الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرش : الاقتصاد الفلسطينـي لن يصل الى حافة الانهيار * عريقات يحذر من خطورة الاوضاع الاقتصادية

تم نشره في السبت 14 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
قرش : الاقتصاد الفلسطينـي لن يصل الى حافة الانهيار * عريقات يحذر من خطورة الاوضاع الاقتصادية

 

 
رام الله - الدستور - خليل العسلي
قال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية لـ "لدستور" ان الارقام الاقتصادية الناتجة عن ما يحدث على الاراضي الفلسطينية تدل على ان الانهيار قادم لا محاله ، واذا ما استمر الفلسطينيون بهذا الشكل حتى العام 2008 سنخسر 83% من الوظائف القائمة حاليا ، وستكون الخسائر الاجمالية للاقتصاد الفلسطيني 5400 مليار دولار.
وجاء تحذير عريقات في الوقت الذي ارتفعت فيه الاصوات المطالبة بوضع حد للاضراب العام الذي يسود القطاع الحكومي الذي دخل شهره الثاني بدون بارقة امل في قرب الحل مما انعكس سلبا على الاوضاع الحيايتة والاقتصادية الفلسطينية وارتفاع نسبة الفقرالى اكثر من 78% ، كما ارتفعت نسبة السرقات في المجتمع الفلسطينى حسب ما صرح به عدنان الضميري الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية لـ "الدستور" ان عدد جرائم السرقة المرتكبة قد ارتفع ، وبحسب ملفات الشرطة فان هذه السرقات جاءت لتوفير الطعام ، وتنوعت السرقات ما بين كوابل واسلاك الهاتف لبيعها كنحاس ، واغطية مناهل الصرف الصحي في الشوارع من اجل بيعه كحديد ، كما ان هناك من يقوم بسرقة اشارات المرور وغيرها من سرقات مثل البيوت او المحالات وجميعها ارتفعت بشكل كبير حتى انها بلغت 400 حالة سرقة في الشهر الواحد بالضفة الغربية وحدها.
واضاف انه اذا لم يتم صرف رواتب الموظفين فان الاوضاع سوف تزداد سوءا وضرب مثالا على ذلك ان الشرطة لا تستطيع ان تحتجز اي مجرم او حتى قاتل اكثر من الاربع وعشرين ساعة بسبب اضراب موظفي النيابة العامة والمحاكم .
وكان بسام زكارنة نقيب الموظفين الحكوميين قد هدد بتصعيد الاوضاع الاحتجاجية عقب عيد الفطر حتى يتم شل الحياة العامة في الاراضى الفلسطينية بما يشبه ثورة جياع بسبب تجاهل الحكومة لمطالبهم والقاضية بدفع رواتبهم الكاملة منذ شهر اذار الماضي.
وقال محمد خضر قرش امين عام جمعية الاقتصاديين الفلسطينيين ان ابعاد الاضراب العام الذي يخوضه الموظفون هى بعيدة المدى وستظهر نتائجها الكارثية خلال السنوات القادمة وخاصة في مجال التعليم والصحة ، متوقعا انه بالرغم من ذلك فان الاقتصاد الفلسطينى لن ينهار او حتى لن يصل الى حافة الانهيار كما يقول الكثير من السياسيين .
واضاف "من حسن حظ الاقتصاد الفلسطيني ان مجموع العاملين في القطاع العام لا يتجاوز 23% من مجمل القوى العاملة ، ويعيل هؤلاء ما يقارب 900 الف فلسطينـي من اصل 3,5 مليون عدد السكان في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ما يعنى ان الغالبية العظمى من الفلسطينيين تعتمد على القطاع الخاص الذي يملك القدرة والتجربة على الصمود في الظروف القاسية ، كما ان هناك عوامل محلية واقليمية ودولية لا يمكنها ان تسمح بان ينهار الاقتصاد الفلسطيني ولهذا فهى تقوم بين الفترة والاخرى بعملية تلقيم لهذا الاقتصاد عن طريق مساعدات او هبات او حتى سلف من اجل ان يبقى على حافة الكفاف" . واضاف قرش"ليس من مصلحة القطاع الخاص ان تتوقف عملية الانتاج والتصدير لان هذا التوقف يعنى توقف الاقتصاد برمته ، ولهذا نجد ان القطاع الخاص كثف في الاوانة الاخيرة من انتاجه بسبب وجود كم هائل من الايدي العاملة الماهرة وباسعار رخيصة نتيجة الارتفاع الحاد بنسبة البطالة في نفس الوقت الذي لا يستطع فيه القطاع الخاص ان يزيد من عملية التسويق بسبب قلة السيولة لدى الفلسطينيين" .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش