الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المفلح: نتوقع عجزا يتراوح بين 40 و 45 طنا شهريا * مخاوف من نقص حاد في مادتي الاسمنت والحديد خلال الشهرين المقبلين

تم نشره في الاثنين 12 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
المفلح: نتوقع عجزا يتراوح بين 40 و 45 طنا شهريا * مخاوف من نقص حاد في مادتي الاسمنت والحديد خلال الشهرين المقبلين

 

 
عمان - الدستور - زيد ابوخروب
شكا مواطنون من وصول سعر طن الاسمنت في بعض المناطق الى 110 دنانير نتيجة نقص المعروض في السوق الامر الذي يشكل عليهم عبئا اضافيا ، مشيرين الى عدم امكانية حصولهم على الكميات الكافية.
وحذر متعاملون في السوق من نقص حاد في مادتي الاسمنت والحديد ، خصوصا مع دخول الصيف والذي عادة ما يشهد زياة في عمليات التشييد.
وتوقع رئيس جمعية تجار الحديد هشام المفلح ان تشهد السوق المحلية خلال الشهرين المقبلين طلبا كثيفا على مادتي الاسمنت والحديد بحيث يصبح هناك عجزا بمادة الاسمنت تتراوح 40 - 45 طن شهريا.
وارجع المفلح العجز المتوقع الى البدء الفعلي لكثير من المشاريع الضخمة التي ستقام في المملكة والتي تشمل ابراجا ومجمعات وفللا وشققا سكنية.
لكنه اكد على توفر مادة الحديد حاليا وإنها تلبي حاجة السوق الا انه اظهر مخاوف من تناقص المادة الاسية في البناء تدريجيا ، خصوصا ان هناك بعض مصانع الحديد تسعى الى التوقف عن الانتاج لارتفاع اسعار المواد الخام من بلد المنشأ أوكرانيا.
وعزا المفلح ارتفاع اسعار خام الحديد في أوكرانيا الى قيام الشركات هناك بشراء الغاز والنفط من روسيا بالسعر العالمي بعد ان كانت تحصل عليه بطرق غير شرعية من خلال الانابيب الروسية التي تمر بأراضيها ، إضافة الى دخول الشركات الاوكرانية التي تملك مناجم الحديد بشراكات استراتيجية مع شركات اوروبية وبالتالي التحكم بالسوق العالمي للحديد.
وقال هذه الشركات تقوم بتغذية الاسواق باقل بقليل من حاجتها وبالتالي يكون العرض اقل من الطلب وبهذه الطريق تستطيع ان تبيع الخام بسعر مرتفع لتستطيع تعويض فارق شراء الغاز روسيا.
ودعا تجار الحديد الى استيراد كميات كافية من خام الحديد ، متوقعا ان يصل سعر خام الحديد عالميا 450 دولارا للطن الواحد. الى ذلك رد رئيس جمعية تجار الاسمنت منصور البنا على المفلح بقوله ان الاسمنت متوفر في السوق وان 80 في المائة من التجار لديهم كميات كافية من هذه المادة وان مصانع الاسمنت تنتج حاليا من 15 - 18 الف طن يوميا.
واشار الى ان هناك بعض التجار الصغار الذين ليس لهم مخصصات يقومون بشراء الاسمنت بسعر 85 دينارا للطن الواحد ليتم بيعه في المناطق البعيدة عن عمان باسعار متفاوتة قد تصل الى 100 دينار للمواطنين الذين يحتاجون كميات صغيره لقناعتهم بان هذه العملية توفر عليهم الجهد والتعب.
واضاف ان اسعار الاسمنت حاليا تتراوح من 83 - 85 دينارا للطن في حال شرائها من التجار المرخصين مباشرة وان الحالات التي تتجاوز فيها الاسعار هذا المعدل هي حالات فردية واستثنائية داعيا المواطنين الى تلبية حاجتهم من هذه المادة من خلال التجار المرخصين لهذه الغاية.
وقال تاجر - طلب عدم نشر اسمه - ان هنالك مساعي من قبل جهات لاغراق السوق المحلية بمادة الاسمنت المصري المستورد لغايات ومصالح تخدم بعض الاشخاص ، مشيرا الى ان هذه المادة لها مدة صلاحية.
وتساءل لماذا لا تقوم مصانع الاسمنت المحلية بالعمل من خلال ثلاث دوريات لتلبية حاجة السوق المحلية سيما ان مادة الاسمنت المحلية تفوق المصرية في جودتها وان الكثير من التجار والمواطنين يفضلونها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش