الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معان القوائم المدعومة من تكتلات عشائرية لديها فرص قوية بالفوز

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2016. 08:00 صباحاً



معان-الدستور-قاسم الخطيب

ما زال الغموض يخيم على المشهد الانتخابي في محافظة معان لعدم اعلان اي من الاشخاص الذين قرروا ترشيح انفسهم لخوض الانتخابات النيابية للمجلس النيابي الثامن عشر والتي ستجري في 20 من ايلول القادم .

وقال رئيس لجنة متابعة قضايا معان والناشط السياسي والاجتماعي الدكتور محمد ابو صالح ان عدم تشكيل الكتل الانتخابية يزيد من تعقيد وصعوبة المشهد الانتخابي في هذه الدائرة التي اعتادت على حراكات انتخابية قل نظيرها على مستوى المملكة .

وأضاف ان كثرة المرشحين في بعض التجمعات العشائرية زادت من تعقيدات المشهد الانتخابي ، مشيرا الى ان بعض التجمعات العشائرية بذلت جهودا كبيرة حقيقية من خلال الاحتكام الى صناديق الاقتراع الداخلية التي كانت بداية لإجماع هذه التجمعات على مرشح واحد إلا ان منغصات المشهد ما زالت تظهر على الساحة بين الحين والآخر .

لافتا ابو صالح إن المجتمع المعاني يتميز بالتجانس الديني والعشائري الأمر الذي يجعل من المؤمل أن تتظافر الجهود العشائرية بالموضوعية والحيادية واختيار الأفضل والأصلح والبعد عن التحزب القبلي أو العائلي لان معطيات المرحلة القادمة تحتاج منا جميعا ان نختار من هم الاقدر على تمثيلنا تحت قبة البرلمان والدفاع عن قضايا الوطن والأمة والمواطن.

واكد الذين يمتلكون الخبرة الواسعة في الحراكات الانتخابية بان التجمعات العشائرية بعيدا عن التكتلات القوية لم تستطع ايصال المرشح الى قبة البرلمان ان لم يكن هناك قوائم قوية تكون قادرة على حصد الاصوات الاضافية لمرشح الاجماع العشائري.

واكد عضو مجلس بلدي  وادي موسى السابق والناشط الاجتماعي حسين السلامين ان عدم وضوح ملامح المشهد الانتخابي في لواء البترا الذي يعتبر من المكونات الرئيسية للدائرة الانتخابية يعود الى اسباب عدم قناعة المواطنين بإيجاد نائب يكون قادرا على اعادة حقوق المواطنين المسلوبة في قضية البيع الاجل ( التعزيم ) .

مشيرا الى ان مدار حديث الشارع في اللواء ينصب حول اختيار مرشح يكون قادرا على تحقيق هذا المطلب لأبناء اللواء .

ولفت السلامين الى ان هناك جهودا فردية وشبابية تبذل لتحقيق هذه الاهداف الذي يتحدث عنها الشارع في وادي موسى ليكون هناك مرشح قوي يتحمل مسؤولياته التشريعية والرقابية بكل جرأة واقتدار .

وقال عضو مجلس بلدي الشوبك السابق مدالله الهباهبة ان واقع حال الحراك الانتخابي في اللواء لا يختلف عن بقية مناطق الدائرة  فعدم الاهتمام من قبل الناخبين جعل المشهد غير واضح المعالم .

وأضاف ان الذين اعلنوا نيتهم للترشيح لخوض هذه الانتخابات ما زالوا غير قادرين لغاية هذه اللحظة على تشكيل الكتل والقوائم الانتخابية التي يمكن على اساسها طرح انفسهم في الدائرة الانتخابية بشكل عام.

وتمنى الهباهبة ان تكون مواصفات نائب المستقبل مبنية على المقدرة والكفاءة وقوة الشخصية لأنها مرحلة تحتم علينا كقواعد انتخابية ان نختارالاقدر والأكفأ على تمثيلنا تحت قبة البرلمان الثامن عشر .

وحسب الحراك الانتخابي فإن عدد المترشحين لخوض الانتخابات النيابية الذين اعلنوا رغبتهم بالترشيح لهذه الانتخابات 14 مرشحا و7 مترشحات في الدائرة منهم 7 مرشحين و4 مترشحات في مدينة معان و4 مرشحين ومرشحتان في لواء البتراء و3 مرشحين ومرشحة في لواء الشوبك وهذا العدد كما يقول اصحاب الخبرة قابل للتقليص وهذا ما ستشهده الايام القادمة من انسحابات وتنازلات واجماعات عشائرية يتم على اساسها التفرغ لتشكيل القوائم والكتل الانتخابية.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش