الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفاق عسكري بين واشنطن وأربيل بعيدا عن بغداد

تم نشره في الخميس 14 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً

 بغداد - وقع إقليم كردستان العراق والولايات المتحدة الأمريكية أمس الأول ولأول مرة، بروتوكولا للتعاون العسكري بين الجانبين في عاصمة الإقليم أربيل. وذكر تلفزيون «كردستان 24» الرسمي أن البروتكول وقعه كل من وزير داخلية الإقليم وكالة كريم سنجاري ومساعدة وزير الدفاع الأمريكي اليسا سلوتكين، بحضور رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني. وينص الاتفاق على أن تقدم واشنطن مساعدات سياسية وعسكرية ومالية تقدر بـ450 مليون دولار لقوات البيشمركة، لحين انتهاء الحرب ضد تنظيم «داعش» الإرهابي.

وأشار التلفزيون إلى أنه بموجب البروتوكل ستقوم واشنطن بدفع معظم رواتب عناصر البيشمركة، وهي قوات الأمن الرسمية في إقليم كردستان العراق، الذي يتمتع بحكم ذاتي. وأكد مسؤولون في كردستان، أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها توقيع اتفاقية من هذا النوع وبشكل رسمي، حسب ما ذكره موقع «رووداو» الإخباري. وأضاف الموقع أن البارزاني قدم الشكر للولايات المتحدة «لإسقاط النظام الدكتاتوري في العراق، والدعم المستمر للإقليم وللبيشمركة عسكريا وماديا والذي كان عاملا مهما في تحقيق الانتصارات على العناصر الإرهابية». ووصف رئيس الإقليم التنسيق بين قوات البيشمركة وقوات التحالف بالمثالي، مؤكدا على «عدم استهداف أي مواقع مدنية خلال المعارك التي جرت ضد الإرهابيين، ما يؤكد على التنسيق والثقة المتبادلة بين قوات التحالف وقوات البيشمركة».

من جانبها عبرت مساعدة وزير الدفاع الأمريكي اليسا سلوتكين، عن تقدير الولايات المتحدة الأمريكية لقوات البيشمركة، معتبرة أن القوات الكردية تلعب دورا أساسيا في الحرب ضد الإرهاب. وأكدت سلوتكين أن توقيع هذا البروتكول للتعاون العسكري مع البيشمركة دليل على العلاقات القوية التي تجمع الأمريكيين معها.

وبعد انتهاء مراسم توقيع البروتوكول أعلن المتحدث الرسمي باسم رئاسة الإقليم، أوميد صباح في مؤتمر صحفي: إن «الإقليم يعمل منذ سنتين لتوقيع هذا البروتوكول»، مشيرا إلى أنه يلزم الطرفين بمحاربة الإرهاب، والتعاون المشترك في عملية تحرير الموصل، مركز محافظة نينوى الحدودية مع الإقليم ومعقل تنظيم «داعش» الرئيسي في العراق. وتطرق الجانبان خلال اللقاء إلى كيفية التنسيق بين قوات البيشمركة والقوات الأمنية العراقية الأخرى وقوات التحالف في معركة تحرير مدينة الموصل، ومناقشة مرحلة ما بعد دحر التنظيم، فيما أكد الطرفان على أهمية حل المشاكل السياسية والاجتماعية وتطمين جميع المكونات الدينية والقومية المتواجدة في محافظة نينوى، لتجنب حدوث كوارث أخرى، (كإبادة الإيزيديين وغيرهم من الأقليات) في مرحلة ما بعد «داعش».

ولم يصدر عن بغداد حتى الآن أي تعليق رسمي على الاتفاق، الذي سيثير حفيظة بعض مسؤولي الحكومة العراقية الرافضين لمثل هذا التعاون المباشر بين الإقليم وواشنطن، والذي يعتبرونه تمهيدا لانفصال كردستان، الخطوة التي يسعى إليها أكراد العراق منذ عقود.

إلى ذلك، قتل مصور قناة «الغدير» واصيب مراسل ومصور لقناة «العراقية» الحكومية بانفجار وقع امس خلال مشاركتهم في تغطية عمليات تنفذها قوات الامن ضد داعش جنوب مدينة الموصل. وتنفذ القوات العراقية بمساندة قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، عملية لاستعادة السيطرة على مناطق بينها منطقة القيارة، جنوب مدينة الموصل ثاني كبرى مدن العراق، شمال بغداد. وقال مهند العقابي مدير اعلام قوات الحشد الشعبي لفرانس برس «قتل مصور قناة الغدير علي محمود واصيب المراسل علي جواد والمصور علي مفتن، وكلاهما من قناة العراقية، بجروح في منطقة القيارة» الواقعة على بعد 58 كيلومترا جنوب الموصل.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة «قتل اربعة اشخاص واصيب 21 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة.» واستهدف الهجوم حاجز تفتيش لقوات الامن عند مدخل منطقة الحسينية شمال شرق بغداد، وفقا للمصدر. واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا. ونقلت مواقع الكترونية جهادية بيانا لداعش يتبنى فيه الهجوم.

سياسيا دعت الحكومة العراقية الى تعليق التظاهرات التي تنظم في العاصمة بغداد منذ اسابيع عديدة وبصورة منتظمة، معتبرة ان هذه التحركات «تشتت الجهد الامني في مشاكل جانبية» في حين ان كل الجهود يجب ان تنصب على دحر داعش. وتأتي هذه الدعوة غداة دعوة وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى انصاره للمشاركة يوم الجمعة في تظاهرة ضخمة في ساحة التحرير في العاصمة للمطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد.

كما صادق البرلمان العراقي باعتبار مدينة بيجي بصلاح الدين 180 كلم شمال بغداد مدينة منكوبة جراء الخراب الذي لحق بها. وجاء تصويت البرلمان برئاسة سليم الجبوري بعد تقديم نواب محافظة صلاح الدين طلبا مدعما بالوثائق والارقام فضلا عن تقارير جهات حكومية مختصة يؤكد نسبة الدمار الذي لحق بمدينة بيجي 40 كلم شمال تكريت من حيث المؤسسات الحكومية والخدمية ومنازل المواطنين بلغ حوالي 90 بالمئة.(وكالات).

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش