الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار رواية «امرأة الخريف» لسماهر السيايده في العقبة

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2016. 10:03 مـساءً
العقبة – الدستور – نادية الخضيرات
تقاطر جمهور الثقافة والأدب في ليلة شديدة البرودة الى ركن هادئ في وسط مدينة العقبة ليستمعوا الى تفاصيل امرأة الخريف التي نسجت فصولها الكاتبة والروائية سماهر السيايده.. وعندما كان الليل قد أرخى سدوله على المكان الذي فجر فيه جمهور صاحبة الرواية مفاجأتهم المدوية بالحضور الطاغي جلوسا ووقوفا ينصتون بشغف لترانيم امرأة الخريف ونقادها محولين الركن الهادئ المتكئ على حافة البحر الى واحة ربيعية عنوانها الأول والأخير نرجس امرأة شرقية الشرقية اختارت الوفاء والاخلاص لواقعها رغم حجم الألم الذي أصابها.

وعلى امتداد عدة ساعات وسط جمهور ثقافي لم تعتاده العقبة من قبل فجرت الكاتبة والروائية سماهر السيايده مشاعر وأحاسيس الحضور وهي تسرد تفاصيل السيدة الشرقية نرجس التي غلبها الزمن بين قلب مخلص وقدر عرب فانحازت في اللحظة الفاصلة الى قدرها وتكوينها الشرقي معلنة أن حكاية مخلص وان طالت لها مكانة كبيرة في القلب لكن القدر الذي جاء بعرب هو قدرها الذي رضيت به.
(الدستور) وهي تتابع تفاصيل المشهد في تحول امراه الخريف الرواية الى ليلة الربيع بحضورها النوعي كانت شاهدة على ولادة جديدة لكاتبة وروائية مبدعة استطاعت بمهنية وحرفية عالية أن تجد لنفسها طريقاً سالكا في درب المبدعين والكتاب وذلك من خلال آراء ومداخلات أكدت ان الروائية السيايده باتت تشكل حالة ابداعية جديدة على الساحة الادبية الاردنية من خلال انتاجها الاول امرأة الخريف التي حولها جمهور العقبة الى امرأة الربيع بالتصفيق والثناء.
وقال الناقد والأديب د. انور الشعر حول الرواية: يتمحور موضوع الرواية حول فتاة اسمها نرجس تقع في غرام شاب اسمه (مخلص) فيتعاهدان على الحب والوفاء، لكنه يغادر للعمل في دولة أخرى تاركًا إياها تكتوي بنار الحرمان والانتظار.
تبلغ نرجس خريف العمر في انتظار (مخلص)، ولتخرج من حالتها هذه قررت العودة إلى حلمها القديم للعمل في الصحافة فتلتقي بشاب عراقي اسمه (عرب) فتتزوج منه على مضض، فيخلص لها في الوقت الذي لم تستطع هي أن تمنحه الحب، لأن قلبها معلق بـ(مخلص).
وعندما يبدأ الغزو الأمريكي للعراق يلتحق (عرب) بقوات المقاومة العراقية للدفاع عن معشوقته الأبديه «بغداد». وتختم الروائية روايتها بأن يعود مخلص وقد بلغ خريف العمر، محاولًا استرجاع حبه القديم لكن نرجس تكون قد أغلقت قلبها وطهرته من ربق غدر مخلص ودرناته.
أما الهيكل السردي للرواية، فان الكاتبة قدمت رؤيتها من خلال عمل روائي جاء على شكل وحدة واحدة. إذ لم تقسّم الرواية إلى أبواب أو فصول، ولم تستخدم فواصل بين فقرات الرواية.
وتتمثل رؤية الكاتبة في هذا العمل السردي  في أن الحياة لا تتوقف عند أحد، فلا بد للإنسان أن يكون واقعيًّا وقويًّا حتى يتجاوز تحديات الحياة، فالانزواء في ركن قصي من الرومانسية الذاتية ضعف، واجترار الماضي والعيش على جراحاته هدر لمشاعر الإنسان وعواطفه يودي به إلى خريف العمر، إذ تبدأ أيامه بالتساقط كما تتساقط أوراق الخريف في مهب الريح. وقد نجحت الكاتبة في التعبير عن رؤيتها وإقامة البناء السّرديّ لروايتها بتوظيف عدد من الأدوات والتقنيات الفنيّة، كالثنائيات الضّدّيّة، والحبكة غير التقليدية، والحوار، والتذكر، وعنصري المكان والزمان، ورسم الشخصيات، وتوظيف اللغة السردية.
وأضاف د. الشعر: كما وظفت الشاعر أسلوب التكرار كما في تكرار كلمة «ليت» للدلالة على ندم نرجس على ما حدث. وظهر تأثر الكاتبة بالالفاظ والتعابير الدينية، فاقتبست النص القراني «وهن العظم مني واشتعل الراس شيبا» (ص7) من الآية الكريمة: «قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك ربي شقيا». (سورة مريم /4) للدلالة على تقدم العمر بـ(نرجس) وضعف جسمها بسبب الانتظار الطويل لعاشق لم يأت. كما وظفت كلمات الدعاء الشائع في الكلمات» بكل اسم سميت به نفسك». (ص9) ووظفت العبارة القرآنية «نسيًا منسيا» (ص16) الواردة في قوله تعالى: «فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيًا منسيا.» (مريم/23) وذلك لتعبر عن خشيتها من أن تسقط كورقة خريف تجاوزتها الأقدام وأصبحت نسيًا منسيًّا. كما وظفت القول الشائع :» كذب المنجمون ولو صدقوا» للدلالة على حرص مخلص على عدم تصديق نرجس كلام العرافة (قارئة الفنجان). هذا وقد استخدمت الكاتبة لغة ميسرة مبسطة دون تعقيد أو إسفاف وهي ما تسمى بـ(اللغة الثالثة)، وهذا يسهم في إيصال رؤيتها لعدد أكبر من المتلقين ويساعد على فهم الرواية والاستمتاع بها.
ويذكر ان الكاتبة سماهر السيايده تعمل في حقل التربية والتعليم وتعد من كتاب المقالة ولها مشاركات واسعة في مجال الثقافة والاعلام. صدرت رواية امرأة الخريف للكاتبه «سماهر السيايده» عن دار عالم الثقاقة للنشر والتوزيع وتقع في (121) صفحه من القطع المتوسط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش