الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مع ارتفاع اسعار الخام عالميا * طن الحديد يرتفع الى 500 دينار مع استقرار اسعار الاسمنت

تم نشره في الاثنين 26 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
مع ارتفاع اسعار الخام عالميا * طن الحديد يرتفع الى 500 دينار مع استقرار اسعار الاسمنت

 

 
عمان - الدستور - زيد ابوخروب
سجل سعر طن الحديد رقما قياسيا في عدد من مناطق المملكة حيث بلغ سعر الطن الواحد 500 دينار ، الامر الذي سيؤثر سلبا على قدرة المواطن من ذوي الدخل المحدود على انجاز مشاريعهم الانشائية.
وعزا رئيس جمعية تجار الحديد هشام المفلح اسباب ارتفاع الاسعار الى هذه المستويات نتيجة ارتفاع اسعار الحديد الخام في بلاد المنشأ وتحديدا في "اكرانيا" التي تعتبر المصدر الرئيسي حاليا للحديد الخام بالنسبة للمملكة.
وقال تجار ان كميات الحديد المتوفرة الان بالسوق المحلية صنعت من خلال الخام الذي تم استيراده من بلد المنشأ باسعار عالية الامر الذي جعل اسعار الحديد الحالية مرتفعة ، مشيرين الى انها قد تستمر في اتجاهها الصعودي مستقبلا.
وتوقع المفلح ان تستقر اسعار الحديد بحدود 490 دينارا للطن الواحد خلال الاسبوع الحالي والمقبل ، لافتا الى صعوبة التكهن حول عودت الاسعار الى معدلاتها الطبيعية او صعودها نتيجة التقلبات اليومية التي تشهدها البورصة العالمية.
واشار المفلح الى ان احد اهم اسباب ارتفاع اسعار الخام عالميا يعود الى قيام الشركات الاكرانية بشراء الغاز والنفط من روسيا بالسعر العالمي بعد ان كانت تحصل عليه بطرق غير شرعية من خلال الانابيب الروسية التي تمر بأراضيها ، اضافة الى دخول الشركات الاكرانية التي تملك مناجم الحديد بشراكات استراتيجية مع شركات اوروبية وبالتالي التحكم بالسوق العالمي للحديد.
واوضح ان هذه الشركات تقوم بتغذية الاسواق باقل بقليل من حاجتها وبالتالي يكون العرض اقل من الطلب وبهذه الطريق تستطيع ان تبيع الخام بسعر مرتفع لتستطيع تعويض فارق شراء الغاز من روسيا.
ودعا المفلح تجار الحديد الى استيراد كميات كافية من الخام متوقعا ان يصل سعر خام الحديد عالميا الى مستويات قياسية خلال الفترة القريبة القادمة.
الى ذلك اكد رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا توفر مادة الاسمنت بكميات كافية في الاسواق المحلية ، مشيرا الى ان الاسعار استقرت حيث يتراوح سعر الطن بين 80 - 85 دينارا.
ودعا البنا الى شراء مادة الاسمنت من التجار المرخصين مباشرة وان الحالات التي تتجاوز فيها الاسعار هذا المعدل هي حالات فردية وتقع على عاتق المواطن كون ان الحد الاعلى للاسعار لا يتجاوز 85 دينارا للطن في مناطق الوسط.
وتوقع البنا ان تنخفض الاسعار بشكل كبير خلال الشهر المقبل نتيجة استيراد كميات كبيرة من الاسمنت الصيني التي ستدخل الاسواق المحلية اعتبارا من بداية الشهر المقبل.
وقال انه كان من الاجدى دراسة اوضاع السوق وحاجته قبل اتخاذ قرار الاستيراد تجنبا لحدوث الاغراق الامر الذي يلحق خسائر كبيرة بتجار الاسمنت.
يشار الى ان مادة الاسمنت ارتفعت بنسبة 85 في المائة منذ رفع الدعم الجزئي عن المحروقات بينما ارتفع الحديد بنسبة 12 في المائة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش