الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقتصادي عراقي يؤكد اهمية دعم جلالة الملك لبلاده * الشيخلي: 400 رجل اعمال عراقي يستثمرون في العقار والصناعة والخدمات

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
اقتصادي عراقي يؤكد اهمية دعم جلالة الملك لبلاده * الشيخلي: 400 رجل اعمال عراقي يستثمرون في العقار والصناعة والخدمات

 

 
عمان - بترا
أشاد رئيس جمعية رجال الأعمال العراقيين ثامر رزوقي الشيخلي بالدعم الكبير الذي يقدمه الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثانـي للعراق في المجالات كافة.
وقال في حديث خاص لوكالة الأنباء الأردنية أن جلالته يولي القضية العراقية اهتماما كبيرا في المحافل الدولية ويسعى دائما في عواصم القرار لشرح المعاناة التي يتكبدها الشعب العراقي جراء الأوضاع الأمنية غير المستقرة.
وأضاف أن العراق يرتبط مع الأردن بعلاقات اقتصادية وسياسية واجتماعية قديمة ممتدة في التاريخ "وهو بوابة العراق الرئيسة الى العالم". يذكر أن جمعية رجال الأعمال العراقيين تأسست العام 2003 وتضم في عضويتها أكثر من 500 رجل أعمال.
وأكد أن التسهيلات التي يقدمها الأردن للشعب العراقي منذ الاحتلال الأميركي دفعت بغالبية رجال الأعمال العراقيين للإقامة في المملكة ، مشيرا الى وجود اكثر من 400 منهم يستثمرون في قطاعات العقار والصناعة والخدمات.
يشار إلى أن صادرات الأردن إلى العراق بلغت خلال الشهور التسعة الماضية نحو 258 مليون دينار تمثلت في الزيوت والدهون والشحوم النباتية والسجائر والصابون ومحضرات الغسيل والألمنيوم ومصنوعاته .
وتحدث الشيخلي عن ملامح الاقتصاد العراقي الراهن موضحا أن هناك ضخامة في حجم الموارد والثروات المادية والبشرية التي يمتلكها العراق لكنها تحتاج الى تأهيل لكي تكون عونا لعملية اعادة الأعمار.
وقال ان تعرض قطاعات الاقتصاد العراقي الإنتاجية والخدمية إلى التدمير والنهب نتيجة ظروف الاحتلال ترك أثارا عكسية على عموم الاقتصاد العراقي خصوصا في ظل استمرار العجز المالي والتفاوت الكبير في توزيع الدخول مقدرا ان العراق بحاجة إلى نحو 100 مليار دولار لإعادة بناء بنيته التحتية.
وأضاف إن 95 في المائة من مشاريع القطاع الخاص متوقفة حاليا ونسبة البطالة بحدود 70 في المائة من القوى العاملة ونسبة التضخم أكثر من 50 في المائة الامر الذي انعكس بدوره على حياة المواطن العادي ما رفع كلف المعيشة وخلق أزمات شديدة أبرزها نقص المشتقات النفطية وتعطل الكهرباء مبينا ان هناك 4,6 مليون عراقي فقط من أصل 25 مليونا يحصلون على مياه نقية. يذكر أن تقريرا لوزارة النفط العراقية كشف ان العراق خسر نحو 24 مليار دولار في قطاع النفط منذ العام قبل الماضي.
ودعا الحكومة العراقية إلى حث الدول المانحة للمعونة على سرعة تنفيذ التزاماتها في تقديم المعونات المالية والفنية ، لافتا إلى أن عملية إعادة الأعمار في العراق لا تزال تراوح مكانها في ظل غياب ضخ الأموال اللازمة من جانب وامتناع الشركات التي فازت بعقود عن تنفيذ تلك العقود بحجة الأوضاع الأمنية من جانب آخر.وقال الشيخلي إن الجانب العراقي يبذل جهودا كبيرة لتسريع عملية إعادة الأعمار إلا أن المبالغ التي تعهدت بها الدول المانحة لم يحول منها إلا نسبة بسيطة لا تتجاوز المليار دولار من إجمالي المساعدات للعراق وهو ما يعتبره المسؤولون العراقيون مبلغا قليلا بالنسبة إلى الاحتياجات الضخمة التي تتطلبها عملية إعادة الأعمار.
وقال أن عملية اعادة أعمار العراق ستكون مهمة صعبة ومكلفة في مراحلها الأولى وتحتاج ما بين 5 إلى 10 سنوات حتى يتحقق التعاون الدولي والعربي في تقديم تسهيلات ومستلزمات الأعمار داعيا القطاع الخاص العراقي الى المساهمة في إعادة بناء العراق .
واوضح ان واقع القطاع الخاص وقدراته المادية والفنية يعطيه دورا رئيسا في مختلف الأنشطة الاقتصادية الإنتاجية والخدمية التي يحتاجها العراق مطالبا حكومة بلاده بمنح معاملات تفضيلية للاستثمار العربي في العراق في مجالات تشمل الضرائب والجمارك وإلغاء القيود الإدارية والمالية .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش