الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بريطانيا تجتذب رجال أعمال في مجال التكنولوجيا والاقتصاد المعرفي

تم نشره في الجمعة 15 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
بريطانيا تجتذب رجال أعمال في مجال التكنولوجيا والاقتصاد المعرفي

 

لندن - رويترز

لم يستغرق رجل الاعمال ايمي جال وهو من رومانيا سوى بضعة أسابيع من البحث ليتخذ القرار بشأن المكان الذي سيكون مقرا لمؤسسته للوسائط الرقمية وان ارجع اختياره لاسباب تختلف عن مجموعة من الافكار النمطية الثابتة عن الجاذبية العالمية لبريطانيا.

وقال جال ـ 23 عاما ـ لرويترز لندن هي مركز العالم الى حد كبير اذا كنت تريد العمل في مجال الاعلام والدعاية.

وفيما تخوض الحكومة هذا العام حملة لانتخابها لولاية أخرى في مواجهة عناوين الصحف التي تتكهن بهجرة جماعية للعقول في مجال المال اذا فرضت ضرائب اكبر على مكافات المصرفيين تحرص وسائل الاعلام الوطنية على ترديد الاراء المماثلة لاراء جال بمعدل متزايد.

ويتفق خبراء دوليون على أن تقدما حقيقيا أحرز في البلاد التي أفل نجمها بسرعة قبل بضعة عقود كدولة جاذبة للعقول في مجالات العلوم والصحة والتكنولوجيا ولرجال الاعمال الذين يحركون الاقتصاد المعرفي.

والى جانب جال هناك اخرون يختارون بريطانيا بشكل متزايد بوصفها المكان المناسب.

واختار نحو 100 البلاد في الاعوام الخمسة الماضية كمركز وهذا يمثل بمقاييس الهجرة العالمية عددا ضئيلا غير أنهم يوازنون هجرة عقول للمواهب أبرزها قبل 20 عاما رحيل مخترع شبكة المعلومات الدولية الى سويسرا.

فقد اضطر تيم بيرنرز لي خريج جامعة اوكسفورد للانتقال الى جنيف ليدخل على اكبر وحدة لتوجيه الاتصالات عبر الانترنت في اوروبا في معمل سيرن للفيزياء.

واستجابة لمجموعة من السياسات وضعت بعد عشر سنوات من رحيله تظهر بيانات من ادارة التجارة والاستثمار بالحكومة البريطانية أن مؤسسات تجارية جديدة من دول مثل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واسرائيل اما انتقلت الى بريطانيا او أنشأت مقرات جديدة بها. وتسارعت الوتيرة حيث جاء تسعة رجال أعمال أجانب جدد عام 2005 - 2006 أعقبهم عشرة اخرون في 2006 - 2007 ثم 22 في 2007 - 2008 28و في 2008 - 2009 30و غيرهم في الاشهر التسعة الاولى من 2009 - 2010 .

ويقول جان كريستوف دومون خبير الهجرة بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في اوروبا ان بريطانيا الان في وضع جيد بالنسبة لاوروبا على صعيد عدد من المؤشرات التي تقيس عوامل مثل الضرائب والروتين وديناميكيات الاسواق الداخلية والارتباط بينها على الساحة العالمية والقدرة على الوصول الى القوى العاملة المؤهلة.

وقال لرويترز ليست مفاجأة أن نرى أن بريطانيا استطاعت جذب عدد كبير من هؤلاء الناس.

وأضاف أنه حين رأت دول مثل فرنسا واليابان نجاح بريطانيا وضعت سياسات في الاونة الاخيرة لجذب رجال الاعمال الاجانب او المستثمرين الذين قد يستثمرون مبالغ كبيرة في أعمال توفر فرص عمل وتعزز الاقتصادات.

ويقول معهد ليجيتوم وهو مؤسسة بحثية معنية بالاستثمار تصنف 104 دول على مؤشر للرخاء بناء على مقاييس تجارية واجتماعية متنوعة ان بريطانيا تحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة في الريادة والابتكار متقدمة على كندا والسويد وهولندا.

وقال جال رجل الاعمال الروماني أفضل شيء تفعله بريطانيا في الوقت الحالي هو توفير البنية التحتية للمؤسسات التجارية الصغيرة والمتوسطة الحجم لتنمو وتصل ليس لبريطانيا فحسب بل لاوروبا وأمريكا وبقية العالم. الوصول الى جمهور عالمي من موقع واحد فقط لا توفره مدن كثيرة في العالم وقد رسخ البريطانيون فكرة أنهم اذا ساعدوا رجال الاعمال فسيربح الجميع.

ويقول رجال الاعمال أنفسهم ان هناك مجموعة من العوامل التي تغريهم من وجود لغة مشتركة الى الموقع الجغرافي الجذاب ووضع لندن كمركز عالمي الى جانب التنوع الثقافي والانفتاح على الاجانب والحماس للافكار الجديدة.

ويشير كثيرون ايضا الى أعداد كبيرة من العلماء الذين يتمتعون بدرجة عالية من الكفاءة ويتركون الجامعات والى الشعور بأن بريطانيا توفر مناخا ديناميكيا لممارسة الاعمال.

وبدأت وافدة جديدة هي شركة كومباوند للضوئيات في مختبر بفينكس في الولايات المتحدة وانتقلت الى كيمبردج لانتاج شاشات عالية الدقة للجيل القادم من مرتادي السينما ومشاهدي التلفزيون.

وتحتوي اجهزة التلفزيون عالية الدقة العادية على مليون خلية صورة في شاشة التلفزيون القياسية لكن شركة كومباوند تقول ان النسخة التي ستنتجها تحتوي على عشرة ملايين خلية وأضافت أنها اكتشفت ايضا طريقة لعرض صور ثلاثية الابعاد على الشاشات لا تتطلب ارتداء نظارات الرؤية ثلاثية الابعاد. ويقول جوناثان ساكس وهو أحد مؤسسيها انه انجذب لبريطانيا جزئيا بسبب وجود معمل للضوئيات على مستوى عالمي في جامعة كيمبردج الى جانب توفر المواهب.

ووضعت الحكومة في البداية سياسات لجذب رجال الاعمال من خلال توفير النصح والدعم بشأن كل شيء من وضع خطط العمل الى تعيين موظفين يتمتعون بدرجة عالية من الكفاءة الى جذب الاستثمار واستخراج التأشيرات.

وقال ايريك فان دير كليج وهو أحد المسؤولين عن عقد الصفقات في برنامج رجال الاعمال العالمي لم نكن نستطيع تسويق بريطانيا بناء على اللغة والموقع وحدهما لو لم توفر القاعدة العلمية والنظام الايكولوجي دعما شديدا ايضا.

وبرنامج رجال الاعمال العالمي جزء من مبادرة أطلقت عام 2003 ، ويعمل امثال فان دير كليج على الجمع بين رجال الاعمال والخبراء الذين يستطيعون تقديم النصح ولعب دور حلقة الوصل بين السلطات والمستثمرين المحتملين.

وقال فان دير كليج انه خلال الاعوام الستة التي عمل فيها بهذا المشروع شهد زيادة مضطردة كل عام في رجال الاعمال الاجانب الذين يستحقون الدعم.

وأضاف جودة الفرص في ازدياد حقا فهناك بعض العلماء ورجال الاعمال الرائعين يتوافدون ولم يكن لهم وجود من قبل.

التاريخ : 15-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش