الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجمعية الفلسفية تعقد حوارية حول جذور الطائفية في الوطن العربي

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - الدستور

عقدت الجمعية الفلسفية الاردنية حوارية بعنوان «جذور الطائفية في العالم العربي»، وذلك يوم أمس الأول، ضمن برنامج ملتقى الثلاثاء الفكري، الذي يقام في منتدى الفكر الاشتراكي، أدار الحوارية الباحث مجدي ممدوح، الذي افتتح الحوارية بتساؤل: هل أن الوضع الطائفي الكارثي الذي يشهده الوطن العربي في الوقت الراهن، هو وضع غير مسبوق في التاريخ العربي؟

وأشار مجدي ممدوح أن الخريطة الطائفية الحالية هي امتداد للخريطة الطائفية التي تسيدت قبل 1000 سنة مثلا، حيث نلاحظ وجود ثلاث قوى متصارعة في العالم الاسلامي، هي الدولة الفاطمية الشيعية والدولة السلجوقية السنية، والدولة الأموية في الاندلس. وقد بلغ الصراع أشده في القرن الخامس الهجري، وبلغ ذروته باغتيال الوزير السلجوقي نظام الملك على يد انتحاري إسماعيلي. وأشار ممدوح إلى أن المشهد الطائفي الراهن يشكل امتدادا لمشهد القرن الخامس نظرا لعدم وجود ثورة حقيقية في الوطن العربي، وبالتالي عدم فرز قوى جديدة.

وأشار الدكتور إبراهيم علوش في مداخلته إلى ضرورة النظر إلى الصراع الطائفي من منظور مادي ووفق مباديء الإقتصاد السياسي، فالاختلاف الطائفي النظري لا يفسر الصراع، ويجب علينا دائما أن نفسر الصراعات بأدوات تحليل مادية، فالصراع البروتستانتي - الكاثوليكي في الغرب لا يجب النظر إليه إلا بوصفه صراعا بين قوى جديدة تتبنى نمطا جديدا للإنتاج هو النمط الرأسمالي، والنمط القديم المتمثل بالنمط الإقطاعي، فالصراع ليس بين مذهبين دينيين، بل بين نمطين من أنماط  الإنتاج. فيما أشار المهندس يوسف زعزع إلى دور العنصر الخارجي في ادارة الصراع الطائفي، فالتنوع الطائفي موجود حتى في أكثر دول الغرب تقدما ولكن ما حصل في العالم العربي أن الامبراطوريات الاستعمارية وظفت المسألة الطائفية لخدمة مصالحها، واحكام سيطرتها على المنطقة.

فيما أشار الدكتور هشام غصيب إلى أن جذور الصراع الطائفي وفق نظرية مهدي عامل تعود للصراع الطبقي، وأن الصراع الطائفي هو شكل من التمويه على الصراع الطبقي.

وأشار وائل أبو صالحة إلى دور الدولة البرجوازية في تكريس الوضع الطائفي، ورأى أن الحل للمشكلة الطائفية هو دولة البروليتاريا.

وأشار المهندس جواد جبر إلى أن الطائفي لا تمت للاسلام بأي علاقة، فالاسلام في جوهره غير طائفي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش