الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المفاعلات النووية في البحث والتدريب

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
المفاعلات النووية في البحث والتدريب * الدكتور خليفه ابو سليم

 

يمثل هذا المقال مقدمة لمجموعة من المقالات حول المفاعلات النووية في البحث والتدريب حيث يشمل على تعريف بالمفاعلات النووية للأبحاث من حيث الأهداف وأماكن تواجدها واعتبارات الأمان في الإستخدام. حيث تتميز المفاعلات النووية للبحث والتدريب بتعدد الأهداف وتنوعها وتطورها ومواكبتها للعلم الحديث. على انه يصعب في الحالة العامة حصر كافة العوامل التي تؤثر في عملية اختيار نوع وميزات مفاعل البحث نظراً للاعتبارات الخاصة لكل مؤسسة علمية تخطط لبناء المفاعل البحثي . فمفاعلات الأبحاث يمكن ان تبنى بهدف التدريب والتأهيل للعاملين والطلاب في العلوم النووية وتطبيقاتها او البحث العلمي المرتبط بالصناعة والزراعة وسائر العلوم النظرية والتطبيقية او انتاج النظائر المشعة المستخدمة خاصة في المجالات الطبية والصناعية او بالأهداف السابقة مجتمعة. ولا ننسى ان البلد المخطط لاستخدام الطاقة النووية لابد له من ان يؤهل القوى البشرية القادرة على تشغيل المفاعلات النووية من جميع الجوانب، لذلك فإن ادخال المفاعلات النووية بهدف البحث والتدريب يأتي كخطوة ضرورية لاغنى عنها لخلق القوى البشرية المدربة في المجال النووي.

لذلك وللاعتبارات السابقة، نجد ان موقع انشاء المفاعل النووي يتحدد بالهدف من انشائه، ففي الوقت الذي يفضل في موقع مفاعل الطاقة الابتعاد عن التجمعات السكانية والحيوية فإن المفاعل النووي المخصص للبحث والتدريب وانتاج النظائر المشعة يجب ان يكون قريباً من التجمعات الأكاديمية والبحثية والتي يتوفر فيها العنصر البشري والبنية التحتية المناسبة. لهذا السبب نجد ان المفاعلات النووية البحثية المنتشرة حول العالم والتي يتجاوز عددها المئتين والخمسين (250) مرتبطة وملحقة بالجامعات التي تخدم المجتمع الأكاديمي المكون من الطلاب والأساتذة والخدمات المساندة والموجودة اصلاً، اي الجامعات، في المراكز السكانية المكتظة. ومن الجدير ملاحظته ان امتلاك وتشغيل الجامعات للمفاعلات النووية الخاصة بالبحث والتدريب هو سبب من الأسباب الرئيسة لتميز تلك الجامعات، فالجامعات التي تمتلك وتشغل المفاعلات النووية البحثية تتميز بأنها من افضل الجامعات على المستوى العالمي من حيث السمعة الأكاديمية والبحثية ومن حيث عدد براءات الاختراع والمساهمة الحقيقية في تطور المجتمع. ونظراً لكثرة الأمثلة التي يمكن ان نوردها بهذا المجال سأكتفي بامثلةٍ من جامعات امريكية عالمية تمتلك وتشغل مفاعلات بحثية تاركاً للقارئ الكريم ان يبحث عن امثلة مشابهة في دول اخرى لاتقل اهميةً عن ما اورده:

1- معهد ماساشوستس التقني: يدرس به حوالي 11000 طالب وطالبة ويعمل به اكثر من 1000 استاذ جامعي. حصل هذا المعهد على 77 جائزة نوبل و 52 ميدالية وطنية في مختلف العلوم. يقع المعهد في وسط مدينة كامبريدج على الساحل الشرقي الأمريكي وعدد سكانها حوالي 105000 نسمة. يمتلك المعهد ويشغل مفاعلاً بحثياً بقدرة 5 ميغاوات منذ العام 1958

2- جامعة كارولينا الشمالية: تعتبر من افضل الجامعات الأمريكية. يدرس بها حوالي 25000 طالب وطالبة في مدينة رايلي التي يبلغ عدد سكانها حوالي 400000 نسمة. تمتلك وتشغل هذه الجامعة والتي تعتبر من افضل الجامعات الأمريكية مفاعلاً بحثياً بقدرة واحد ميغاوات منذ العام 1972

3- جامعة ولاية اوهايو: تعتبر من اكبر الجامعات الأمريكية حيث بلغ عدد الطلاب المسجلين بها حوالي 64000 طالب وطالبة في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا، وتقع هذه الجامعة العريقة في قلب مدينة كولومبوس عاصمة ولاية اوهايو. تشغل هذه الجامعة مفاعلاً بحثياً بقدرة 500 كيلواط منذ العام 1961

4- جامعة ولاية اوريغون: في العام 2011بلغ عدد الطلاب النظاميين في هذه الجامعة حوالي 25000، وعدد الطلاب النظاميين وغير النظاميين حوالي 100000. تشغل هذه الجامعة مفاعلاً بحثياً بقدرة 1100 كيلوواط منذ العام 1967 وهي من بين افضل 29 جامعة أمريكية عام 2007. تعتبر مدينة كورفاليس التي تضم جامعة ولاية اوريغون من افضل مناطق التزلج الأمريكية وعدد سكانها حوالي 55000 نسمة وتعتبر من بين افضل عشر مدن امريكية من حيث نوعية الحياة وهي المدينة رقم واحد ضمن تصنيف وكالة الحفاظ على البيئة في مجال الطاقة

5- جامعة كاليفورنيا-دافيس: عدد الطلاب المسجلين في العام 2011 حوالي 32000طالب وطالبة وموازنتها السنوية حوالي ثلاثة ارباع مليار دولار . تشغل هذه الجامعة مفاعلاً بحثياً بقدرة 2 ميغاوات في الحالة الطبيعية. يمكن لهذا المفاعل ان يعطي نبضة بقدرة 500 ميغاوات لمدة ثلاثين ثانية. وللدلالة على اهتمام الجامعة بصحة المجتمع فإنها ترعى نظام تأمين صحي يغطي حوالي ستة ملايين شخص

6- جامعة ماساشوستس-لوويل: وهي من السلسة الأولى ضمن الجامعات الأمريكية ويبلغ عدد طلابها حوالي 12000 طالب وطالبة. تقع هذه الجامعة في مدينة لوويل التي يبلغ عدد سكانها اكثر من 100000. تمتلك هذه الجامعة وتشغل مفاعلاً بحثياً بقدرة 1000 كيلوواط منذ العام 1974

7- جامعة ولاية واشنطن-بلمان: يبلغ عدد طلاب هذه الجامعة حوالي 25000،وتقع في قرية بلمان التي يبلغ عدد سكانها حوالي 30000. تمتلك هذه الجامعة مفاعلاً من فئة مفاعلات البحوث بقدرة 1000 كيلوواط منذ العام 1961

نلاحظ من المعلومات السابقة ان المفاعلات النووية البحثية منتشرة في المراكز العلمية المتقدمة بجميع انحاء الولايات المتحدة الأمريكية ولسنوات طويلة من التشغيل، ومن المعلوم ان الجامعات عادةً ما تنشأ في التجمعات السكانية (المدن) او ان التجمعات السكانية تنشأ حول الجامعات وخاصةً العريقة منها مما يثبت ان مراكز البحث العلمي مهما امتلكت من وسائل بحث علمي لا تشكل خطراً على التجمعات السكانية او البيئية المحيطة. على العكس من ذلك فإن هذه الجامعات ومراكز البحوث تكون عاملاً ايجابياً في البيئة المحيطة.

مفوض البحوث النووية/هيئة الطاقة الذرية الأردنية

التاريخ : 05-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش