الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسعار النفط ترتفع والانظار معلقة على قرض متوقع لايرلندا

تم نشره في السبت 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
أسعار النفط ترتفع والانظار معلقة على قرض متوقع لايرلندا

 

عواصم - رويترز

تجاوزت أسعار النفط امس حاجز الـ 82 دولارا للبرميل مع ارتفاع اليورو قبيل برنامج انقاذ متوقع لايرلندا ، وزاد سعر عقود النفط الخام الامريكي الخفيف تسليم كانون الاول الذي انتهي تداوله بعد التسوية امس الجمعة 55 سنتا ليصل الى 82,40 دولار للبرميل.

ودفعت عقود مزيج برنت خام القياس الاوروبي السوق الى أعلى مرتفعة 89 سنتا وبلغت 85,94 دولار للبرميل بعدما زادت في وقت سابق 1,10 دولار لتصل الى 86,15 دولار للبرميل مع انتعاش الامال بأن ايرلندا المثقلة بالديون ستحصل على قرض من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي لتنشيط بنوكها.

وقال دانييل هوانج كبير المحللين في جين كابيتال فوريكس دوت كوم ان الاعلان عن نوع من المساعدة المالية لايرلندا يبدو وشيكا ، مضيفا انه اذا ما تم التوصل الى حل قبل نهاية الاسبوع فان هذا قد يزيد الاقبال على المخاطرة ويبقي أسعار النفط مدعومة فوق مستوى 80 دولارا للبرميل.

وقال محللون ان التوقعات بمزيد من الوضوح بشأن أزمة ديون ايرلندا زاد شهية المخاطرة لدى المستثمرين وهو ما عزز أسعار النفط بينما ارتفع اليورو أمام الدولار.

من جانب اخر ، نقل عن مندوب ايران الدائم لدى أوبك محمد علي خطيبي امس قوله ان الدول المستهلكة للنفط يمكنها تحمل سعر للنفط عند مستوى مئة دولار للبرميل اذا كان يضمن الاستثمار لتأمين الامدادات على المدى الطويل.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الايرانية عن خطيبي قوله ان السوق في بعض الاحيان تبدو انها أصبحت مستعدة لسعر للنفط عند مئة دولار للبرميل ، مضيفا انه وبالنسبة لكبار المستهلكين تأمين الامدادات أكثر أهمية من السعر ، وهذا يعني أن المشترين يقبلون سعرا للنفط يعطي الدول المنتجة حافزا للاستثمار.

وبين ان الهدف من خفض سقف انتاج أوبك المستهدف بعد الكساد العالمي في العامين الماضيين كان خلق استقرار نسبي في السوق وتحقيق توازن بين العرض والطلب لان الدول المنتجة تعتقد أن السعر يجب أن يكون عند مستوى يبرر الاستثمارات الجديدة.

وكانت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم قد رفعت في وقت سابق من هذا الشهر النطاق السعري الذي تؤيده منذ عامين قائلة ان سعرا للنفط بين 70 90و دولارا للبرميل مريح للمستهلكين.

واعلنت منظمة أوبك امس ان سعر سلة خامات نفط المنظمة تراجع الى 81,09 دولار للبرميل يوم الخميس من مستواه البالغ 81,90 دولار يوم الاربعاء.

من جهة اخرى قال معهد البترول الامريكي امس ان الطلب في الولايات المتحدة على النفط الخام والمنتجات البترولية زاد بنسبة 1,3% في تشرين الاول مقارنة مع مستواه قبل عام مع استمرار تعافي الاقتصاد ، ووفقا لتقرير المعهد الشهري للعرض والطلب فان متوسط اجمالي الامدادات البترولية مع استبعاد الصادرات بلغ19,051 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها 248 ألف برميل يوميا عن مستواه قبل عام.

وقال جون فيلمي كبير الخبراء الاقتصاديين بالمعهد ان بيانات الشهر الماضي تشير الى استمرار التعافي الاقتصادي رغم انه ما زال في نطاق صغير ، وسيتعين ان الانتظار حتى يتبين كيف ستؤثر الزيادات في اسعار المنتجات البترولية على ثقة وطلب المستهلك.

وجرى تداول النفط الخام الامريكي هذا الشهر بأسعار فوق 80 دولارا للبرميل بعد ان أغلق في بضع جلسات الاسبوع قبل الماضي فوق 87 دولار وهي أعلى مستوياته في عامين ، وتسبب هذا في ارتفاع سعر البنزين ليقترب من 3 دولارات للجالون ودفع اسعار وقود الديزل وزيت التدفئة لتتخطى حاجز 3 دولارات.

التاريخ : 20-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش