الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انعكاسات كبيرة لجهود الملك في دعم الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات وتشجيع الصناعات الوطنية

تم نشره في الأحد 17 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
انعكاسات كبيرة لجهود الملك في دعم الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات وتشجيع الصناعات الوطنية

 

 
السلط - الدستور نايف الكايد

ناقش المؤتمرون في ندوة الاقتصاد الاردني التحديات والافاق التي عقدت في المركز الثقافي في مدينة السلط أمس بالتعاون ما بين مؤسسة اعمار السلط والمنسق الثقافي للسلط مدينة الثقافة الاردنية وبدعم من غرفة صناعة الاردن مجموعة من الاطر العامة واوراق العمل لواقع وملامح الاقتصاد الاردني ومسيرة التنمية والمستجدات والعقبات التي تواجه الاقتصاد في ظل التطورات الاقليمية والدولية والتشريعات الاقتصادية ودورها في الارتقاء بهذا الواقع .

كما تضمنت اوراق العمل استعراضا لملامح الرؤي الملكية في تحقيق التنمية المستدامه ودور راس المال البشري ووسائل تطويره في دعم الاقتصاد الوطني ومستقبل الضمان الاجتماعي في دعم المسيرة التنموية للمرحلة القادمة في ظل ارتفاع الاسعار والمستجدات الاقتصادية .

واشتمل المؤتمر جلستي عمل ترأس الجلسة الاولى المدير التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار الدكتور معن النسور والذي عقد مقارنه لما يجده من نمو اقتصادي على المستوى العربي بشكل عام وبعض الدول المتقدمة الاخرى في اوروبا واسيا مبينا اننا في الوطن العربي نحتاج الى حوالي 140 عاما لمواكبة هذا التطور الهائل .

كما تناول بعض التحديات التي تواجه النمو الاقتصادي في الوطن العربي مبينا ان الانتاجية الصناعية في الوطن العربي اخذة بالتناقص والهبوط مشيرا الى ان في الاردن 80 الف عاطل عن العمل وهذا يشكل %13 من السكان اضافة الى حوالي 750 الف فقير مشكلة بذلك حوالي 15 % من سكان المملكة تحت خط الفقر.

وكان المتحدث الرئيس في الجلسة العين الدكتور فايز الطراونة حيث تناول التطورات الاقليمية والدولية واثرها على مسيره التنمية في الاردن مستعرضا الواقع المنظور للبعد الاقليمي الذي يقع فيه الاردن والمؤثرات المتشبعة التي يواجهها هذا الاقليم بسبب موقعة السياسي والتطورات المتلاحقة لكافة القضايا والصراعات العالمية والاقليمية وتاثير ذلك الاستثمار العربي بشكل عام والاردني بشكل خاص موضحا ان الاردن الذي يقع في قلب هذه الاحداث يسعى باستمرار بفضل قيادته الحكيمة ورغم صغر حجمه بانفتاح على العالم كما يسعى الى احلال السلام والامن في المنطقة لمساعدته على انجاح خططه وبرامجه التنموية وبين ان الوضع العام في الاقليم غير مستقر وله مساس مباشر بالاوضاع العالمية مشيرا الى ما حققه الاردن من نجاحات في تحجم الارهاب وسن التشريعات الضابطة لمسيرته التنموية والاقتصادية كما تحدث في الجلسة كل من الدكتور عبد الخرابشة استاذ الاقتصاد الجزئي في الجامعة الاردنية حيث ركز على البعد الوطني وتحسس بعض المشكلات الموجودة التي اعتبر ان بعضها يشكل معيقات للاقتصاد والبعض الاخر فرصا تنتج للاردن النجاح والتطور مشيرا الى اننا في الاردن نعيش في عالم سريع التطور والانتعاش وهذا يتطلب توزيع مكاسب التنمية على المحافظات والنهوض بالجانب الاستشاري ووضع الضوابط للعقبات التي تواجه مسيرة الاقتصاد الوطن.

وتناول الوزير السابق الدكتور طاهر كنعان اولويات الاستثمار والتصدير في الاردن مستعرضا بعض المجتمعات التي تواجه هذا الجانب وتشكل تحديا حقيقيا للاقتصاد في الاردن كاولوية وطنية.

كما تناول النائب حازم الناصر اثر ودور التشريعات الاقتصادية في الارتقاء بالواقع الاقتصادي مستعرضا دور مجلس النواب في هذا الجانب وما يسن من تشريعات للاصلاح الاختلالات ومعالجتها لتصبح هذه التشريعات المحرك الرئيسي للاستثمار والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في شتى الجوانب مؤكدا على ان المرحلة تنمية اقتصادية حقيقية في قطاعي السياحة والصناعة .

وفي الجلسة الثانية التي ترأسها عميد كلية ادارة الاعمال في الجامعة الاردنية الدكتور تيسير الزعبي الذي اشار الى اهمية المؤتمر الذي يحضره نخبة من المفكرين الاقتصاديين شاكرا لمدينة السلط احتضانها لمثل هذا المؤتمر في تشخيص التحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني وسبل التنمية المستدامه مشيرا الى توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني في دعم الاقتصاد الوطني ورفد مسيرة التنمية وحشد وجذب الاستثمارات ورؤوس الاموال لدعم الاقتصاد الوطني وتشجيع الصناعات الوطنية .

كما تحدث وزير المالية الاسبق سامي قموة وبين اهمية راس المال البشري ووسائل تطويره في دعم الاقتصاد الوطني موضحا ان القدرة لهذا المال تعني المزيد من العطاء والانتاج والابداع حين يحصل استثماره بشكل صحيح مع وجود المناخ المناسب والمحفز مستعرضا نماذج عديده بقدره العقل البشري والاختراعات والنجاحات التي حققها الكثير من المفكرين والعلماء وكيف ساهمت هذه العقول في رفع شان بلادها .

كما استعرض مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي الدكتور عمر الرزاز الابعاد الاقتصادية للضمان الاجتماعي من حيث الوضع المالي للمؤسسة حاضرا ومستقبلا في ظل استقرار الاقتصاد الكلي والاستثمار في القطاعات الواعدة وتعزيز التنافسية وتوزيع الدخل ومستويات سوق العمل والتركيز الاستثماري مشيرا الى بعض مؤشرات واقع المراه في سوق العمل والتحديات المالية والبطالة والفقر.

كما استعرض بعض ملامح القانون الجديد للضمان وتوسعته ليشمل المنشات التي توظف اقل من 5 عمال والاشتراك الاختياري للمغتربين وما يخص اصحاب العمل وتحسين العديد من الخدمات وتناول مدير الدائرة الاقتصادية في صحيفة العرب اليوم سلامة الدرعاوي بعض انماط الاستهلاك والثقافة العامة في ظل ارتفاع اسعار والمستجدات الاقتصادية موضحا ان سياسة الانفتاح من دون ضوابط افرزت تداعيات سلبية على الاقتصاد الوطني يشكل عام وعلى معيشة المواطنين بشكل خاص مشيرا الى ان دخل الافراد لم يتناسب نموه مع حالة النمو الحاصلة بالانفاق في ظل الارتفاع المتزايد للسلع والخدمات وتاكل القوة الشرائية للدينار الاردني مستعينا بعض نتائج الدراسات التي اشارت الى ان 9,9 % من الاردنيين يقل دخلهم اليومي عن دينار واحد وهي تشكل 7,4% من عدد الاسر الاجمالي في المملكة والبالغ 944,2 الف اسرة .

وفي ختام جلسات اعمال المؤتمر الذي حضرة خبراء اقتصاديون ومستثمرون ورجال اعمال ووزراء سابقون كما حضرة محافظ البلقاء ورئيس بلدية السلط وحشد من المهتمين بالشان الاقتصادي والصناعي وابناء محافظة البلقاء جرت بعض المدخلات والاستفسارات بين المتحدثين والحضور تركزت حول اعضاء الصناعات المحلية وانشاء الاسواق التي تستوعب الصناعة الاردنية وتنمية المحافظات واحلال العملة الاردنية محل العمالة الوافدة ودور الحكومات المتعاقبة في دعم الصناعة المحلية واقامة معاهد لها علاقة بالصناعة ومشكلة البناء العشوائي ومواجهة تحدي الوطن البديل والتراجع في الاداء في كل شيء وبناء الوعي الاقتصادي والفرق بين الارهاب والمقاومة واسباب التراجع في اشكال الاقتصاد وتحدي البترول واعطاء الاولوية للصناعات التي تشغل عماله اردنية والمطالبة بانشاء معهد قضائي حقوقي في مركز الجامعة البلقاء التطبيقية والتوجه نحو بناء مستشفى كبير وحديث في السلط وانشاء معهد له علاقة بالصناعات الغذائية والنسيجية .

كما افادت سكرتارية المؤتمر بانها ستقوم بطباعة الاوراق العمل في كتيب خاص يتضمن ايضا بعص التوجهات والاقتراحات التي سترفع الى الجهات ذات العلاقة لدراستها وتخاذ الاجراءات المناسبة .

وكان السيد نضال الدباس منسق اعمال المؤتمر قد تحدث في البداية مستعرضا الاصلاحات الاقتصادية التي انتهجها الاردن وكان لها الفضل في معالجة الاختلالات والتشوهات التي رافقت المسيرة الاقتصادية والتنموية للوصول الى نهضة اردنية شاملة موضحا ان مدينة السلط تبقى دائما صاحبة الريادة الاولى متنميا للمؤتمر النجاح والتوفيق.



Date : 17-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش