الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشباب وفرصة التغيير

د. رحيل محمد غرايبة

الأربعاء 13 تموز / يوليو 2016.
عدد المقالات: 524



الفرص تصنع صناعة، لها أسبابها وسننها، ولها عوامل وظروف بيئية محيطة، تحتاج إلى قراءة وفهم وتدبر وحسن إدارة، وتحتاج إلى علم وذكاء وعمل وإنضاج، وليست الفرص طروداً خيرية، أو موائد تتنزل من السماء خبط عشواء تصيب من تصيب وتخطئ من تخطئ، وما على الناس إلاّ الانتظار ورفع الأكف والاقتصار على الدعاء...فالناجحون هم الذين يصنعون فرصهم والفاشلون هم الذين لا تواتيهم الفرص.

الظروف صعبة ومعقدة، والمشاكل لا عد لها ولا حصر، والمواجهة تكتنفها العوائق الكبيرة التي تثقل الكاهل وتهد الحيل على كل المستويات ومن كل الجهات...هذا صحيح ولا جدال في حقيقته، ولكن ما ينبغي  التوافق عليه أنه عندما تدلهم الخطوب ويشتد سواد الليل يجب النهوض وعدم الاستسلام، ويجب بذل الجهود وتكرار محاولات البحث عن الحلول.

نحن بحاجة إلى جرعات متدفقة من الأمل، ونحن بحاجة إلى الحديث الذي يبعث الهمة ويقوي العزيمة ويرفع معنويات الأجيال ويلهب المشاعر نحو العمل ومزيد من الطرق على الأبواب الموصدة، ولسنا بحاجة إلى الحديث الذي يزيد من منسوب الإحباط ويزرع اليأس في النفوس،  ويدعو  إلى القنوط، ويشيع ثقافة العجز والقعود عن المواجهة والفرار أمام جحافل الظلام..

أعظم فرجة من فرجات الأمل تتمثل بالشباب والأجيال الجديدة الزاحفة نحو المستقبل، وسوف تجد فرصتها في وقت الحراك الانتخابي المجتمعي الكبير القادم؛ الذي يمتد على ساحة الوطن، من أجل امتلاك القدرة على عرض أفكارها التغييرية الجديدة التي يجب أن تصل إلى مستوى الثورة البيضاء على صعيد الذات أولاً، ومن أجل الانطلاق نحو ما هو جديد ، وطرح البدائل بجرأة شبابية منقطعة النظير، وعدم الاستسلام للطروحات التقليدية البائسة التي أوصلتنا إلى قعر الهزيمة و وقادت مجتمعاتنا نحوالانحدار إلى تلك الهوة السحيقة من التخلف الحضاري الشامل.

منذ انتخاب المجلس السابق مرت أربعة اعوام  كاملة تدفق إلى المجتمع خلالها  أربعة أجيال بلغوا الثامنة عشر ة  لم يسبق لهم ان  أدلوا بأصواتهم في صناديق الاقتراع، ويضاف إليهم من أكمل السابعة عشرة هذا العام  وفق التفسير القانوني، مما يجعلنا أمام كتلة  تصويتية جديدة قادرة على إحداث تغيير ملموس ووضع بصمة قوية على هوية المجلس القادم ان ارادت ذلك ،  لانها تملك وسائل التواصل السهلة التي يستطيعون  من خلالها توصيل أفكارهم بكل يسر، مما يحتم على الأذكياء انتهاز  هذه الفرصة لإيجاد المبادرات الجديدة باتجاه صناعة المستقبل.

يجب أن يدرك الشباب أننا جميعا  أمام منعطف تاريخي خطير  على صعيد المنطقة برمتها، فإما أن يكونوا جزءاً من الواقع أو أن يكونوا هباء منثورا لا قيمة لهم ولا وزن، والوزن والقيمة تكون بالفكر الموزون والعمل الجاد والقدرة على  تحويل التنظيرات من عالم الخيال إلى عالم الواقع، وهذا لا يكون من خلال ثقافة التشكي والإسراف في عرض الألم المحبط، بقدر ما يكون في ثقافة القفز من على الحواجز والاستعصاء على الألم والبحث عن الحل بعزيمة صلبة ونفسية إيجابية مفعمة بالأمل ومليئة بالثقة والفخر والاعتزاز بالنفس.

كل ذلك بعيدا عن التطرف والعنف ومسالك السقوط في ثقافة الهدم والتدمير الداخلي الذاتي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش