الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكويتي الاردني يوزع 15 مليون دينار أرباحا نقدية على المساهمين

تم نشره في الخميس 4 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
الكويتي الاردني يوزع 15 مليون دينار أرباحا نقدية على المساهمين

 

عمان - الدستور - زيد ابوخروب

قال رئيس مجلس ادارة البنك الاردني الكويتي عبد الكريم الكباريتي ان الوضع الاقتصادي ما زال بحاجة الى معالجة ولم يخرج من "عنق الزجاجة" واصفا ما طرأ حتى الان على حركة الاقتصاد هو "انعاش" ولم يصل الى مرحلة الانتعاش بعد.

واضاف خلال انعقاد الهيئة العامة العادية للبنك الاردني الكويتي امس ان ضآلة حجم التحسن يدعو الى عدم المغالاة في التفاؤل خاصة ان العديد من التحديات لا زالت قائمة لا سيما فيما يتعلق بمعدلات البطالة وعجوزات الموازنات العامة اضافة الى عدم استقرار الاسواق المالية.

وبين ان التوقعات تشيير الى ان وضع المناخ الاقتصادي السائد سيظل قائما خلال العام الحالي اذ لايتوقع ان ياخذ الاقتصاد اتجاها ايجابيا واضحا قبل انتهاء هذا العام مع بقاء احتمال التراجع قائما.

وحقق البنك الاردني الكويتي ارباحا صافية بعد الضريبة وحقوق الاقلية بنحو 43,85 مليون دينار وبانخفاض قدره 5,6 في المائة مقارنة بالعام 2008 حيث بلغ مؤشر كفاية راس المال 17,7 مقابل 14,99 في المائة للعام ,2008

ووافقت الهيئة العامة على توزيع ارباح نقدية بنسبة 15 في المائة من راس المال اي ما يعادل 15 مليون دينار وتدوير باقي الارباح لتعزيز قاعدة راسمال البنك ورفع قدرته على الاستجابة للاحتياجات التمويلية لعملائه ودعم متطلبات النمو للعام الحالي.

وقال الكباريتي ان قطاع البنوك تاثر هامشيا نتيجة اعتماده بصورة عامة على التمويل المحلي وضالة تعامل البنوك بادوات الاستثمار المعقد والمشتقات ذات المخاطر العالية اضافة الى لعدم وجود قروض عالية المخاطر او اصول فاسدة.

واضاف ان البنوك واجهت خلال العام الماضي العديد انتقادات بدعوى احجامها عن منح التسهيلات الائتمانية خلال الازمة مؤكد ان البنوك تعاملت بايجابية وانفتاح وواصلت عمليات الاقراض وان ابدت مزيدا من اجراءات التحفظ والتحوط وابتعدت عن المجازفة وتجنب المخاطر مع بقاء الطلب المحلي على الائتمان ضمن حدوده الدنيا حيث واصل ودائع البنوك نموها الى مستويات عليا.

وقال ان البنوك حافظت على قوة المؤشرات الاساسية وبقيت السيولة عند مستويات مريحة مع بقاء نسبة الديون غير العاملة منخفضة على وجه الاجمال مبينا ان البنوك عملت خلال العام الماضي على اعادة تسعير المخاطر الائتمانية والمراقبة الحثيثة للتعرض رغم اضطرارها الى بناء مخصصات احتياطية اضافية لتعزيز قدرتها على مواجهة الصدمات.

واوضح ان التعليمات التي اصدرها البنك المركزي قبيل نهاية العام الماضي بخصوص المخصصات وتصنيف ومعالجة الديون ما يمكن اعتباره خطوة ايجابية هامة على طريق معالجة بعض جوانب الازمة الاقتصادية واخراج عدد من القطاعات من حالة الركود التي اصابتها خلال الازمة.





التاريخ : 04-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش