الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بتنظيم من المركز الأردني للإعلام ومركز الدراسات العربية * اختتام أعمال الملتقى الإعلامي للإعلاميين الاقتصاديين في العقبة

تم نشره في الأحد 19 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
بتنظيم من المركز الأردني للإعلام ومركز الدراسات العربية * اختتام أعمال الملتقى الإعلامي للإعلاميين الاقتصاديين في العقبة

 

 
العقبة - ابراهيم الفرايه
اختتمت في العقبة فعاليات الملتقى الإعلامي والذي أقيم برعاية رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نادر الذهبي وبتنظيم من المركز الأردني للإعلام والمركز العربي للدراسات وبحضور محافظ العقبة خالد عوض الله وعدد كبير من الإعلاميين والاقتصاديين وضمن احتفالات العقبة الخاصة بمرور خمسة أعوام على تأسيسها، وناقش المشاركون على مدار ثلاثة أيام مجموعة من المحاور تتعلق بالدور المطلوب من المؤسسات الاقتصادية وتوفير المعلومة والتحديات التي تواجه الإعلامي الاقتصادي والعلاقة بين السياحة والاقتصاد وغيرها من المحاور.
وتحدث رئيس سلطة منطقة العقبة الخاصة م. نادر الذهبي في جلسة الافتتاح الافتتاح وقال: ان اختياركم للعقبة لإقامة هذا الملتقى الهام يعتبر إضافة جديدة لمؤشرات نجاحنا في تحويل العقبة إلى مقصد متنوع الخيارات والأنشطة وهو مناسبة طيبة لأن يقام بغمرة احتفالاتنا بالعيد الخامس لانطلاقة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مشيراً إلى أن للاعلام والاقتصادي منه تحديداً دوراً هاماً ومؤثراً في نجاح الاستراتيجية الاقتصادية التنموية التي قامت الحكومات الأردنية المتعاقبة وبتوجيهات ملكية سامية بتبنيها والعمل على تطبيقها والتي تهدف إلى مواكبة الأردن للاقتصاد العالمي من خلال تحديث التشريعات الاقتصادية وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة.
واكد الذهبي ان الإعلام الاقتصادي هي الجهة التي يعوّل عليها بتهيئة الرأي العام المحلي للتغيير وإيصال الصورة المشرقة للخارج بمهنية عالية وموضوعية شفافة بعيداً عن التهويل أو التشكيك، مؤكداً أن الإعلام هو الشريك الحقيقي في الترويج الاقتصادي للوطن وعليه فالحرص يجب أن يكون عالياً على مراعاة المصالح العليا في نقل الخبر وتحليله والبعد عن أسلوب الإثارة الإعلامية التي لا يهدف لشيء سوى لاستقطاب القراء ودغدغة مشاعرهم وعلى حساب المصلحة الوطنية والاقتصادية.
مدير المركز الاردني للاعلام.
من جانبه أكد مدير المركز الأردني للإعلام باسل الطراونه أن هذا الملتقى والذي يضم نخبة من الإعلاميين والاقتصاديين والخبراء والمسؤولين أصحاب القرار يأتي ضمن خطة عمل المركز الأردني للإعلام في إدامة التواصل ومد جسور الثقة بين كافة قطاعات وشرائح ومؤسسات المجتمع، فالحوار من شأنه تقريب وجهات النظر وتعزيز نقاط الالتقاء.
وقال الطراونه اننا جميعاً في هذا الوطن الخير المعطاء نسعى لأن نرتقي إلى مستوى طموح جلالة القائد في أردن محط الأنظار وموئلاً للاستثمار مشيراً إلى الدور الكبير الذي يضطلع به المركز الأردني للإعلام بالوصول إلى كافة أنحاء المملكة وتنظيم زيارات ميدانية وملتقيات في المحافظات واطلاع الصحفيين على أهم إنجازات هذه المحافظات ودورها التنموي في الاقتصاد الأردني وإبراز هذه الإنجازات وتعزيزها إضافة إلى ترويج المملكة سياحيا واقتصادياً.
واضاف أن هذا الملتقى يركز على دور الإعلام الأردني في تعزيز وتوفير المعلومة والجهود المبذولة في قطاع السياحة والاقتصاد إضافة لتسليط الضوء على الدور الذي تلعبه سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في الاقتصاد الأردني كقناة جاذبة للاستثمار وتأثيرها في المجتمع المحلي من النواحي الاقتصادية.
وفي بداية اعمال الملتقى تحدث مدير دائرة مراقبة الشركات الدكتور محمود عبابنه عن دور الدائرة الاقتصادي من حيث عدد الشركات المسجلة ورأس المال في هذه الشركات. وبين العبابنه الدور الكبير الذي تضطلع به هذه الدائرة في الاقتصاد الأردني من خلال دورها الرقابي .
وقال ان تسجيل الشركات قد تجاوز أرقاما كبيرة من حيث أعدادها ورأس المال فيها مشيرا الي العلاقة الكبيرة بين دائرته وبين المختصين في الشأن الاقتصادي من الصحفيين لافتا إلى العديد من المواضيع ذات الاهتمام وخصوصاً المعرفة والدراية لدى الصحفيين الاقتصاديين بالمصطلحات والمفاهيم الاقتصادية والاهتمام بمحتويات الخبر الاقتصادي من أرقام ومضمون.
بعد ذلك جرى حوار ونقاش واسع بين وسائل الإعلام ومدير دائرة مراقبة الشركات الدكتور عبابنه حول عدد من القضايا الاقتصادية ذات الصلة بالشأن الاقتصادي إضافة إلى السعي من أجل إيجاد صيغة مشتركة ما بين الدائرة والصحفيين الاقتصاديين والتي من شأنها الارتقاء بالمستوى والأداء للصحفيين في نقل الخبر ودقة المعلومة.
وتحدث الزميل خالد الزبيدي مدير الدائرة الاقتصادية في صحيفة الدستور حول الصحافة الاقتصادية من خلال قراءه تفصيلية عنوانها الصحافة الاقتصادية صحافة نخبة أم صحافة وطن.. بين خلالها الدور الكبير الذي تلعبه الصحافة الاقتصادية في تقدم وازدهار الوطن متطرقا الي بدايات الصحافة الاقتصادية في الأردن إضافة إلى المشكلات والمعيقات أمامها. وكذلك الحاجة الماسة في الأردن إلى وجود صحافة اقتصادية متخصصة يقوم عليها صحفيون مختصون بهذا الشأن.
ودعا الزبيدي إلى إيجاد مراكز لتدريب وتأهيل الصحفيين الاقتصاديين بحيث تصبح الصحافة الاقتصادية صحافة وطن وليس صحافة نخبة مشددا على ضرورة الإلمام التام من قبل الصحفيين الاقتصاديين بالمفاهيم والمصطلحات الاقتصادية لمواكبة التطور الحاصل على مستوى الوطن والعالم وعدم اقتصار هذه الصحافة على الموضوعات البسيطة الخالية من التحليل والمضمون الدقيق داعيا في نفس الوقت إلى ضرورة تسهيل مهمة الصحفي الاقتصادي في الحصول على المعلومة الدقيقة واتخاذ مبدأ الحيادية في كتابة الخبر وعد المحاباة على حساب الصالح العام.
وتحدث وزير التنمية السياسية الدكتور صبري ربيحات عن الصحافة الاقتصادية وأثرها في السياسة موضحاُ ان السياسة والاقتصاد وجهان لعملة واحدة ويسيران في خط متواز وثابت مشيراً إلى عدد من الخطط التي أعلنت عنها الوزارة لرفعة الوطن والمواطن لافتاً إلى أن هناك مسؤولية كبيرة تقع على كاهل المواطن في إنجاح العملية السياسية من خلال إلمامه التام بحقوقه وواجباته، مؤكدا اهمية توخي الدقة والمصداقية بالخبر الاقتصادي والابتعاد عن الإشاعات والإثارة التي من شأنها أن تؤثر سلباً على الوطن والمواطن.
وقال الربيحات ان الحكومة تعمل بكل جد واجتهاد على توفير العيش الكريم للمواطن ورفع مستوى معيشته داعياً الصحافة الاقتصادية أخذ دورها الفعال في إيصال المعلومة للمواطنين وإيجاد جو تفاعلي ما بين القطاع الخاص والمواطن والحكومة في هذا المجال، مشيراً إلى مجموعة من الخطط والتشريعات التي وضعتها الحكومة لجذب الاستثمار وتسهيل إجراءات المستثمرين وتأييد الحكومة لحق الصحفيين في الوصول إلى المعلومات بكل حرية ودقة.
واستعرض الزميل علي أبو طبنجة من وكالة الأبناء الأردنية واقع الصحافة الاقتصادية في الأردن والخطوات العملية التي تبذلها المؤسسات الإعلامية والصحفية للنهوض بالمستوى المهني للصحافة الاقتصادية مؤكداً أن المؤشرات مطمئنة وتسير بالاتجاه الصحيح من خلال تخصيص صفحات اقتصادية متخصصة في الصحف اليومية وصدور مجلة اقتصادية متخصصة مشيراً إلى أهمية التدريب ورفع كفاءة ومهنية الصحفي الاقتصادي وضرورة إلمامه بكافة المصطلحات الاقتصادية ومؤشراتها.
وخلص المشاركون إلى عدد من التوصيات من أهمها ضرورة قيام وسائل الإعلام بتخصيص موازنة سنوية يتم إنفاقها على التدريب والتأهيل للصحفيين الاقتصاديين وأن ينظر للتدريب على أنه عملية استثمارية وكذلك دعوة نقابة الصحفيين وكافة المؤسسات الإعلامية لعقد دورات تأهيل وتدريب متخصصة بالإضافة إلى أهمية مشاركة الإعلاميين الاقتصاديين الأردنيين بوضع البرامج التدريبية مع الجهات المانحة وعدم تركها للرغبات والأهواء والتوصية بتعزيز التخصص في الإعلام الاقتصادي من خلال اتعيينات في المؤسسات الإعلامية والتأكيد على الوزارات والمؤسسات بتقديم المعلومة الصحيحة والدقيقة للإعلاميين الاقتصاديين دون تمييز.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش