الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية شعرية تعاين الراهن العراقي في رابطة الكتاب

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - الدستور

أقام البيت الثقافي العراقي في رابطة الكتاب الأردنيين أمسية شعرية، يوم الأربعاء الماضي، شارك فيها عدد من الشعراء الأردنيين والعراقيين، وأدارها الشاعر العراقي مكي النزال حيث شهدت قراءات شعرية عاينت مآسي الأمة والراهن العراقي قدمها كل من: عيد النسور وماجد المجالي من الأردن ومحمد نصيف ومكي النزال وحيدر الخفاجي من العراق وتخلل الأمسية مشاركات بالشعر الشعبي من بعض الجمهور ومنهم عزيز السعبري وفاطمة عبدالقادر وجاسم الشمري.

للعراق الجريح تلا مكي النزال من أشعاره: «هذا عراقك في العراء ذبيحُ/ وبنو بلادكَ ناطحٌ ونطيحُ/ لم يبق ماءٌ في الوجوه تريقهُ/ ودمُ الأنامِ على الدروبِ يسيحُم يا من قرضت الشعرَ صوت مصيبةٍ/ عشرٌ من الأعوامِ ظلْتَ تنوحُ».

أما الشاعر عيد النسور فقد جاءت قصيدته بعنوان «بغداد»، ومنها: «قهرٌ أم الوجعان حُلمَكِ أسْهَدا/ أم ناعقٌ وسليلُ خنعٍ أنْهَدا؟/ إرثاً غدَا بِكِ للدُّنا مَثَلَ الذي/ لو حــافنا دَمَــقٌ تصاهلَ واحْـتَـدى/ حتى تفرُّ الريحُ عن وُكَـناتهِ/ ويلوحُ فــجرٌ ضاحـِــكٌ لِيُــبَـدِّدَا».

الشاعر ماجد المجالي قرأ عدد من القصائد التي استحضرت أمجاد الأمه وتأست على حالها الآن، ومن قصيدة أهداها للسياسي العراقي الراحل «طارق عزيز»: «سبيل محمدَ نهج المسيحْ/ وطارق كل العراق الجريح/ أنتَ الهدى في مداه الفسيحْ».

الشاعر والاعلامي محمد نصيف استحال عيده الى حداد-كما جاء في قصيدته- لما آل اليه الوضع في بلاده، وقد اختتم الأمسية بقصيدة عنوانها «عيدي حداد»، ومن أجوائها: «عيديْ حدادٌ فلا سلوى ولا فَرَحُ/ أحبّتي مثلَ ذبحِ الشاةِ قدْ ذُبِحُوا/ عيدٌ..؟ وأهليَ مسفوحٌ بهِ دمُهُمْ/ وعالَمُ الظلمِ يحمي نصلَ مَنْ سَفَحُوا؟/ عيدٌ..؟ وأهليْ بلا مأوى تخطّفُهُمْ/ كفُّ المنايا إلى المجهولِ قد نَزَحَوا؟».



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش