الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لجنة فنية لاختيار المقاولين وسجل ''وكالة التنمية'': اميركا تراقب استخدام مساعداتها الاقتصادية للاردن منعا للفساد

تم نشره في الثلاثاء 18 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
لجنة فنية لاختيار المقاولين وسجل ''وكالة التنمية'': اميركا تراقب استخدام مساعداتها الاقتصادية للاردن منعا للفساد

 

 
عمان- الدستور - ينال البرماوي: قال مصدر مسؤول في السفارة الامريكية في عمان أن بلاده تراقب بشكل مستمرعملية إستخدام المساعدات الاقتصادية التي تقدمها للاردن ومختلف البلدان من خلال إتباع مجموعة من أنظمة الرقابة الداخلية والإجراءات المتعلقة بتصميم وتنفيذ مثل هذه النشاطات حتى يتم ضمان إستخدام الأموال بشكل يحقق الأهداف المرجوة منها.
واضاف المصدر في رده على اسئلة ''الدستور'' انه يتم إجراء المراجعة المالية والتدقيق الخاص ببرامج ومشتريات جميع الجهات الحاصلة على تمويل من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ''USAID" للتأكد من أن تلك الجهات تتبع سياسات وإجراءات لضمان المسؤولية المالية ومنع الفساد الى جانب إجراء تدقيق مالي ومراجعة سنوية لجميع نشاطات الوكالة للتأكد من أن جميع التكاليف مسموح بها ولضمان عدم إساءة إستخدام الأموال والتأكد من أنها قد صرفت بشكل تحققت من خلاله جميع الأهداف الفعلية للبرنامج وعليه تحسنت حياة المستفيدين.واشار المصدر - الذي طلب عدم نشر اسمه - أن سجل برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن ممتاز فيما يتعلق بالمسؤولية المالية اللازمة لتحقيق نتائج قابلة للقياس. فعلى سبيل المثال، قامت الوكالة بصيانة وتحديث وتجهيز أكثر من 300 عيادة للصحة الأولية في جميع أرجاء المملكة. وقامت كوادر الوكالة بعمليات الرقابة الدورية على تلك العيادات للتأكد من أنها قد حصلت على الأجهزة التي تم توفيرها من خلال المشروع .
وقال '' بلغ حجم المساعدات الأمريكية للأردن من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للسنة المالية 2005 ما مجموعه 348 مليون دولار، تتضمن 248 مليون دولار كمساعدات سنوية منتظمة و100 مليون دولار كمساعدات إضافية''.
واضاف انه خلال السنة المالية ،2006 من المتوقع أن يصل حجم المساعدات الأمريكية للأردن من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ما مجموعه 5,247 مليون دولار. وفيما يتعلق بالمساعدات الاضافية قال المصدر انه ليس لدى السفارة الامريكية في عمان أية معلومات حالياً بهذا الشان علماً بأن القرار بهذا الصدد يأتي من الكونغرس. وحول الالية المتبعة في تحويل المساعدات الاقتصادية للاردن قال المصدر ان هناك لجنة تقييم فنية تقوم بإختيار المقاولين وغالباً ما تتضمن تلك اللجنة مسؤولين من الحكومة. ويعمل المقاولون الذين يقع الإختيار عليهم بالشراكة مع شركات أردنية أو بالمقاولة من الباطن مع شركات محلية توظف أردنيين.
واضاف ان الوكالة تقوم بالتفاوض بحذر بشأن المصاريف الإدارية مع كل مقاول بناء على جدول أعمال المشروع والتكاليف الواقعية للعمل في الأردن. والتجربة تثبت لنا أن مثل تلك المصارف تتباين من مشروع لآخر. مع أنه يصعب تفادي ذلك ولكن يجب الإشارة إلى أن المصاريف الإدارية ما زالت تدعم الإقتصاد المحلي الأردني ويستفيد منها الأردنيون. وذلك هو الواقع عندما يتم إستئجار مكاتب للمشروع وشراء المواد والخدمات من السوق المحلي وتوظيف الكوادر المحلية التي تشكل أغلبية الموظفين بالمشاريع.
وبين انه وبشكل أساسي، يتم توفير المساعدات الإقتصادية الأمريكية للأردن من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) . وتقدم الوكالة جميع تلك المساعدات للمملكة على شكل تمويل للمشاريع أو دعم لميزان المدفوعات.
وقال'' تتولى الوكالة تطوير المشاريع التي تمولها في الأردن بالشراكة مع نظرائها الأردنيين وتحت إدارة الوكالة. ويتم تحويل دعم ميزان المدفوعات إلى الحكومة الأردنية التي بدورها توافق على أن تخصص مبلغاً مماثلاً ضمن الميزانية الوطنية لدعم برامج ومبادرات مشتركة متفق عليها بين الطرفين.مؤكدا عدم حدوث أية تغييرات على الآليات الخاصة ببرامج المساعدات الاقتصادية والية تحويلها للاردن حيث ان الطريقة المتبعة عالمياً مبينة على برمجة المساعدات الإقتصادية بهدف دعم التنمية الإقتصادية والإجتماعية''.واوضح ان الولايات المتحدة تقوم بتطوير وتنفيذ جميع نشاطاتها في الأردن بالتنسيق مع الحكومة والهيئات غير الحكومية والقطاع الخاص. وقال: خلال مرحلة تصميم تلك النشاطات، نحن نعمل عن قرب مع نظرائنا الأردنيين لوضع أهداف محددة لنشاطاتنا ولتحديد المؤشرات التي سيتم بموجبها قياس التقدم الذي نحققه. كما نأخذ بعين الإعتبار الدروس التي نتعلمها من تجاربنا السابقة سواء في الأردن أو في مكان آخر من العالم. وخلال مرحلة تنفيذ تلك النشاطات، نبقى على إتصال دائم مع الشركاء الأردنيين والمتعهدين القائمين على التنفيذ لقياس التقدم وضمان تحقيق الأهداف المرجوة.
وعن مدى نجاح برامج الوكالة الامريكة للتنمية الدولية في الاردن قال المصدر ان هناك العديد من النجاحات على مدى السنين عادت بالفائدة المباشرة على جميع الأردنيين. فعلى سبيل المثال، ساهمت المساعدات، التي يتم تقديمها للمملكة من خلال المستشارين والتدريب الذي يتم توفير معظمه من قبل الأردنيين، على تطوير البيئة القانونية والتنظيمية لدعم برنامج التحول الإقتصادي وإستدامة نسب النمو الإقتصادي.وساعدنا أيضاً على تأسيس صناعة تمويل المشاريع الصغيرة والتي قدمت منذ عام 1998 أكثر من 205 آلاف قرض يصل مجموعها إلى 89 مليون دينار. واضاف ''لقد ساهمنا بشكل كبير بالبناء في قطاع المياه ومن ضمن المشاريع التي قمنا بتنفيذها مشروع مياه الزارة- ماعين الذي سيزود عمان بالمياه من منطقة البحر الميت والمشروع الكبير لمعالجة المياه العادمة في خربة السمرا الذي سيعالج المياه العادمة الآتية من منطقة عمان الكبرى وتنظيف مياه سيل الزرقاء. كما تم بناء محطات معالجة مياه في وادي موسى والعقبة ومدن أخرى مع وجود خطط لمشاريع مماثلة في المستقبل''.
بالإضافة إلى ذلك تم تحديث وتجهيز 320 عيادة للصحة الأولية تابعة لوزارة الصحة والتي تخدم أكثر من 85 بالمائة من سكان الأردن وبوشر بالعمل مع وزارة التربية والتعليم على بناء وإعادة تأهيل المدارس وخصوصاً في المناطق الفقيرة التي تفتقر للخدمات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش