الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خـــــــبـراء:لا تأثير سلبيا لشهر رمضان على أسعار الاسهم

تم نشره في الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
خـــــــبـراء:لا تأثير سلبيا لشهر رمضان على أسعار الاسهم

 

 
عمان - بترا
تسري في اوساط المستثمرين في بورصة عمان واروقة السوق المالي تاكيدات "مفترضة" قبل مقدم شهر رمضان المبارك ان الاسهم ستتراجع دون ان يسوقوا مبررات منطقية لهذا التراجع.
وتشير سجلات بورصة عمان الى ان هذه الفرضية ليست واقعية وان هناك اكثر من "رمضان" سجل ارتفاعا في اسعار الاسهم تفوق الاشهر العادية.
ولدى الرجوع الى سجلات الشهر الفضيل للاعوام من 2000 الى 2005 تبين ان مؤشر الاسعار في بورصة عمان شهدت ارتفاعات ايجابية مما يؤكد ان الافتراض بانخفاض اسعار الاسهم غير واقعي وتدحضه شاشات التداول في البورصة والامر الاكثر واقعية ان تاثير الشهر مرتبط بالفترة التي ياتي فيها من السنة وفي السنوات الست الاخيرة جاء في الربع الاخير إذ ان نتائج الربع الثالث تكون معلومة ومنشورة فيما نتائج الربع الرابع تكون قد بدأت تباشيرها بالظهور وبالتالي فان قاعدة اتخاذ القرار الاستثماري تكون قوية وواضحة ولا تتاثر باي اجواء يعيشها المستثمر.
وسطاء في بورصة عمان نفوا هذه القاعدة التي تقول ان الاسهم تاخذ مسار التراجع خلال شهر رمضان المبارك واكدوا ان الحالة نفسية سرعان ما تتلاشى مع اول جلسات الشهر.
وقال مدير دائرة الوساطة في الشركة الاهلية للاستثمارات المالية نزار الطاهر ان هذه الفرضية غير واقعية ولا تستند الى اي اساس فني.
واشار الى انها حالة نفسية يعيشها المستثمر خاصة مع تفكير المواطنين بشكل عام ان الشهر الفضيل يحتاج الى معدلات انفاق اعلى من المعدلات الطبيعية وان النشاط العام يتأثر بتوجيه الانفاق على المواد الاستهلاكية.
وقال الواقع يثبت غير ذلك في السنوات السابقة ومع ذلك يسيطر هذا الشعور في كل عام.
رئيس جمعية المتداولين بالاوراق المالية جواد الخاروف قال.."الذي ساهم في تثبيت هذه النظرة لشهر رمضان المبارك هو التداول اليدوي سابقا في السوق المالي لكن مع التداول الالكتروني انتهى هذا التاثير ورغم ذلك بقي طابعا في اذهان المستثمرين والوسطاء الذين ادركوا هذه المرحلة".
واكد ان شهر رمضان يرتبط بالوقت الذي يحل فيه بالسنة ، فاذا كان متزامننا مع اعلان نتائج وميزانيات الشركات سيكون الشهر انعكاسا للننتائج سلبا ام ايجابا.
وتوقع الخاروف ان يكون رمضان الحالي استمرارا للسنوات السابقة ويحقق ارتفاعا ، خاصة وانه يتزامن مع الاعلان لنتائج الربع الثالث التي تكون في النصف الاول من الشهر الفضيل.
وقال قد يشهد السوق في اليومين الاولين من رمضان بعض التراجع الا انه توقع ان تستعيد نشاطها باقي ايام الشهر لتعكس واقع السوق في مثل هذه الفترة من العام وتتفاعل معها شاشات التداول.
واثبتت بيانات بورصة عمان ان الاسهم ارتفعت خلال شهر رمضان المبارك في كثير من الاعوام الماضية حيث في العام 2000 كان المؤشر العام لاسعار الاسهم نقطة 1328 في بداية رمضان فيما اغلق عند مستوى 1346 نقطة اخر يوم تداول في الشهر.
وفي العام 2001 بدأ المؤشر عند مستوى 1670 واغلق عند مستوى 1727 بعد ان قفز وسط الشهر الى 1761 وافتتح المؤشر العام في البورصة في شهر رمضان للعام 2002 عند 1690 نقطة واغلق مرتفعا الى مستوى 1719 نقطة.
وارتفع كذلك في رمضان من العام 2003 الى 2313 نقطة واصل معها الارتفاع طيلة الشهر ليغلق عند 2493 نقطة ولذات الشهر من العام 2004 اغلق عند مستوى 3684 نقطة مرتفعا من 3219 نقطة كذلك في العام 2005 قفز الى 8547 نقطة من 7932 نقطة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش