الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد الحصول على الموافقات للمباشرة بالعمل من الجهات الرسمية * »بروغاز« تدشن أول عملية تركيب وتعبئة للغاز المسال في الأردن

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
بعد الحصول على الموافقات للمباشرة بالعمل من الجهات الرسمية * »بروغاز« تدشن أول عملية تركيب وتعبئة للغاز المسال في الأردن

 

 
عمان – الدستور: دشّنت شركة بروغاز، أوّل مزود للخدمات الشاملة للغاز البترولي المسال وتقنية الغاز المركزي في الأردن، أول عملية تركيب وتعبئة للغاز المسال في المملكة تم من خلالها تزويد المطابع الجديدة لدى المطبعة الوطنية، أحد أكبر دور الطباعة الأردنية، لتكون بذلك أول المستفيدين من تقنية الغاز المركزي في الأردن.
وقامت لجنة ترخيص منشآت الغاز الصناعية وغير الصناعية المكلفة من وزارة الطاقة والثروة المعدنية بمتابعة القطاع بزيارة الموقع والكشف على المنشأة للتأكد من التزام المنشأة بالمواصفات والمقاييس الفنية المعتمدة في قطاع الغاز عالمياً.
وقامت بروغاز بتركيب خزانين في موقع المطبعة الوطنية حجم كل منهما 2000 جالون وسعتها الإجمالية ستة أطنان ونصف الطن من الغاز المسال. ومن المتوقع أن توفر التقنية الجديدة التي توفرها بروغاز ما بين 15 إلى 25 في المائة من حجم استهلاك المطبعة للغاز مما ينعكس على تقليص نفقاتها الكلية بالإضافة إلى توفير الراحة والسلامة في توفير وتوريد الغاز المسال.
وقد عبّر المهندس سابا السلطي، المدير العام لبروغاز، عن سعادته بتركيب أول خزان للغاز المسال في الأردن قائلاً: ''نفتخر أن نكون أول من نجح بتركيب وتعبئة وتشغيل خزان توزيع مركزي للغاز المسال في الأردن، ولتشكّل هذه الخطوة نقلة نوعية في قطاع الطاقة المحلي.
عملنا بجد خلال السنة الماضية وبالتعاون مع كافة الجهات الرسمية وحرصنا على أن ندخل السوق بطاقم فني مدّرب ومجهّز بالكامل قادر على تقديم جميع عناصر الخدمة المتكاملة من تصميم وتركيب وصيانة وحسب الأصول والمواصفات العالمية بحيث نضمن الراحة التامة والأداء الممتاز للمستهلكين''.
ويعتبر الغاز المسال بديلاً أوفر وأكثر أماناً وراحة ورفقاً بالبيئة مقارنة بأنواع الوقود الأخرى. وتتميز تقنية الغاز المركزي بتوفير عنصري الأمان والسلامة للمستهلكين، إذ أنه باستخدام هذه التقنية فإن الغاز البترولي السائل يتواجد في خزان مثبت خارجياً تحت مستوى الأرض وبعيداً عن أي مصدر اشتعال ، ويتم تزويد الغاز المسال عن طريق صهاريج خاصة معدة لهذه الغاية.
كما تؤمن تقنية الغاز المركزي قدرة تدفق الغاز بشكل فعّال ومنتظم يتناسب مع حجم الطلب، مما يقلل من المخاطر المرتبطة بعدم انتظام الغاز أو نفاد الكمية.
وإضافة إلى ذلك، تضمن تقنية الغاز المركزي عدم زيادة النفقات الناتجة عن تغيير الاسطوانات غير المستهلكة بالكامل، أو النفقات الناتجة عن أساليب شائعة لاستغلال كميات أكبر من الغاز في الاسطوانات والتي تسفر عن ضرر للاسطوانات وتلفها مما يزيد من خطورتها.
وأوضح المهندس سلطي أن ما يميّز بروغاز عن غيرها من مزودي الغاز المسال هو سعيها لتقديم خدمات شاملة ملبية لجميع احتياجات الغاز وباعتماد أعلى مقاييس السلامة والخدمة والأداء وبطاقم مؤهل يسعى دوماً لتقديم الحلول التي تعود بالفائدة على المنتفعين من الخدمة، وباستخدام صهاريج مزودة بأحدث أنظمة السلامة والمواصفات العالمية لنقل وتزويد الغاز المسال.
وأضاف: ''تعتمد بروغاز استخدام الخزانات التي تطمر تحت الأرض كونها توفر السلامة الإضافية وتبعد مخزون الغاز عن أية مخاطر قد تنجم عن البيئة المحيطة أو عن متناول الأشخاص الآخرين''.
من جهته وضح عمر السمّان، نائب مدير عام المطبعة الوطنية، الدافع وراء اعتماد المطبعة الوطنية لتقنية الغاز المركزي قائلاً:'' لقد قمنا مؤخراً بتوظيف استثمار جديد من الآلات والمعدات بقيمة 4 ملايين دينار وجميعها تعمل على الغاز وتستهلك ما يعادل سبعة أطنان من الغاز أسبوعياً.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش