الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع برنت الى 61,25 دولار للبرميل بعد خفض «اوبك» الانتاج ... «التعاون الاقتصادي»: تباطؤ النمو في العام 2007 قد يكبح الطلب على النفط

تم نشره في السبت 21 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
ارتفاع برنت الى 61,25 دولار للبرميل بعد خفض «اوبك» الانتاج ... «التعاون الاقتصادي»: تباطؤ النمو في العام 2007 قد يكبح الطلب على النفط

 

 
لندن - رويترز
ارتفعت أسعار مزيج برنت والخام الامريكي الخفيف في المعاملات الاجلة امس بعد أن توصل وزراء أوبك الى اتفاق على خفض أكبر من المتوقع في انتاج النفط.
وفي أول خطوة من نوعها منذ أكثر من عامين لوقف تراجع الاسعار اتفقت أوبك امس على خفض انتاجها بمقدار 1,2 مليون برميل يوميا.
وجاء الخفض بنسبة 4,3 في المئة من انتاج أوبك في ايلول أكبر من المتوقع كما أنه أكبر خفض في الانتاج منذ كانون الثاني من عام 2002 ليهبط سقف انتاج الدول المشاركة في نظام حصص الانتاج الى 26,3 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول تشرين الثاني.
وقال بعض الوزراء ان قرارا اخر قد يصدر بخفض حجمه 500 ألف برميل يوميا عندما تعقد أوبك اجتماعها التالي في العاصمة النيجيرية أبوجا في كانون الاول.
وأثارت أعطال بمصاف للتكرير قبل ذروة الطلب على وقود التدفئة في فصل الشتاء مخاوف بشأن الامدادات وذلك رغم أن المخزونات أعلى بكثير من مستوياتها في مثل هذا الوقت من العام الماضي.
وارتفع سعر مزيج برنت 0,38 دولار الى 61,25 دولار للبرميل.
وزاد سعر الخام الامريكي الخفيف في التعاملات الالكترونية 0,36 دولار الى 58,86 دولار للبرميل.
وارتفع سعر السولار ـ زيت الغاز ـ عشرة دولارات الى 544,75 دولار للطن.
من جهة اخرى قال انجل جوريا أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية امس ان تباطؤ نمو الاقتصاد في العام 2007 قد يحد من الطلب على النفط ويساهم في كبح الاسعار.
وأضاف ان على منتجي النفط من الدول النامية ألا يتخذوا من ارتفاع الاسعار ذريعة للتخلي عن اصلاحات ثمة حاجة ماسة اليها.
وأبلغ جوريا رويترز عشية مؤتمر نادي مدريد انه اذا تراجع النمو العالمي وأعتقد أن الجميع متفقون على أن الايقاع سيكون أقل سرعة العام القادم فان الطلب سيتراجع حتما.
وفاجأت أوبك الاسواق بخفض الانتاج 1,2 مليون برميل يوميا في تحرك قال محللون انه أنقذ مصداقية المنظمة.
وفي أحدث تنبؤاتها تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي تضم أغنى 30 بلدا في العالم نمو اجمالي الناتج المحلي الحقيقي لاعضائها بنسبة 3,1 بالمئة عام 2006 تتراجع الى 2,9 في المئة في 2007.
وقال جوريا ان المفاجأة الوحيدة هي الوقت الطويل الذي استغرقته أوبك لاتخاذ قرار بعد تراجع أسعار النفط نحو 25 في المئة عن ذروتها عند 78,40 دولار للخام الامريكي في تموز.
وقال جوريا وهو مكسيكي الجنسية ان ارتفاع أسعار النفط كان سيئا للدول النامية غير المنتجة للخام وقد يكون سلبيا حتى للدولة المنتجة للنفط منها.
وقال جوريا ان الدول غير المنتجة للنفط تلقت صدمة خارجية هائلة لاتزال تترنح من أثرها ، مؤكدا ان الاثر السلبي لارتفاع أسعار النفط على التدفقات النقدية يفوق فوائد خفض الديون وشطبها.
وكان جوريا كبير مفاوضي الديون للمكسيك عندما تفاوضت على اتفاق هام لخفض الديون مع دائنيها من البنوك التجارية.
وقال جوريا وبالنسبة للدول المنتجة للنفط فانها بالطبع ضربة موفقة وعائدات مفاجئة ، لكن السؤال هو كيف تستغلها.
وقال انه ليس من الحكمة في شيء أن تفترض الدول أن تلك العائدات المفاجئة دائمة ومن الخطر أن يوقفوا الاصلاحات لارتياحهم الى عائدات النفط.
واوضح جوريا أنه يصعب في أوقات الرخاء تبرير اتحاذ قرارات صعبة سياسيا ويميل الناس الى تضييع الفرص.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش