الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماي تتولى رئاسة الوزراء في بريطانيا خلفا ل كاميرون

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 لندن - أصبحت تيريزا ماي أمس ثاني رئيسة وزراء في تاريخ بريطانيا وتلقت على الفور مهمة جبارة هي تطبيق قرار خروج بلادها من الاتحاد الاوروبي الذي تسبب في استقالة ديفيد كاميرون.

وتتولى ماي (59 عاما) وزيرة الداخلية في الحكومة المحافظة المنتهية ولايتها، مهامها بعد اقل من ثلاثة اسابيع على تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي. وقدم كاميرون (49 عاما) استقالته الى الملكة اليزابيث الثانية بعد جلسة اسئلة اخيرة امام البرلمان. والتقت ماي بدورها الملكة التي ستكلفها مهمة تشكيل الحكومة الجديدة لتصبح ثاني امرأة تتولى رئاسة الوزراء بعد مارغريت ثاتشر (1979-1990) ويقيم كثيرون اوجه شبه بينهما وكذلك مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

وترث ماي المعروفة لشخصيتها القوية وهي ابنة قس، بلدا يشهد انقسامات كثيرة ويشكك في مستقبله بعد الاستفتاء. وكتبت صحيفة «ذي غارديان» انها «تتولى مهامها في مرحلة كانت طرحت معضلة حتى لونستون تشرشل» لاظهار صعوبة المهمة الملقاة على عاتقها بين المشاكل الاقتصادية وضغوط القادة الاوروبيين لتطلق بريطانيا في اسرع وقت اجراءات الخروج من الاتحاد.

وقالت ماي المشككة في اوروبا والتي انضمت الى المعسكر المؤيد للبقاء في الاتحاد الاوروبي خلال الحملة قبل الاستفتاء، انها تريد «التفاوض للحصول على افضل اتفاق» لبلادها. واضافت «ان قرار خروج البلاد من اوروبا اتخذ وسنكلله بالنجاح» مبددة آمال الذين لا يزالون يريدون بقاء بلادهم في الاتحاد الاوروبي. وحذرت ماي في وقت سابق من انها تنوي تطبيق المادة 50 في معاهدة لشبونة التي ستطلق عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، قبل نهاية العام. ولم ينتظر القادة الاوروبيون توليها مهامها لتقديم الشكاوى لانهم على عجلة من امرهم لمعرفة نوايا الحكومة البريطانية.

من جهة أخرى يواجه حزب العمال المعارض ازمة تهدد كيانه بسبب الانقسامات والخلافات الشديدة على زعامة جيريمي كوربن. وسينافس كوربن على هذا المنصب نائبان على الاقل في السباق الذي سيبدأ رسميا هذا الاسبوع، بعد ان انضم اوين سميث الى انجيلا ايغل في الاعلان عن ترشحهما للمنافسة التي يتوقع ان تعلن نتائجها في ايلول. ويواجه كوربن صعوبة في الاحتفاظ بمنصبه بعد التصويت الصادم على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في استفتاء 23 حزيران، حيث واجه تصويتا بحجب الثقة دعمه ثلاثة ارباع اعضاء الحزب في البرلمان. أ.ف.ب

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش