الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تراجعت بنسبة 65,8% * 71,4 مليون دينار المساعدات الخارجية للاردن في الثلث الاول * الموازنة تواجه ضغوطات جديدة بسبب ارتفاع أسعار النفط

تم نشره في الأربعاء 26 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
تراجعت بنسبة 65,8% * 71,4 مليون دينار المساعدات الخارجية للاردن في الثلث الاول * الموازنة تواجه ضغوطات جديدة بسبب ارتفاع أسعار النفط

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي
تراجعت المساعدات الخارجية خلال الثلث الاول من العام الحالي بنحو 137,6 مليون دينار وبنسبة ملحوظة وصلت الى 65,8 في المائة عن مستواها المتحقق خلال نفس الفترة من العام الماضي لتصل الى ما مقداره 71,4 مليون دينار.
وساهمت المساعدات في تحقيق وفر مالي للموازنة بلغ 132,2 مليون دينار فيما كان 68,8 مليون دينار قبل المساعدات مما يعكس تحسنا في مؤشر الاعتماد على الذات ولكن يتوقع ان تواجه الموازنة ضغوطا خلال الاشهر القادمة في ظل ارتفاع اسعار النفط العالمية وتراجع حجم المساعدات الخارجية حيث شكل دعم النفط للثلث الاول من العام الحالي 84 في المائة من حجم الدعم الكلي المقدر في هذا قانون الموازنة العامة.
ووفقا لبيانات رسمية فقد شكلت هذه المساعدات ما نسبته 30,3 في المائة من اجمالي المنح المقدرة في قانون الموازنة العامة للعام 2006 فيما تتوقع الحكومة الحصول على مساعدات اضافية من بعض الدول العربية.
وتعتبر الولايات المتحدة اكثر الجهات المانحة للاردن حيث ساهمت العام الماضي بما قيمته 348,83 مليون دولار وبما نسبته54,2 في المائة من اجمالي المساعدات الخارجية وشكلت ما نسبته 73,9 في المائة من اجمالي المنح فيما بلغت اجمالي مساعداتها للمملكة العام الحالي 300 مليون دولار منها 250 مليون دولار اساسية و 50 مليونا اضافية.
وكان الاردن قد حصل بحسب تقرير لوزارة التخطيط والتعاون الدولي على 643,04 مليون دولار العام الماضي على شكل منح وقروض ملتزم بها من قبل الجهات المانحة والتمويلية حيث بلغت قيمة المنح حوالي 472 مليون دولار مثلت ما نسبته 73,4 في المائة من اجمالي المساعدات التي تم الالتزام بها فيما بلغت قيمة القروض التي تم التعاقد عليها 171,04 مليون دولار تمثل ما نسبته 26,6 في المائة من اجمالي المساعدات.
ومن اهم الجهات المانحة للاردن الاتحاد الاوربي والمانيا وسويسرا البنك الدولي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وصندوق اوبك للتنمية الدولية وكندا والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي.
وأكد تقرير للشركة الاستراتيجية الاولى للاستشارات ان المعيطات المالية تشير الى امكانية تحقيق الرقم المستهدف في الموازنة العامة وان كان هذا الرقم المستهدف في غاية التواضع في ضوء الحاجة الماسة الى الدعم الخارجي نتيجة تنامي العجز في الحساب الجاري والصعوبات التي من المتوقع ان تواجهها الموازنة في ظل ارتفاع اسعار النفط العالمية.
واشار التقرير الى ان مؤشرات الاقتصاد الوطني تباينت خلال الفترة المنقضية من العام الحالي في اتجاهاتها ودلالاتها الا ان معظمها اظهر تأثرا بارتفاع اسعار النفط العالمية فقد حقق الناتج المحلي الاجمالي خلال الربع الاول نموا بالاسعار الثابتة نسبته 6,7 في المائة مقارنة مع نمو نسبته 7,8 في المائة خلال ذات الفترة من العام الماضي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش