الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحموي: تفاوت الاسعار يعتمد على جودة المواد الاولية: شكاوى من ارتفاع أسعار القطايف وانتشار بيعها من غير مختصين

تم نشره في السبت 7 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
الحموي: تفاوت الاسعار يعتمد على جودة المواد الاولية: شكاوى من ارتفاع أسعار القطايف وانتشار بيعها من غير مختصين

 

 
عمان - الدستور - رشدي القرالة
يعتبر شهر رمضان المبارك ، مناسبة للبعض ممارسات مهن تجارية لا يمارسونها في باقي أشهر السنة ، وأصبح الشهر الفضيل مصدر رزق من خلال بيع الحلويات كالقطايف وعصائر الخروب والتمر الهندي وغيرها ، التي يتهافت عليها المواطنون الصائمون بشكل كبير مما يؤدي الى ارتفاع اسعار المواد الرمضانية خلال الشهر الفضيل.
وباتت مخابز عمل القطايف تلاحظ بشكل كبير في الاسواق المحلية ، وبعض البائعين اخذ مساحة صغيرة من على الطريق ، لعرض مخبزه الصغير المتحرك لصنع الحلويات الشهر الفضيل "القطايف" وعرضها للمواطنين.
وشكا مستهلكون من ارتفاع اسعار القطايف وتفاوت اسعارها بشكل ملحوظ بين محل وآخر ومنطقة واخرى اصبحت عنصرا رئيسيا بعد الافطار من تفاوت في اسعار وتراوح سعر الكيلو بين 45 - 85 قرشا.
واكد احمد سعيد - 46 عاما - ارتفاع اسعار العديد من السلع الغذائية وتحديدا القطايف وقال "انه بات من الضروري تواجد القطايف في البيت واضطر الى الذهاب الى مخابز اقل سعرا لشرائها ، حيث انني اشتري كمية كبيرة لتكفي للعائلة".
واضاف سعيد ان ما يدفعنا لشراء القطايف انها موسميه وهي تشتهر في الشهر الفضيل ، مشيرا الى ان بعض اصحاب المخابز يرفعون الاسعار بشكل غير مبرر.
وطالب من الجهات المختصة العمل على تخفيض اسعار القطايف وغيرها من المواد الرمضانية ، مشيرا الى ان زيادة الاقبال على القطايف لن ينحصر عليها فقط بل امتد الى المكسرات التي تستخدم في عملية حشو القطايف.
ورد نقيب اصحاب المخابز عبدالاله الحموي بالقول ان هنالك انواعا عديدة من الطحين الذي يستخدم في عملية صنع القطايف حيث ان الطحين الاسمر "البلدي" من اجود الانواع التي تستخدم في صنع القطايف ومن اغلاها.
وبين ان تفاوت اسعار القطايف يرجع الى نوع الطحين الذي يستخدم في عملية تحضير القطايف فمنها ما هو عالي الجودة ومنها ما هو اقل جودة من غيره ولكن جميعها تصلح لان تصنع بها القطايف ، ولكن نظرا الى تفاوت اسعار الطحين كلا حسب نوعه هذا ما عمل ايضا على التفاوت في اسعار القطايف كون ان الطحين هو المادة الرئيسة في القطايف وان ارتفاع او انخفاض الاسعار مرتبطة في المادة الاوليه التي تصنع منها المادة المستهلكة.
وبخصوص المواصفات التي يجب على المخبز الالتزام بها في عملية صنع القطايف قال الحموي انه لايمكن ان نجبر المخابز بمواصفات معينه او في استخدام طحين معين مما يؤدي الى عدم توفر القطايف في متناول جميع الشرائح.
وايد الحموي التفاوت الموجود في السوق المحلية وبرر ذلك بانه يعمل على تمكين جميع شرائح المملكة من شراء هذه المادة ، خصوصا ذوي الدخل المحدود غير قادرين على شراء الانواع الاخرى من القطايف المرتفعة السعر.
واشار الى ان الرقابة على المخابز متواجده دائما من قبل النقابة ووزارة الصناعة والتجارة وان النقابة تعمل على تنبيه صاحب المخبز في حال ارتكابه مخالفه لبعض المواصفات التي يجب ان يلتزم بها وفي حال ان المخبز كرر عملية المخالفة تقوم الوزارة على ردعه ، مشيرا الى انه يوجد التزام من قبل المخابز ويستجيبون الى التنبيهات التي توجه لبعضهم من قبل النقابة.
وحول شكاوى المواطنين على المخابز اكد الحموي عدم وصول اي شكوى من قبل المواطنين على المخابز ، خصوصا في الشهر الفضيل ، مشيرا الى ان المواطن نفسه هو الذي يقرر ان كان يرغب بشراء القطايف غالية الثمن ام متوسطة الثمن حيث ان هنالك مخابز تعمل على صناعة عدة انواع من القطايف في نفس المخبز حتى يتسنى للمواطنين الاختيار بما يرغبون بشرائه.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش