الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتحاد المصارف : 65,4 % من موجودات البنوك العربية تتركز في المصارف الخليجية

تم نشره في السبت 6 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
اتحاد المصارف : 65,4 % من موجودات البنوك العربية تتركز في المصارف الخليجية

 

الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح

قالت دراسة حديثة أعدها إتحاد المصارف العربية أن عدد المصارف العربية التي دخلت في نهاية عام 2007 ضمن قائمة اكبر 1000 مصرف ارتفع إلى 80 مصرفاً ، وأن الموجودات المالية لدى القطاع المصرفي العربي ارتفعت بشكل كبير في عام 2007 حيث بلغت نحو 69 .1 تريليون دولار بنسبة نمو %30 عن عام 2006 والذي وصلت فيه الموجودات إلى 30 .1 تريليون دولار بنسبة نمو %20 مقارنة بعام 2005 . وشهدت الأسواق المصرفية العربية منفردة عام ، 2007 زيادات ملحوظة في نشاطها وفي حجم أعمالها تجاوزت %40 في الإمارات والمغرب وسلطنة عمان ، ونحو %25 في السعودية ومصر و2 31, في البحرين و28% في الجزائر .

وأضافت الدراسة التي حصلت "الدستور" على نسخة منها أنه بالنسبة لإجمالي موجودات مصارف دول مجلس التعاون الخليجي فهي تشكل نحو 4 65,% من اجمالي موجودات المصارف العربية ، وتصدرتها في الترتيب دولة الإمارات بإجمالي موجودات بلغ نحو 8 335, مليار دولار عام ، 2007 ثم السعودية والبحرين للترتيب الثاني والثالث على التوالي.

ووفقا للدراسة ، فإن عدد المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية اليوم والعاملة في أكثر من 60 دولة في القارات الخمس يقارب نحو 300 مؤسسة ومصرف إسلامي حول العالم ، ويتركز نحو %40 منها في الدول العربية وتحديداً في دول الخليج العربي ، وتوسعت قاعدة موجوداتها لتصل اليوم إلى اكثر من 250 مليار دولار ، تشكل حصة دول مجلس التعاون الخليجي منها نحو 8 90,% من اجمالي الأصول لمجموع المصارف الإسلامية في الدول العربية عام ، 2007 وان السعودية تشكل حصة نسبتها 5 49,% من اجمالي حصة دول المجلس ، والإمارات نحو %20 ثم الكويت نحو 4 17,% من هذه الأصول مقارنة ب %52 و14% و13% للسعودية والإمارات والكويت لعام 2006 على التوالي .

وقالت الدراسة إن إحتواء التضخم يعد من أكبر التحديات التي تواجه دول المنطقة على المدى القصير ، لأن معالجة مسألة التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي التي تشهد معدلات مرتفعة للأسعار يصطدم بعائق مهم ، وهو الإجراء النقدي الطبيعي الذي يمكن أن تقوم به سلطات هذه الدول كرفع معدلات الفائدة المصرفية لاحتواء ارتفاع الأسعار .

وأكدت الدراسة أن الصيرفة الإسلامية شهدت نمواً سريعاً على امتداد العقود الأربعة الماضية إلى أن وصل عدد المصارف والمؤسسات الإسلامية حاليا الى نحو 300 مؤسسة ومصرف إسلامي عامل في 60 دولة ويتركز نحو %40 منها في الدول العربية وتحديداً في دول الخليج العربي . ومن المتوقع ان يصل حجم أصول وودائع هذه المصارف إلى تريليون دولار العام ، 2012 وهي تنمو بمعدل سنوي يراوح ما بين 15 و20% ، من دون الأخذ في الاعتبار النوافذ الإسلامية التقليدية وصناديق الاستثمار الإسلامي التي بلغ عددها في شهر مارس من العام الجاري نحو 500 صندوق ، ومن المتوقع ان يصل عددها إلى 100 صندوق بحلول العام 2010 .

وقالت الدراسة إن قطاع الصيرفة الإسلامية اليوم هو الأكثر شهرة في ميادين الاستثمار المتعددة في المنطقة العربية والعالم الإسلامي ، لأنه يعتبر الأكثر التصاقاً بحياة الناس في تلك الدول وهو يشمل الودائع وصيغ التمويل المتعددة وخصم الأوراق التجارية والاعتمادات المستندية وخطابات الضمان ، والتي تم تكييفها لتتفق مع أحكام الشريعة الإسلامية .

ودعت الدراسة المصارف الإسلامية إلى تقوية امكاناتها التنافسية في الأسواق المحلية والاقليمية والعالمية من أجل تعبئة الموارد المالية وابتكار الهندسات المالية والإبداع التقني لاستثماراتها ، حتى تنجح في توجهاتها التوسعية سواء في الأسواق المحلية أو الخارجية ، كما عليها التوجه لبناء وتطوير مجالات تعاون جديدة فيما بينها ، لأن وجود قطاع مالي منظم ومنافس وناجح هو جزء أساسي ومهم في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة .

وأشارت الدراسة الى أن بعض انواع التمويل الإسلامي قد تؤدي إلى تملك المصرف للبضائع والعقارات والمتاجرة بها وتحمل مخاطرها السوقية ومخاطر هلاكها مثل المرابحة والمشاركة ، فضلا عن أن أدوات التمويل الإسلامي التي ينشأ عنها ذمم ثابتة مثل المرابحات والاستصناع والتي تتتميز بعائد ثابت طوال فترات السداد التي تزيد على سنة وقد تتراوح بين ثلاث الى خمس سنوات أو أكثر ، ينشأ عنها مخاطر فجوات أسعار فائدة نتيجة وجود ودائع ذات فائدة محددة بأسعار متغيرة في جانب المطلوبات ، ويمكن للمصارف الإسلامية أن تعرض بعض أدوات التمويل الإسلامية مثل المضاربة والمشاركة المتناقصة المصرف لمخاطر المشاركة في رؤوس الأموال وهي لا تتناسب مع مصادر الأموال المقترضة بمعدلات فوائد محددة.

التاريخ : 06-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش