الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توسيع مجالات التعاون الاقتصادي وتسهيل حركة رجال الاعمال والاستثمارات بين الاردن والعراق

تم نشره في الخميس 17 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
توسيع مجالات التعاون الاقتصادي وتسهيل حركة رجال الاعمال والاستثمارات بين الاردن والعراق

 

 
عمان - الدستور - احمد فياض

أكد وزيرا الصناعة الاردني المهندس عامر الحديدي والتجارة العراقي عبد الفلاح السوداني عمق الروابط الأخوية ، والعمل معا على تسهيل انسيابية التجارة البينية ، وتسهيل حركة وتنقل رجال الأعمال والاستثمارات بين البلدين.

وأعلنا خلال اجتماع عقد في غرفة تجارة الاردن بممثلي القطاعين التجاري والصناعي وبحضور السفير العراقي سعد الحياني ، عن عقد اللجنة العليا المشتركة العراقية الأردنية صيف العام الحالي وبحث الأمور العالقة وتفعيل الاتفاقيات الاقتصادية ومذكرات التفاهم بين الطرفين. وقال وزير التجارة والصناعة المهندس عامر الحديدي ان الاردن سيقدم ما بوسعه لدعم الاشقاء في العراق ، مؤكدا سعي الحكومة لتذليل الصعاب أمام تطور وتفعيل العلاقات والارتقاء بها ، بما ينعكس إيجابا على البلدين.

وأشار وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني الى أن حجم التجارة بين البلدين دون الطموح بسبب الاوضاع الامنية في العراق التي أخذت تتجه نحو التحسن حيث تعمل الحكومة حاليا على بسط سيطرتها على المدن والمحافظات العراقية بدءا من البصرة وقريبا ستبسط سيطرتها على الموصل.

وأضاف السوداني أن الحكومة العراقية تعامل الاردن كبقية دول الجوار في إرساء العطاءات والمناقصات وتعتمد سياسة الاقتصاد المفتوح ، ولا ميزة تفضيلية سوى للعراقيين وبنسبة 10%. وقال السوداني في رده على تساؤلات القطاع الخاص الاردني ان هناك خللا في تطبيق القوانين العراقية وتفسيرا تعسفيا من قبل بعض المسؤولين وموظفي الحكومة العراقية ، حيث تعمل وزارة التجارة العراقية على إصلاح جوانب الخلل والقصور بما ينعكس إيجابا على الواقع الاقتصادي وشركاء العراق التجاريين. وقال ان الاردن مرشح للعب دور كبير في بناء الاقتصاد العراقي خلال المرحلة المقبلة ، مشيرا الى مساعدة الاردن للعراق وتقديم الدعم الفني للحكومة العراقية في مفاوضات الجولة الثانية للانضمام لمنظمة التجارة العالمية.

وأعلن السوداني عن أن الحكومة العراقية بصدد تحويل مسؤولية البطاقة التموينية من القطاع العام الى القطاع الخاص والتي تقدر قيمتها بـ 7 مليارات دولار ، مما يعني بطبيعة الحال زيادة التبادل والتعاون التجاري بين القطاعين الخاصين في البلدين كنتيجة لاعطاء صلاحيات واسعة للقطاع الخاص العراقي بالتعاقد والشراء.

وقال السوداني ان تسديد الديون الاردنية الحكومية على الحكومة العراقية خاضع لاشتراطات دول نادي باريس والتي شطبت %80 من ديونها على العراق ، وبالضرورة عدم سداد كامل الديون الاردنية المستحقة على العراق ، فيما سيتم العمل على تسوية ديون القطاع الخاص الاردني وإغلاق ملفها خلال المرحلة المقبلة.

وقال العين حيدر مراد رئيس غرفتي تجارة عمان والاردن ان القطاع الخاص الاردني يتطلع لاعادة العلاقات التجارية بين البلدين الى سابق عهدها مشيرا الى أن الأردن كان وما زال بوابة رئيسية للعراق ، مثلما العراق عمق استراتيجي للأردن. وأشار مراد الى أن الصادرات الاردنية للعراق بلغت العام الماضي 526,8 مليون دولار فيما بلغت المستوردات من العراق 12,3 مليون دولار ، معربا عن أمله بتحسن الأوضاع الأمنية في العراق لينعكس ذلك إيجابا على ارتفاع حجم التبادل التجاري الى أضعاف ما هو عليه الآن ، ذلك أن الأوضاع الحالية تحول دون تزويد الاردن بالنفط العراقي بكمية تتراوح بين 10 - 30 ألف برميل يومياً وبأسعار خاصة ، بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في آب ـ ,2006

ودعا الى تزويد الاردن بالنفط العراق من كركوك عبر ميناء جيهان التركي نظرا لصعوبة النقل البري.

وأعرب الدكتور حاتم الحلواني رئيس غرفتي صناعة عمان والأردن عن أمله بتشكيل وفد اقتصادي أردني برئاسة الحديدي لزيارة بغداد قريبا.

ومن جهة اخرى بحث الحديدي مع السوداني سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين في كافة المجالات والعمل على ازالة معيقات حركة التبادل التجاري واقامة مشروعات استثمارية تخدم مصالحهما .

وأكد الوزيران خلال مباحثاتهما في وزارة الصناعة والتجارة امس بحضورالسفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني اهمية اتخاذ الاجراءات المناسبة للارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين واتاحة المجال امام فعاليات القطاع الخاص من الجانبين للاستفادة من الفرص المتاحة في مختلف المجالات خاصة الاستثمارية منها.

وأعربا عن رغبة البلدين الجادة في اقامة حالة متميزة من التكامل الاقتصادي في ضوء المزايا المتوفرة في كل من الاردن والعراق لارتباط البلدين بعلاقات تاريخية لا بد من استثمارها لتعظيم الاستفادة من النواحي الاقتصادية المتعددة والتي ستكون متاحة بشكل افضل بعد تحسن الظروف الامنية التي يشهدها العراق حاليا .

وتناولت المباحثات اجتماعات اللجنة المشتركة والتي من المتوقع عقدها على على المستوى الوزاري بين شهري ايار وتموز المقبلين لمناقشة عدد من الموضوعات الاقتصادية التي تهم الجانبين على ان تعقد اجتماعات اللجنة العليا في وقت لاحق كما تم بحث تأهيل ميناء العقبة لزيادة حجم المستوردات للعراق. وبحث الوزيران التعاون في مجال تزويد المملكة بجزء من احتياجاتها من النفط بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين حيث ان الظروف الامنية مازالت تحول دون تطبيقها بالصورة المطلوبة . واوضح المهندس الحديدي ان الاردن يتطلع باهتمام بالغ الى بناء علاقات اقتصادية متقدمة مع العراق وذلك بالبناء على الشراكة الاقتصادية التي تعود لسنوات طويلة بين البلدين وارساء دعائم اساسية لتعزيز أطر التعاون في شتى المجالات وبالذات التجارية منها اذ ان السوق العراقي يعتبر من اهم الوجهات التصديرية التي تعتمد عليها العديد من الصناعات المحلية والتي تسعى لزيادة فرص نفاذه الى هذا السوق وتلبية احتياجاته من السلع ضمن مواصفات جودة عالية .

من جانبه قال الوزير العراقي ان بلاده تشهد حركة اعمار كبيرة وهناك فرصة للقطاع الخاص للاستفادة منها لافتا الى ان العراق يقدر الجهود الكبيرة التي يبذلها الاردن لمساعدته وتمكينه من تجاوز الاوضاع الصعبة التي يعاني منها .

Date : 17-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش