الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ملاحظات اولية على مشروع الموازنة العامة للعام 2007 * د.منير حمارنة

تم نشره في الأحد 10 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
ملاحظات اولية على مشروع الموازنة العامة للعام 2007 * د.منير حمارنة

 

 
تعتبر موازنة عام 2007 ، بموجب المشروع الذي قدم لمجلس النواب أكبر موازنة عامة في تاريخ الاردن وقد تخطت مبلغ أربعة مليارات دينار لاول مرة ، حيث قدرت ب 4,295 مليار دينار بزيادة 10% من عام 2006. وهناك مجموعة أولية من الملاحظات التي يجدر التوقف عندها ، وهي أولا القفزة الكبيرة في الايرادات المحلية والتي قدرت بحوالي 3380 مليون دينار بزيادة مقدارها 250 مليون دينار عن عام 2006 و بنسبة 8% . ومن الملاحظ الزيادة الكبيرة في الايرادات الضريبية إذ يقدر أن تبلغ الايرادات الضريبية 2369 مليون دينار بزيادة مقدارها 255 مليون دينار عن مستواها عام 2006 وبنسبة زيادة 12,1% .
ويلاحظ أن الايرادات الضريبية أخذت في الإرتفاع المستمر منذ عام 2001 بشكل ملحوظ. فقد بلغت 6,996 مليون دينار عام 2001 ، وبلغت بموجب اعادة التقدير حوالي 2113,7 مليون عام 2006أي انها زادت أكثر من الضعف خلال خمسة أعوام . وثانياً الطفرة الكبرى من خلال زيادة ضريبة المبيعات التي زادت مرتين ونصف من عام 2001حتى عام 2006 بموجب اعادة التقدير ، حيث ارتفعت من 502,7 مليون دينار الى 1217,3 مليون دينار ، بينما ارتفعت ضريبة الدخل خلال هذه الفترة من 195,4 مليون دينار عام 2001 الى 413,8 مليون بموجب اعادة التقدير عام 2006 ، الا انها مازالت تشكل نسبة متدنية من الناتج المحلي الاجمالي ، حيث مازالت تراوح بين 2,5 الى 3% من الناتج ، وقد ارتفعت هذه الضريبة من 195,4 مليون دينار للعام 2001لتبلغ 413,8 مليون بموجب اعادة التقدير عام 2006 ويقدر ان تبلغ 470,0 مليوناً عام 2007. من ناحية اخرى يتوقع ان تبلغ النفقات الجارية 3306 مليون دينار بزيادة 5,5% عما كانت عليه عام 2006 ، وبالتالي يقدر أن تغطي الايرادات المحلية كامل هذه النفقات مع زيادة تغطي نسبة من النفقات الراسمالية ، وهذا تطور ايجابي وهام جداً ، رغم المبالغة في اساليب الجباية للايرادات الضريبية التي تكوّن النسبة الاهم من الايرادات المحلية .
ورغم التطور الايجابي في الايرادات المحلية ، وزيادة المساعدات الخارجية ، إضافة الى شطب أي دعم للمحروقات ، يلاحظ بقاء نسبة عجز الموازنة بحدود 3,4% . و من الواضح ان نسبة العجز هذه مرتفعة في ظل التغيرات على المؤشرات آنفة الذكر ، ونعتقد ان مخصصات النفقات الراسمالية مرتفعة جدا كذلك وتساهم في زيادة عجز الموازنة المقدرة . اذ لم يكن الانفاق الراسمالي في السنوات الماضية يصل ابداً الى الحدود المقدرة أو حتى يقترب منها كما يلاحظ أن هناك نية لزيادة أسعار بعض المحروقات ، ونحن نقدر أنه لا ضرورة لهذه الزيادة في ظل انخفاض أسعار النفط وتلقي الاردن مساعدات بهذه الخصوص ، اذ لم يعد بامكان غالبية المواطنين احتمال أيه زيادات جديدة في المحروقات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش