشهر أمام الفرنك السويسري بالغا 3030,2.
الرهان على أسعار الفائدة الصينية في اليابان
ارتفع الين الياباني يوم الجمعة حيث يراهن بعض المضاربين بان الصين قد تقوم بخطوة أخرى مماثلة مع حلول ذكرى العام الأول من إعادة تقييم عملتها، ففي نفس التوقيت من العام الماضي قام بنك الصين بإعادة تقييم عملته بنسبة 1,2 في المائة ليصل إلى 11,8 (رينمنبي) أمام الدولار. وقد سمح ذلك للين الياباني لتحقيق بعض المكاسب أمام الدولار الأمريكي إلى اقل من 80,115 قادما من مستوى 10,117. وقد جاءت مكاسب الين الياباني بالرغم من الإعلان عن الموعد الذي يوضح تدفقات المحافظ الإجمالية التي تستمر في العمل أمام الين خلال أسبوع 15 حزيران والتي دفعها بشكل كبير المستثمرون اليابانيون الذين قاموا بضخ الأموال في أسواق المال الأجنبية وقيام المستثمرين الأجانب بخفض استثماراتهم في الأسهم اليابانية. وفي الكويت بقي الدولار ثابتاً دون تغيير مقابل الدينار الكويتي الأسبوع الماضي عند مستوى 28919,0 دينار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش