الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون يأملون أن توفر لهم الأسواق الموازية منتجات زراعية جيدة بأسعار منخفضة

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
مواطنون يأملون أن توفر لهم الأسواق الموازية منتجات زراعية جيدة بأسعار منخفضة

 

 
عمان ـ بترا ـ بشار الحنيطي

أعرب العديد من المواطنين عن أملهم بان تسهم الأسواق الموازية خلال شهر رمضان الفضيل بتوفير منتجات زراعية ذات جودة عالية وبأقل الاسعار الممكنة خاصة في ظل ارتفاع اسعارها المتواصل حسب قولهم .

وأشاروا خلال جولة لوكالة الإنباء الأردنية على عدد من هذه الأسواق الى ان أسعار المنتجات الزراعية فيها لا تسجل أية فوارق تذكر عن اسعارها في محال الخضار التجارية لا بل ان عددا منهم اكد ان هناك عدة منتجات تباع في الاسواق الموازية بذات اسعارها في الاسواق التجارية ان لم تكن في بعض الاحيان أعلى منها قليلا .

وايد رئيس الاتحاد العام للمزارعين الاردنيين احمد الفاعور ما طرحه المواطنون حول اسعار الخضار والفواكه في الاسواق الموازية مبينا ان الاشهر القليلة الماضية شهدت تراجعا واضحا لهذه الاسواق عن هدفها وشعارها الحقيقي المتمثل بتوفير منتجات زراعية ذات جودة عالية وباقل الاسعار .

وعزا الفاعور هذا الامر الى تشابه عمل الاسواق الموازية بالاسواق المركزية خلال الاشهر الماضية من حيث تدخل الوسطاء والتجار وصغار الباعة في مراحل بيع المنتجات الزراعية من خلال الاسواق الموازية رغم ان الرؤية الحقيقية لهذه الاسواق تنطلق من ضرورة اختراق الاسواق الرئيسية والمركزية في العاصمة والمحافظات وكسر حلقات التجار ( الوسطاء والسماسرة ) والتي تصل احيانا من 9 الى 10 اشخاص ما بين المنتج ( المزارع ) والمستهلك خاصة اذا ما علمنا ان رسوم الوسطاء تبلغ على اقل تقدير ما مقداره خمسة بالمائة من اصل البيع .

واكد لوكالة الانباء الاردنية ان الية عمل الاسواق الموازية ولغايات تحقيق اهدافها يجب ان تضمن عدم بيع المنتج الزراعي من خلال المزادات لما لهذا الامر من سبب مباشر في زيادة فرق السعر بين المنتج ( المزارع ) والمستهلك وبنسب هائلة مبينا ان الفكرة الرئيسة لعمل هذه الاسواق والتي انطلق تنفيذها منذ العام الماضي هي ايصال المنتجات الزراعية من المنتج ( المزارع ) الى المستهلك مباشرة .

وقال ان الاتحاد الذي يتحمل مسؤولية ادارة وتنظيم عدد من هذه الاسواق داخل العاصمة ياخذ على عاتقه وبشكل اساسي مهام اقناع وتوجيه المزارعين بعرض وبيع منتجاتهم الزراعية من خلال الاسواق الموازية للمستهلك مباشرة مع توفير جميع الحوافز اللازمة لذلك والتي على راسها عدم استيفاء اية رسوم او اجور او بدل خدمات من الباعة العاملين في هذه الاسواق .

واشار الى ان تجربة الاسواق الموازية ومع بداية تطبيقها خلال العام الماضي اثبتت نجاحا ملحوظا من خلال تمكنها من خفض اسعار المنتجات الزراعية المباعة للمواطنين وبنسب تراوحت بين 30 الى 50 بالمائة .

وبين الفاعور ان الايام القليلة الماضية شهدت جهودا متواصلة من قبل الجهات الرسمية المعنية لتمكين هذه الاسواق من تحقيق اهدافها والتي من ابرزها توفير المنتجات الزراعية ذات الجودة العالية لجميع المواطنين على اختلاف مواقعهم وباقل الاسعار الممكنة من خلال الاسواق الموازية الامر الذي اوضحه مدير عام بنك تنمية المدن والقرى بالوكالة المدير الاداري في وزارة الشؤون البلدية عبد الاله الحنيطي اذ اعلن عن تمكن الوزارة من انشاء 75 سوقا موازية موزعة على محافظات المملكة وتجهيز المتطلبات اللازمة لادارتها وتنظيمها .

واشار الى ان هذه الاسواق تم تحديد مواقعها بناء على دراسة مسحية إجرائية تعتمد باساسها على خارطة توزيع الكثافة السكانية واعداد تجمعات المواطنين في مختلف المحافظات .

وقال ان الوزارة اخذت على عاتقها تحمل كافة تكاليف انشاء هذه الاسواق واقامتها وتنظيمها وادارتها وانارتها اضافة الى توفير المستلزمات التي يحتاجها الباعة مجانا دون ان يتم استيفاء اية رسوم او اجور او بدل خدمات منهم بهدف توفير المنتجات الزراعية باقل الاسعار .

واوضح ان تنظيم هذه الاسواق والاشراف عليها سيتم باسلوب مباشر ودائم من خلال رؤساء البلديات والمهندسين والفنيين والعاملين في البلدية حسب مواقعهم اضافة الى الاجهزة الفنية والمتخصصة في الوزارة مبينا ان البلديات وبتوجيهات مباشرة من الوزارة ستشرك طبيبا ومراقبا للصحة في عملية الاشراف على المنتجات المباعة بالسوق للتاكد من مدى صلاحيتها وجودتها .

وقال الحنيطي انه وبهدف ضبط وتنظيم هذه الاسواق والتأكد من تحقيق الاهداف المرجوة منها تم عقد اتفاقية خاصة بها بين البلديات والباعة العاملين فيها يلتزم من خلالها الباعة بان تكون اسعار سلعهم المباعة في هذه الاسواق اقل بنسبة تصل في حدها الادنى الى 30 بالمائة عن اسعار ذات السلع في اسواق ومحال الخضار التجارية .

واوضح ان الاتفاقية تشترط كذلك ضرورة ان يكون الباعة العاملون في هذه الاسواق هم من المزارعين بهدف بيع المنتجات الزراعية مباشرة من المنتج ( المزارع ) الى المستهلك لتحقيق اكبر قدر ممكن من تخفيض اسعار المنتجات الزراعية المباعة في هذه الاسواق .

واشار الى ان الاتفاقية تحتم على الباعة الالتزام بشروط السلامة العامة والحفاظ على النظافة وعرض منتجات زراعية ذات صلاحية وجودة عالية وبخلاف ذلك فانه سيترتب على البائع دفع غرامة مالية تقدر بضعفي سعر السلع والمنتجات التي سيتم مصادرتها بسبب عدم الصلاحية .

ودعا الحنيطي المواطنين الى الثقة بالجهات المعنية التي تعمل على ادارة هذه الاسواق وعدم الاقبال على تخزين المنتجات الزراعية بكميات تفوق اضعاف الحاجة الفعلية لها بهدف الحفاظ على اسعارها الامر الذي وافقه فيه المدير التنفيذي للمناطق مدير السوق المركزي في امانة عمان الكبرى المهندس هيثم جوينات اذ اكد ان الامانة وانطلاقا من ايمانها بتقديم خدمات الاسواق للتسهيل على المواطنين شراء منتجات ذات جودة عالية وبسعر اقل عمدت على تقديم خدمة الاسواق الموازية لتيسير حصول المواطنين على حاجاتهم من الخضار والفواكه والمنتجات الغذائية الاخرى باقل وقت واقل جهد .

واشار الى ان الامانة وتحقيقا لهذا الامر ستعمد على فتح عدة اسواق جديدة في العاصمة خلال شهر رمضان المبارك منها اربعة اسواق ثابتة هي سوق الجويدة مقابل مركز الاصلاح والتاهيل وتبلغ مساحته ثلاثة دونمات تقريبا وسوق الجيزة قرب بركة الجيزة وبمساحة ثلاثة دونمات وسوق الهاشمي الشمالي في حي الزغاتيت مقابل الاسكان وتبلغ مساحته اربعة دونمات تقريبا اضافة الى افتتاح سوق موازية جديدة في منطقة صويلح وتحديدا في شارع صويلح التجاري .

وبين ان الامانة ستعمل كذلك على فتح عدة اسواق موازية متحركة جديدة في عدة مناطق من العاصمة هي اسواق منطقة سحاب المجمع القديم ومنطقة بدر في حي نزال ومنطقة القويسمة قرب مدينة الملك عبدالله الثاني الرياضية ومرج الحمام قرب دوار الاتصالات اضافة الى سوق المقابلين مقابل حديقة الملك عبدالله الثاني وسوق ماركا في المنطقة الصناعية .

واوضح ان العاصمة عمان تحتوي حاليا على العديد من الاسواق الموازية التي تدار من قبل امانة عمان الكبرى كاسواق ام الحيران وشارع الاردن ووادي السير في المنطقة الصناعية والهاشمي الشمالي اضافة الى ثلاث اسواق اخرى تدار من قبل الاتحاد العام للمزارعين هي العبدلي والمحطة وماركا .

واشار المهندس جوينات الى ان الاسواق الموازية الثابتة التي تدار من قبل الامانة خاصة الجديدة منها وستفتتح خلال شهر رمضان المبارك ستخضع الى اشراف مباشر من الاجهزة الفنية والهندسية المختصة في امانة عمان من خلال احدث المواصفات التنظيمية والادارية بحيث سيحتوي السوق على مواقف للسيارات ومرافق عامة ومكاتب اشراف ومراقبة صحية دائمة وعيادة طبية ومكاتب ادرية وامنية لتوفير جميع مستلزمات التسوق المريحة للمواطن باقل جهد ووقت .

وبين ان الامانة ستعمد في هذه الاسواق الى استخدام مظلات ثابتة ذات مواصفات ومقاييس عالمية بحيث تسهل آلية عرض البضائع للمستهلك باسلوب حضاري ويسير اضافة الى ان تركيب هذه المظلات يتم باسلوب يدوي فني متطور بحيث يستطيع البائع التعامل معها بكل اريحية وسهولة .

واوضح ان جميع تكاليف هذه الاسواق تتحملها امانة عمان الكبرى بشكل كامل ودون ان تتقاضى من الباعة أي نوع من الرسوم او الاجور او بدل الخدمات وانها لن تفرض اية رسوم في المراحل المقبلة مشيرا الى ان الامانة ستساهم في تحمل نفقات نقل المنتج الزراعي للاسواق بهدف تقليل اسعار المنتجات الزراعية على المستهلك قدر الامكان .

ونوه جوينات الى ان العامل الرئيسي في تخفيض اسعار المنتجات الزراعية في الاسواق الموازية يتمثل بمدى اقبال المنتج ( المزارع ) على التعامل معها وعرض منتجاته وبيعها مباشرة للمستهلك من خلالها .

وقال بهذا الصدد ان فكرة انشاء الاسواق الموازية والتي جاءت بتوجه حكومي اعتمدت بالاساس على ان يتبنى المنتج ( المزارع ) عملية البيع المباشر للمستهلك من خلال هذه الاسواق ولذلك فقد عمدت الحكومة للاتحاد العام للمزارعين الاردنيين عند بداية تنفيذ هذه الاسواق منذ العام الماضي تسلم ادارتها بهدف توفير المنتجين ( المزارعين ) للبيع فيها .

وتابع ، الا انه ومع مرور الوقت فقد اخذت اعداد المنتجين العاملين بهذه الاسواق بالتناقص الامر الذي اتاح المجال للوسطاء وصغار التجار ( بائع البسطة ) اخذ اماكنهم في العمل بهذه الاسواق مما حال دون تحقيق هدفها المرجو على الوجه الاكمل والمتمثل بتوفير منتجات زراعية جيدة باقل الاسعار .

ودعا جوينات المزارعين الى الاقدام على التعامل مع الاسواق الموازية وبيع منتجاتهم الى المستهلك مباشرة من خلالها للاستفادة من الميزات التي تقدمها لهم وفي مقدمتها اعفاؤهم من اية تكاليف مالية قد تترتب عليهم جراء اليات النقل والعرض والبيع اضافة الى ما توفره هذه الاسواق من تنظيم وتسهيلات للبائع والمستهلك الامر الذي سينعكس ايجابيا على المزارعين من خلال تحقيق ربح مشجع لهم .

واشار الى ان الامانة ستعمل على منح تصاريح خاصة للباعة العاملين في الاسواق الموازية يظهر من خلالها اسم البائع واسم السوق الموازي الذي يعمل به ومنطقته ورقم المظلة ومدة التصريح الذي سيجدد شهريا .



Date : 02-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش