الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ازمة خانقة على محطة وحيدة للوقود في العقبة * افتقار المحطات للبنزين الخالي من الرصاص يدفع المواطنين للاقبال على البنزين المهرب

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
ازمة خانقة على محطة وحيدة للوقود في العقبة * افتقار المحطات للبنزين الخالي من الرصاص يدفع المواطنين للاقبال على البنزين المهرب

 

 
العقبة – بترا: تشهد إحدى محطات الوقود في محافظة العقبة إقبالا غير عادي على شراء وتعبئة الوقود وبكافة أنواعه وعلى مدار ثلاثة أيام ومنذ ساعات الصباح .
وقال احد المواطنين أنه شعر بالخوف عندما شاهد هذه الأزمة وظن أن ارتفاعا في الأسعار بات وشيكا ،فيما أوضح /سائق بكب/ انتظر طويلا ليحصل على الدور أن سبب هذه الأزمة يعود إلى افتقار العقبة لمحطات الوقود حيث تم إغلاق أحدى المحطات التي كانت تزود الشاحنات والسيارات بالوقود في منطقة الحرفية ، والمحطة الأخرى المتواجدة في إحدى المناطق الشعبية لا تلبي حاجات المواطنين بشكل مستمر مما أدى إلى هذه الأزمة.
وبين احد مشرفي مصفاة البترول الأردنية والذي يقوم بزيارات متكررة لمحطات الوقود في العقبة انه لا داعي لتخوف المواطنين من ارتفاع الأسعار وان السبب الحقيقي لهذه الأزمة يعود لأنها المحطة الوحيدة في العقبة التي يتواجد فيها الوقود بشكل مستمر حيث تم اغلاق المحطة الأخرى في المدينة نظرا لعدم سدادها المبالغ المترتبة عليها للمصفاة مع أن المصفاة سمحت لها بتعبئة ما يزيد على مبلغ 200 ألف دينار حتى تظل عاملة نظرا للحاجة لوجود محطة أخرى في العقبة والمحطة الثالثة لا تعمل على توفير الوقود بشكل دائم وخصوصا الكاز.
واشار الى ان السعة التخزينية لمحطات الوقود لا تكفي لسد الحاجة مما يوجب زيادتها وخاصة في ظل الإقبال الكبير وزيادة عدد الزائرين للمنطقة في الأعياد والعطل الرسمية.
وبين آخرون أن محطات الوقود في العقبة تفتقر إلى البنزين الخالي من الرصاص الذي يتزايد الإقبال عليه من قبل أصحاب السيارات الحديثة مما يدفع بكثير من المواطنين للإقبال على البنزين المهرب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش