الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

16,8 مليار دولار تكلفة البرنامح الاستثماري المنوي تنفيذه * الارحبي : اليمن يعلق آمالا كبيرة على مؤتمر لنــدن للمانحــين لدعـم برامجـه الاصـ

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
16,8 مليار دولار تكلفة البرنامح الاستثماري المنوي تنفيذه * الارحبي : اليمن يعلق آمالا كبيرة على مؤتمر لنــدن للمانحــين لدعـم برامجـه الاصـ

 

 
صنعاء - الدستور - عبدالعزيزالهياجم
تتواصل الاستعدادات لعقد مؤتمر لندن للمانحين حول اليمن يومي 16و15 الشهر الجاري وسط أجواء متفائلة بمشاركة دولية واقليمية حاشدة تعزز فرصة نجاحه في تأمين التعهدات المالية لدعم خطط الاصلاح الوطنية في اليمن.. ومن المقرر ان يرأس الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وفد بلاده الى المؤتمر والذي سيضم عدداً من الوزراء المختصين بالملف الاقتصادي والتنموي .
وفي حديث لـ" الدستور"أوضح عبدالكريم الارحبي وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني ان اجندة المؤتمر التي تم إعدادها بالتشاور مع البنك الدولي ومجلس التعاون والحكومة البريطانية تشمل في اليوم الاول جلسة افتتاح رسمية ومن ثم مجموعات عمل لاستعراض الجوانب الفنية والاقتصادية ، ويخصص اليوم الثاني لعرض البرنامج الاستثماري ليتم بعدها اعلان التعهدات المالية لدول الخليج والصناديق التمويلية التابعة لها وكذا لبقية المانحين.
وأشار إلى أن مؤتمر لندن سيناقش وثائق حكومية رئيسية ومساندة ووثائق دولية من البرنامج الانمائي للأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ، وفي مقدمتها خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الثالثة للتخفيف من الفقر واجندة الاصلاحات الوطنية ووثيقة سياسة المساعدات ودراسة آليات تنفيذ المشاريع التنموية والقدرة الاستيعابية للمساعدات ، ودراسة تأهيل اقتصاد اليمن للاندماج في اقتصاديات مجلس التعاون ، بالإضافة الى الرؤية الاستراتيجية لليمن م2025 وتقرير تقييم الاحتياجات القطاعية ، ومراجعة سياسات التنمية وتقييم مناخ الاستثمار في اليمن وسياسات النمو والتشغيل والتخفيف من الفقر وغيرها.
وأوضح الأرحبي ان البرنامج الاستثماري للخطة المزمع تقديمه الى مؤتمر لندن يتضمن مشاريع وبرامج استثمارية حجمها 16,8 مليار دولار لتصبح الفجوة التمويلية للأولويات في البرنامج 7,8 مليار دولار وستطلب الحكومة منها 6,8 مليار دولار في مؤتمر المانحين بحيث ينفق منها 5,5 مليار دولار خلال الفترة من 2007 - م2010 ومبلغ 1,3 مليار دولار لاستكمال تنفيذ المشاريع بعد عام م2010.
دعم دولي
وقال أن مؤتمر لندن للمانحين حول اليمن يأتي تتويجا لجهود مشتركة ومستمرة على مدار الشهور الماضية قامت بها الحكومة اليمنية وبالتعاون مع شركاء التنمية والأشقاء في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مشيرا إلى أن كل التوقعات تشير إلى ان الفرص مواتية لنجاح هذا المؤتمر الهام الذي يهدف إلى تسويق الخطة الخمسية الثالثة بالدرجة الأولى وعرض بعض الوثائق عن التحديات التي تواجه الإقتصاد اليمني وخطط الحكومة وبرامجها وآليات عملها في الفترة القادمة .
وبخصوص المشاركة الدولية قال : أغلب الدول والمنظمات المانحة سوف تشارك في المؤتمر بما فيها دول جديدة مثل اسبانيا وفنلندا فضلا عن هولندا وألمانيا ودول الإتحاد الاوروبي والولايات المتحدة و دول مجلس التعاون الخليجي .
الخطة الخمسية
وحدد وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني حجم الخطة الخمسية 2006 - 2010 ، التي ستقر الشهر المقبل في مؤتمر المانحين في لندن ، بهدف وضع اليمن على طريق الانتساب إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، بحوالى 25 بليون دولار.
وقال الأرحبي إن الحكومة اليمنية ستتكفل بتأمين 15 بليون دولار من موارد الدولة الخاصة ، على أن تغطي الدول العربية والغربية المانحة عشرة بلايين دولار. وأشار الوزير إلى إن خطة خمسية ثانية ، ستتبع الخطة الحالية ، تنفيذاً لمبادرة مجلس التعاون الذي حدد فترة عشر سنوات ، أي حتى عام 2015 ، لتأهيل اليمن على مختلف المستويات ، من أجل سد الفجوة القائمة بينه وبين دول المجلس قبل ضمه إليه.
وأكد أن الأمر هذا »لا يعتبر شرطاً على اليمن من جانب مجلس التعاون ، وإنما إجراء ضروري تيمّناً بالدول التي تنتسب إلى الاتحاد الأوروبي ، وتعطى فترة للتأهل بهدف التقليل من الفروق الاقتصادية والبنيوية فيما بينها«. ورأى أن ما يميز الخطتين ، هي أنهما غير عاديتين لأنهما »خطتا اندماج« ، وطموحاتهما أكثر بكثير من خطط التنمية السابقة. وشدد على أن الخطة الخمسية الحالية »ستركز على تنمية الموارد البشرية بالدرجة الأولى ، على اعتبار أن الموارد الطبيعية محدودة ، وإذا لم نعلّم ولم نؤهل نرتكب خطأ جسيماً ، ولن تحقق التنمية أهدافها مطلقاً«. وأضاف أن السمة الأخرى للخطة هي التنمية الريفية ، على اعتبار أن 70 في المئة من اليمنيين يعيشون في المناطق الريفية ، ومعظمهم يعمل في المجال الزراعي.
العمالة اليمنية
وحول موضوع استيعاب العمالة اليمنية في بلدان الخليج حيث أن ذلك يمثل أولوية بالنسبة لما ينتظره المواطن اليمني قال الأرحبي أن العمالة اليمنية ستحظى بالأولوية في أسواق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقتين وفقاً للبروتوكول الذي تم توقيعه مؤخراً.
وأوضح أن الأخوة وزيري العمل في الإمارات والبحرين أبديا إستعداداً وتجاوباً لتفعيل علاقات التعاون مع اليمن في مجال العمل والرعاية والحماية الاجتماعية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش