الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على تخفيف قواعد معاهدة الاستقرار والنمو

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
قادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على تخفيف قواعد معاهدة الاستقرار والنمو

 

باريس - ( د ب أ )

اتفق قادة أوربيون في اجتماع عقدوه في باريس امس الاول على تخفيف متطلبات معاهدة الاستقرار والنمو الخاصة بالاتحاد الاوروبي والتي تفرض قواعد على الدول الاعضاء فيما يتعلق بالانفاق العام ، وذلك في محاولة لدعم الانظمة المصرفية في بلادهم .

ودعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني جوردن براون ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني أيضا إلى عقد مؤتمر دولي لاكبر 14 دولة صناعية في العالم "لاعاة بناء النظام المالي العالمي" على حد وصف ساركوزي.

وحضر القمة المصغرة للدول الاربعة الاعضاء في الاتحاد الاوروبي وكذلك في مجموعة الثمانية للدول الصناعية الكبرى أيضا رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروسو ورئيس البنك المركزي الاوروبي جان كلود تريشيه ورئيس مجموعة يوروجروب رئيس وزراء لوكسمبورج جان - كلود يونكر.

ودعا ساركوزي ، الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي ، إلى عقد الاجتماع بهدف صياغة موقف أوروبي موحد لمواجهة تداعيات الازمة المالية العالمية.

وجاء في بيان صدر عقب المحادثات "يجب ان يعكس تطبيق اتفاق الاستقرار والنمو ايضا الظروف الاستثنائية الحالية".

ويعد ما تم الاتفاق عليه اليوم انتصارا للرئيس الفرنسي الذي قال مستشاره المقرب هنري جوانو في وقت سابق انه "مؤقتا ، ليست (معاهدة الاستقرار) أول الاولويات.. الاولوية هي إنقاذ النظام المصرفي العالمي وبالتالي إنقاذ مدخرات المواطنين".

وتتضمن المعايير الاتفاق ، التي حددت في اتفاقية ماستريتشت ، ان يقل اجمالي عجز الميزانية الوطنية عن 3 في المائة من اجمالي الناتج المحلي والا يتعدى الدين العام 60 في المائة من اجمالي الناتج المحلي.

ودعا القادة في اجتماع امس الاول إلى عقد مؤتمر دولي بشأن الازمة المالية العالمية يضم الدول الاعضاء في مجموعة الثمانية الكبرى وكبرى الاقتصاديات الناشئة كالصين والهند وبالبرازيل وجنوب افريقيا.

وقال رئيس الوزراء الايطالي في تصريحات للصحفيين لدى سؤاله عن هدف الاجتماع المقترح والذي أطلق عليه مجموعة الاربعة عشر (جي )14 "نعمل مع جميع الاقتصاديات الكبرى لاعادة بناء النظام المصرفي الدولي".

وقال ساركوزي ان الهدف من المؤتمر الدولي سيكون وضع "اساس لرأسمالية التجارة بدلا من رأسمالية المضاربة. نريد بناء بداية لعالم مالي جديد كما فعلوا في بريتون وودز".

ولقد وضع المؤتمر الدولي الذي عقد في بريتون وودز عام 1994 أساسا للعلاقات التجارية والمالية بين الدول الصناعية الكبرى.

واتفق قادة الاتحاد الاوروبي ايضا على تغيير قواعد المحاسبة الاوروبية وزيادة تنظيمات عمل وكالات التصنيف الائتماني وصناديق التحوط وتغيير طريقة مكافأة المدراء التنفيذيين بهدف منع دفع "المصافحات الذهبية" (مكافآت نهاية الخدمة التي تمنح لكبار المديرين) لمن يتسبب في تعرض شركته للخطر.

وقال ساركوزي "يجب معاقبة التنفيذيين الذين أخفقوا".

وسبق القمة خلاف أوروبي بشأن خطة لإنشاء صندوق بقيمة 300 مليار يورو ( 413 مليار دولار) لإنقاذ المؤسسات المالية المتعثرة ، على غرار خطة الإنقاذ المالي التي وافق عليها مجلس النواب الأمريكي قبل أن تتحول إلى قانون عقب تصديق الرئيس جورج بوش الجمعة الماضية.

وأفادت أنباء بأن الخطة حظيت بدعم هولندا وفرنسا وقوبلت بالرفض من جانب بريطانيا والمانيا ولم تدرج على جدول أعمال القمة.

وأوضح ساركوزي للصحفيين أنها ليست فكرته.

وبدلا من ذلك ، وتماشيا مع رغبات المانية وبريطانية ، فان كل دولة عضو بالاتحاد الاوروبي ستقوم بمساعدة البنوك المتعثرة لديها ولكن عقب مشاورات مع باقي الدول الاعضاء في الاتحاد في إشارة إلى قرار أحادي اتخذته الحكومة الايرلندية بتوفير ضمان بنسبة مائة في المائة للمودعين في أكبر ستة بنوك تملكها أيرلندا.

وجذبت تلك الخطوة التي اتخذت دون مشاورات مع المفوضية الاوروبية مستثمرين بعيدا عن بنوك بريطانيا وزادت الضغوط على حكومة براون لاتخاذ خطوة مماثلة.

وقالت ميركل ان المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي سيبحثان مع الايرلنديين هذه الخطوة التي تتعارض مع متطلبات المساعدات التي يمنحها الاتحاد الاوروبي للدول الاعضاء وكذلك قواعد المنافسة.

التاريخ : 06-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش