الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مليون دينار اجمالي الاستثمار في الالبسة والمنسوجات داخل المملكة

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
مليون دينار اجمالي الاستثمار في الالبسة والمنسوجات داخل المملكة

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي

قالت الوحدة الفنية لاتفاقية اغادير أن الأردن أنشأ برنامجاً لتحديث الصناعة والذي مكن منا يقارب عن عشرين مؤسسة مصدرة للملابس من القيام ببرنامج تأهيل لمؤسساتهم كما تم دمج برنامج التأهيل بالمؤسسة الاردنية لتشجيع الصادرات تحت مظلة المؤسسة الأردنية لتنمية المشاريع الاقتصادية وقامت هذه المؤسسة في السنين الأخيرة بتنظيم مشاركة قطاع الملابس بالمعرض المتص بلاس فيقاس.

واضافت الوحدة في احدث تقرير صادر عنها ان الاستثمارات الموسعة في النقل الدولي والتسهيلات الجمركية وتقينات المعلومات (الانترنت ، الانترانت ، والحكومة الالكترونية) ستسهم في تقليل المسافة بين المشترين والبائعين ووقت التسليم وينتظر أن تزداد الثقة بين المستوردين والمصدرين وباالتالي تزداد موثوقية التسليم غير ان ضيق ميناء العقبة واشارت التقرير الى ان قطاع التصنيع في الأردن مدفوع بصورة رئيسيه بالقطاع الخاص ، فالبنوك التجارية التي تعمل في الأردن هي بنوك خاصة وأسواق العملات الأجنبية والصرف والنقل أسواق حرة ومن بين الأسواق النامية تعتبر سوق المملكة من أكثر الأسواق انفتاحاً مع حصة أكبر للقطاع الخاص وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي فهذه اكبر ميزة تنافسية مقارنة مع الصين ودول أوروبا الشرقية بل وحتى المغرب وتونس .

وقال التقرير ان ابرام الأردن لعدة اتفاقيات تجارية منها على وجهة الخصوص اتفاقيتين تعدان مركز اهتمام مباشر بالنسبة لاتفاقية اغادير ، اولهما اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن والولايات المتحدة حيث يسمح بموجبها بدخول الصادرات الأردنية الى الولايات المتحدة معفاة من الرسوم الجمريكة بالتدرحج على مدة عشر سنوات حسب قوائم للمنتاجا ، اذا كانت المنتجات تلبي متطلب ان يضيف الأردن قيمة لا تقل عن 35 في المائة من جمالي القيمة المقدرة للمنتج وتتمتع عدة منتجات خصاة الألبسة المصنعة من الياف القطن بالالغاء الفوري للرسوم الجمركية في حيث يجب على الألبسة المصنوعة من الألياف الصناعية والتركيبية الانتظار حتى عام 2010 للدخول معفاة تماما من الرسوم الجمركية الى السوق الأمريكية مع وجود بعض الاستثناءات القليله .

اما الاتقافية الثانية التي اسست من خلال ابرامها للانضمام لاتفاقية اغادير فهي اتفاقية التجارة مع الاتحاد الأوروبي حيث يستطيع الاردن بموجبها تصدير منتجات معفاة من الرسوم الجمركية الى اوروبا وتكون مصنعة بالكامل في الأردن باستخدام مدخلات محلية او مدخلات من الاتحاد الأوروبي تعتبر اردنية .

وبين التقرير ان قطاع الألبسة والمنسوجات الأردني يضم سنة أكثر من 2660 شركة أي ما يمثل %13 من اجمالي عدد مؤسسات القطاع الصناعية منها 52 شركة خاضعة لنظام المناطق الصناعية المؤهلة والتي تمثل غالبية صادرت الأردن في القطاع سواء ضمن اتفاقية المناطق المؤهلة مع الولايات المتحدة واسرائيل أو في نطاق اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة .

وتتركز الغالبية العظمى من صناعة الألبسة والمنسوجات في المناطق الصناعة المؤهلة الثلاث عشرة .

ويستوعب قطاع النسيج والملابس خار اطار المناطق الصناعية المؤهلة حوال 24441 عاملاً ( سنة المرجع 2005 ) يشغل معظمهم بمشاغل لا يتجاوز عدد العمال فيها الـ 25 عاملاً .

وقال التقرير ان الانتاج موجه بصورة حصرية تقريباً للتصدير وهو متعلق بقطاع الألبسة حيث ان انتاج المنسوجات قيليل جدا وتغطي المستوردات احتياجات قطاع الملابس من خيوط واقمشة وتأتي هذه المستودرات في المقام الأول من الصين .

وبلغت قيمة الانتاج حوالي 1,300 مليون دولار وهو مجهة بنسبة %95 الى السوق الأمريكية ويأتي هذا الانتاج منال مناطق الصناعة المؤهلة الثلاثة عشر الموجودة حالياً في الأردن وهي مدينة الحسن الصناعية في اربد ، مجمع الضليل الصناعي شمال شرق عمان ، مدينة التجمعات الصناعية في وسط عمان ، مجمع سايبر سيتي في اربد ، مجمع البوابة الصناعة على الحدود الأردنية الاسرائيلية ، مدينة الحسين الصناعية في الكرك ، منطقة القسطل الصناعية في عمان ، منطقة الزي الحره في الزرقاء ، مجمع المشتى الدولي في عمان ، مدينة العقبة الصناعية الدولي في العقبة ، مدينة الموارد الصناعية في الموقر (شرق عمان) مجمع الحلابات الصناعية في الزرقاء .

ويتركز أكثر من ثلث الانتاج ( 37%) على تصنيع البنطلونات وينتج المصنعون الأردنيون ايضاً كميات كبيرة من القمصان الرجالية والقمصان النسائية وقمصان بولو والسترات القطنية المنصرة والمنسوجات.

واوضح التقرير ان جنسيات الشركات التي تم تأسيسها في المناطق الصناعية المؤهلة هيو بصورة رئيسية صينية وباكستانية وهندية وتركية ومثل اجمالي الاستثمار في القطاع بالأردن 699 مليون دينار أردني ( حوالي 987 مليون دولار ) .

وتم بذل مجهود كبير لتقليص اجال التخلص الجمركي الى 48 ساعة وفي المقابل فان معدل الوقت الذي تستغرقة ارسالية تجارية ( عملية تصدير بضاعة ) يبقى مرتفعاً خاصة انطلاقاً من ميناء العقبة حيث يصلى الى 30 يوماً للوصول الى لاساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية و 35 يوماً الى الساحل الغربي ( مقابل 45 يوما للبضاعة المرسلة من حيفا ) كما يشار ايضا كما هو الشأن بالنسبة لبقية بلدان اغادير الى ان نمط التعبئة المهين هو الحاويات الذي يستغرق اجالا اكثر من النقل المباشر حيفا ـ مزود وفي هذا المجال وبهدف تحسين البنية التحتية المينائية في العقبة تبذل الحكومة جهداً هما من خلال خلق وتشييد ميناء بري قريب من عمان وخط نقل حديد لايصاله بميناء العقبة بما من شأنه تقليص الاجال.ويتمتع قطاع الألبسة والمنسوجات الأردني بمزايا قوية تسمح له بتحقيق اداء ممتاز في التصيدير في السوق الأمريكية وتشمل هذه المزايا اولا تكاليف الانتاج التنافسية وهي اعلى من تكاليف الانتاج في مصر ولكنها اقل من تكاليف الانتاج في تركيا والغرب وتونس.وتعتبر المناطق الصناعية المؤهلة مصدر قوة اخر للقطاع فالى جانب امكانية التصدير دون رسوم جمركية الى الولايات المتحدة فان هذه المناطق توفر عدد من المزايا تهدف بصورة رئيسية الى ايجاد بيئة جذابة للاستثمارات وأهمها مزايا ضريبيه وقانونية ( اعفاء ضريبي وجمركي بالاضافة الى حق تسجيل الباء عدم وجود قيود على ملكية الشركات او الصفقات بالعملة الأجنبية ) كما يتم توفير البنى التحتيةللاستثمارات

( توفير الأراضي والمباني المعروضة للبيع او التأجير وشبكة كهربائية مناسبة وشبكة اتصالات وطنية ودولية وتصريف ومعالجة المياه وشبكة طرق داخلية فعالة ) وكذلك التوافق مع المعايير الدولية للعمل وسلامة وتوفر الخدمات المساندة ( شركات التخليف وتأمين التجارة الخارجية ومؤسسات الاقراض المالي ) .

Date : 06-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش