الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع العجز التجاري للمملكة مع الاتحاد الأوروبي بمقدار 437 مليون دينار

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
ارتفاع العجز التجاري للمملكة مع الاتحاد الأوروبي بمقدار 437 مليون دينار

 

 
عمان - الدستور - احمد فياض

واصل العجز في الميزان التجاري للمملكة مع دول الإتحاد الأوروبي صعوده الى مستويات قياسية جديدة وبنسبة 23,7% ، حيث قفزت مستوردات المملكة من دول الإتحاد من 2,829,1 مليار دينار عام 2006 الى 2,365 مليار دينار عام 2007 وبنسبة 22,7% وبمقدار 437 مليون دينار دفعة واحدة ، لتزداد حصة الإتحاد الأوروبي من إجمالي واردات المملكة من 23,6% الى 24,7%.

فيما سجلت الصادرات الوطنية الى دول الإتحاد تحسنا طفيفا بنسبة 2,5% وبمقدار 2,7 مليون دينار ، حيث إرتفعت من 107,7 مليون دينارالى 110,4 مليون دينار ، وارتفع المعاد تصديره من 12,5 مليون دينار الى 17,8 مليون دينار ، وبذلك يبلغ حجم المستوردات 19 ضعف حجم الصادرات وبنسبة 1747,7%.

وأرجع مستوردون ووكلاء تجاريون محليون الارتفاع الكبير في قيمة واردات المملكة من دول الاتحاد الاوروبي في جزء منه الى إرتفاع كلف الشحن والتصاعد المتواصل في قيمة اليورو إزاء الدولار.

فيما علل مصدرون ومنتجون صناعيون الارتفاع المتواصل في العجز التجاري لصالح دول الاتحاد الى عدم منح الاتحاد ميزات تفضيلية للصادرات الاردنية أسوة بالولايات المتحدة الامريكية ، إضافة للتشدد الكبير والصرامة البالغة في تطبيق المواصفات الاوروبية والتي تعتبر الأصعب والأعقد على مستوى المواصفات العالمية ، في مجال التجارة الخارجية بحق واردات الإتحاد ، والتي تهدف فيما تهدف اليه توفير حماية للمنتجات الاوروبية ذات التكلفة العالية مقارنة بالمنتجات الأخرى المماثلة والأقل كلفة وبنسب تنافسية كبيرة.

وكان رئيس المفوضية الاوروبية في عمان باتريك رينو قد اعترف في تصريح لـ"الدستور"بصعوبة المواصفات الأوروبية داعيا المصدرين الأردنيين الى الإرتقاء بمنتجاتهم الى مستوى المواصفات والمنتجات الاوروبية ، مشيرا الى أن الاتحاد دخل في شراكة حقيقية مع المملكة من خلال إتفاقيتي أغادير والاورو متوسطية ، وقدم دعما من خلال عدة برامج مختصة في هذا المجال لمساعدة المصدرين الاردنيين ورفع سوية منتجاتهم بهدف تمكينهم من إرتياد الأسواق الاروروبية ، مؤكدا أن العلة تكمن في المصدرين الأردنيين.

الا ان المصدرين الاردنيين قللوا كثيرا من شأن الاتفاقيتيتن وبخاصة إتفاقية أغادير التي تعنى بتراكمية المناشيء بين الدول الاربعة (الأردن ومصر وتونس والمغرب) المتباعدة جغرافيا بإستثناء مصر والمشتركة في الإتفاقية والمتشابهة في منتجاتها ، حيث تعتبر المنتجات الاردنية أقل تنافسية نتيجة للكلف الإنتاجية المرتفعة نسبيا من بين منتجات هذه الدول.

وأحتلت المانيا المرتبة الاولى في سلم الواردات وبقيمة 723,6 مليون دينار ، تلتها ايطاليا بقيمة 318 مليون دينار ، وفرنسا بقيمة 235,5 مليون دينار ، فبريطانيا بقيمة 201,2 مليون دينار.

وفي مجال الصادرات إستحوذت ايطاليا على المرتبة الأولى بقيمة 19,9 مليون دينار ، تلتها بريطانيا بقيمة 13 مليون دينار ، واسبانيا بقيمة 12,5 مليون دينار ، فيما المانيا 7,811 مليون دينار.

Date : 25-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش