الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انخفاض النفط الخام واحدا بالمئة رغم خفض السعودية الامدادات

تم نشره في الثلاثاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
انخفاض النفط الخام واحدا بالمئة رغم خفض السعودية الامدادات

 

 
سنغافورة - رويترز
هبطت اسعار النفط الخام الامريكي للعقود الاجلة واحدا بالمئة امس وتراجع خام برنت في لندن بأكثر من دولار للبرميل رغم تأكيد السعودية أكبر مصدر للنفط خفض الامدادات في تشرين الثاني في اطار اتفاق أوبك على خفض الانتاج.
وقال تجار انه ينبغي اتخاذ خطوات اخرى لاقناع المستثمرين بان جميع الدول الاعضاء في اوبك مستعدة لان تحذو حذو السعودية.
وهبط الخام الامريكي 86 سنتا الى 58,47 دولار للبرميل. وكان سعر النفط في تعاقدات تشرين الثاني قد تراجع يوم الجمعة الماضي بمقدار 1,68 دولار اي باكثر من اثنين في المئة ليسجل أقل مستوى لهذا العام.
وتراجع سعر خام برنت في عقود كانون الاول الى 58,62 دولار للبرميل منخفضا بمقدار 1,06 دولار قبل أن يصل الى 58,75 بهبوط قدره 93 سنتا.
وصرحت مصادر بصناعة النفط امس بان السعودية اخطرت مصافي صينية ويابانية وكورية جنوبية بخفض مبيعات الخام بنسبة تصل الى ثمانية في المئة.
ويشتري العملاء الاسيويون نحو 50 بالمئة من الصادرات السعودية.
وقبل اسبوعين علمت شركات النفط العالمية الكبرى بخفض الكميات التي ستورد اليها في تشرين الثاني.
ويوم الجمعة الماضي اتفقت اوبك على خفض الانتاج 1,2 مليون برميل يوميا.
وقال كيث سانو المدير بقسم تجارة السلع الاولية في سوميتومو كورب "النعيمي يقول انه سيفعل ـ يخفض الانتاج ـ وتبين بيانات سابقة ان السوق تغير اتجاهها حين يدلي بمثل هذه التصريجات الارجح ان أوبك ستخفض الانتاج مرة اخرى في كانون الاول المقبل.
وتتحمل السعودية نسبة 32 في المئة من تخفيضات أوبك وهو ما يعني 380 الف برميل يوميا. ومن المعتاد ان تطبق ارامكو تخفيضات متساوية على عملائها في اسيا ومن شأن خفض الامدادات لاسيا بنسبة ثمانية بالمئة ان يسحب نحو 280 ألف برميل من السوق.
وكان هذا أكبر خفض منذ يناير كانون الثاني عام 2002 ويعادل نحو 4,3 في المئة من امدادات سبتمبر ايلول ولكنه فشل في وقف تراجع الاسعار من اعلى مستوياتها التي سجلتها في يوليو تموز عند 78,40 دولار للبرميل.
وقال بعض وزراء اوبك انه قد يتم خفض 500 الف برميل يوميا اخرى عندما تلتقي المنظمة في نيجيريا في كانون الاول. واضافوا انهم يشعرون بقلق من زيادة مخزونات الوقود في الدول المستهلكة ومن انخفاض متوقع في الطلب على نفط اوبك في 2007.
ولكن اختلاف وزراء اوبك بشأن كيفية تنفيذ التخفيضات قبل المحادثات التي تم ترتيبها على عجل ادى لتشكك التجار في كيفية تطبيق المنظمة للتخفيضات.
ولتفادي قضية الحصص ونصيب السوق والتي قال محللون انها بدأت تؤثر على مصداقية المنظمة لم تنشر اوبك سوى قائمة بالتخفيضات الفردية ولكنها تركت الحصص الرسمية للانتاج دون تغيير.
ولكن محللين قالوا ان ارتفاع الاسعار نسبيا يعني ان هناك ضغوطا مالية أقل على اعضاء اوبك للعب بشكل جماعي. ولاتزال الاسعار أعلى ثلاث مرات عما كانت عليه في يناير كانون الثاني عام 2002 .
وقال توبين جوري من بنك الكومنولث الاسترالي "السوق متشككة جدا في ان تفي اوبك بالتخفيضات الموعودة في انتاج النفط الخام." وتابع "انضباط اوبك في الالتزام باهداف الانتاج كان متراخيا في افضل الاحوال في الماضي." وادى ارتفاع انتاج اوبك الى تضخم المخزونات قبل ذروة الطلب الشتوي. وارتفعت مخزونات الخام الامريكي بمقدار 23,1 مليون برميل عن نفس الفترة من عام 2005 . وفي حين هبطت مخزونات التقطير بما في ذلك زيت التدفئة في البيانات الحكومية الاسبوع الماضي فقد ظلت أعلى بمقدار 18,8 مليون عن نفس الفترة من العام الماضي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش