الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشكلات السياسة والاقتصاد تدفع الجنيه المصري للانخفاض العام المقبل

تم نشره في السبت 14 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
مشكلات السياسة والاقتصاد تدفع الجنيه المصري للانخفاض العام المقبل

 

القاهرة - رويترز

توقع مسح أجرته رويترز تراجع الجنيه المصري تسعة في المئة الى مستوى تاريخي العام المقبل بالرغم من أن بعض الاقتصاديين توقعوا انخفاضا أكبر اذ ما أدت المشكلات الاقتصادية والسياسية في البلاد الى أزمة في ميزان المدفوعات.

وعمل البنك المركزي على الحد من تراجع الجنيه الى أربعة في المئة منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في يناير كانون الثاني 2011 وأطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك وابعدت المستثمرين والسياح وأشعلت موجة من الاحتجاجات العمالية وأضرت بأنشطة الاعمال بصورة حادة.

لكن ذلك جاء على حساب احتياطيات النقد الاجنبي التي تبلغ الان 53ر15 مليار دولار وهو ما يقل عن قيمة واردات ثلاثة أشهر وهو مستوى يقلق الكثير من الاقتصاديين. الامر الاكثر ازعاجا هو تراجع السيولة والاوراق المالية الحكومية وهي الجزء الاكثر سيولة في الاحتياطيات الاجنبية الى 8ر7 مليار دولار وفقا لتقديرات اقتصادي غربي.

ومع تحمل البنوك المحلية لعبء الاقراض الجديد للحكومة بالكامل تقريبا بلغت تكاليف الاقتراض الحكومي أعلى مستوياتها في أكثر من عشر سنوات في نهاية يونيو حزيران.

وربما تواجه الحكومة اختبارا كبيرا في وقت لاحق من العام عندما يحل أجل أول أذون خزانة مقومة بالدولار لاجل عام واحد بدأت الحكومة أصدرها العام الماضي لتعزيز احتياطياتها.

فسيتعين على الحكومة أن تسدد أو تمدد أجل سداد أكثر من 25ر4 مليار دولار من هذه الاذون من 30 نوفمبر تشرين الثاني الى 22 فبراير شباط.

ويأمل الرئيس الاسلامي محمد مرسي الذي أدى اليمين الدستورية منذ 12 يوما أن يكون الاقتصاد قد تحسن ووصلت المساعدات الخارجية بحلول ذلك الموعد.

لكن جانبا كبيرا من تلك المساعدات الدولية سيتوقف على الاصلاحات الاقتصادية التي يصعب تطبيقها في ظل المعاناة الطويلة التي تكبدها المصريون.

ويريد مانحون غربيون مثل صندوق النقد الدولي المزيد من الوضوح في السياسة الاقتصادية لكن هناك توترات بين كتلة مرسي الاسلامية والجيش قد تعقد الجهود الرامية لتأمين الحصول على مساعدات أجنبية.

وقال سعد الهرش الاقتصادي في كابيتال ايكونومكس « أي شيء من الممكن أن يحدث لكن في السيناريو الرئيسي لنا نتوقع نوعا من خفض قيمة الجنيه...في هذه الحالة سيكون تدريجيا ربما على خطوتين أو ثلاث.» وأضاف أن هذ النوع من الخفض في قيمة الجنيه قد تبقيه في اطار المنطقة المريحة بالنسبة للبنك المركزي ولن يؤدي الى أي ضغوط تضخمية كبيرة.

وأظهر متوسط توقعات عشرة اقتصاديين استطلعت رويترز أراءهم في الفترة من الثاني الى الثاني عشر من يوليو تموز احتمال أن يبلغ الجنيه 60ر6 جنيه للدولار بحلول منتصف 2013 مقابل 061ر6 جنيه هذا الاسبوع وهو أضعف مستوى للعملة المصرية منذ أوائل 2005.

وتوقع الهرش أن يبلغ الجنيه 50ر6 جنيه للدولار.

وتوقع الاقتصاديون أن ينمو الاقتصاد بنسبة ثلاثة في المئة في السنة المالية التي تنتهي في يونيو 2013 وهي نسبة أكبر من اثنين في المئة التي كانت تمثل أفضل لتوقعات للعام 2011-2012 لكنها لا تصل الى نصف معدل النمو في العام الذي سبق الانتفاضة.

كما توقعوا أن يبلغ معدل التضخم 5ر8 في المئة في المتوسط في السنة المالية الجارية.

التاريخ : 14-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش